09:35 am 21 مارس 2021

أهم الأخبار

رغم التشرذم.. الرجوب: فتح ستخوض الانتخابات التشريعية منفردة

رغم التشرذم.. الرجوب: فتح ستخوض الانتخابات التشريعية منفردة

الضفة الغربية – الشاهد| أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب أن حركته ستخوض الانتخابات التشريعية في مايو المقبل بشكل منفرد.

وأوضح الرجوب في لقاء متلفز مساء السبت، أنهم لم يعرضوا على حركة حماس أو غيرها من الفصائل الدخول في قائمة مشتركة، مشدداً على أن بعض الفصائل هي من عرضت على فتح الدخول معها في قائمة مشتركة.

وأعلن الرجوب أن مركزية فتح ستعقد اجتماعًا لها يوم الجمعة المقبل، برئاسة رئيس السلطة وعيم الحركة محمود عباس.

وأفاد بأن مركزية فتح ستناقش في جلستها المقبلة، قائمتها للمجلس التشريعي وفق الآليات المعلنة، لافتًا إلى أنه سيتم التوافق عليها بالإجماع، وأن "الجغرافيا" ستأخذ حقها بالقائمة.

تهديد مشترك

وكانت صحيفة "القدس" المحلية، قد كشفت أن التيار الإصلاحي الديمقراطي الذي يقوده محمد دحلان، القيادي المفصول من حركة فتح، يجري اتصالات مع ناصر القدوة القيادي الذي فصل من حركة فتح مؤخرًا، لتشكيل قائمة موحدة لخوض الانتخابات.

ولفتت الصحيفة الى أن التيار يواصل مشاوراته الداخلية بشأن إتمام تشكيل قائمة انتخابية ستمثله في انتخابات المجلس التشريعي التي ستجري في مايو/ أيار المقبل.

ووفقًا للمصادر، فإن الاتصالات بين قيادات تيار "دحلان" والقدوة، ما تزال في طور تبادل الأفكار حول إمكانية المشاركة في قائمة موحدة، وسيحسم هذا القرار في غضون الأيام المقبلة، وقبل إغلاق لجنة الانتخابات فترة استقبال ترشّح القوائم، نهاية الشهر الجاري.

وكان القدوة، قرر تشكيل الملتقى الوطني الديمقراطي، تمهيدًا لخوض الانتخابات بقائمة منفصلة عن قائمة حركة فتح، ما تسبب بخلافات مع قيادة الحركة أدت لفصله باعتبار أنه يخالف اللوائح الداخلية لفتح، وإصدار رئيس السلطة محمود عباس قرارًا بتنحية القدوة عن رئاسة مؤسسة ياسر عرفات.

وكان عباس أصدر في 2012 قرارًا برفع الحصانة عن دحلان، وبعد ذلك بعامين أصدرت محكمة فلسطينية حكمًا بالسجن لسنتين على دحلان الذي يقيم في الإمارات، بتهمة الذم في "مؤسسات الدولة".

تحري مخابرات

وأظهرت وثائق مسربة من جهاز المخابرات التابع للسلطة الفلسطينية عن تحري عناصر الجهاز على أسماء مرشحي فتح في قطاع غزة للانتخابات التشريعية.

أسماء مرشحي فتح والتي رفعت للجنة المركزية خلال الأيام الماضية، جند جهاز المخابرات عناصره في قطاع غزة للتحري عنهم، وجاءت التحريات بأدق التفاصيل عن مرشحي فتح لضمان ولائهم لتيار رئيس السلطة محمود عباس.

وصنف المرشحين تحت بند (يصلح أو لا يصلح) مع تقديم مبررات الموافقة عليه للترشح أم لا، وركزت التحريات على مدى قرب المرشحين من تيار دحلان أو القدوة.

مواضيع ذات صلة