11:04 am 21 مارس 2021

أهم الأخبار

بعد فضيحة اللقاحات.. حملة التطعيم تبدأ اليوم بالضفة

بعد فضيحة اللقاحات.. حملة التطعيم تبدأ اليوم بالضفة

الضفة الغربية – الشاهد| أعلنت وزارة الصحة في الضفة صباح اليوم الأحد، عن انطلاق حملة التطعيم ضد فيروس كورونا من مجمع فلسطين الطبي برام الله.

وقال المتحدث باسم الوزارة، كمال الشخرة، إن "حملة التطعيم اليوم تشمل الكوادر الطبية في المشافي الحكومية والخاصة وكذلك كبار السن ممن تزيد أعمارهم عن 75 عاما، ومرضى الكـلى الموضوعين على برنامج غسيل الكلى فقط، والسرطان باستثناء المرضى الذين يخضعون حاليا للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو الهرموني".

فضيحة اللقاحات

وتأتي الحملة بعد تفشي الوباء بشكل مخيف بالضفة الغربية، وتسجيل أعداد إصابات يومية تفوق الـ 2000 إصابة، ناهيك عن فضيحة اللقاحات والتي خصت بها وزارة الصحة قيادات السلطة وحركة فتح ومرافقيهم.

وذكرت مصادر خاصة أن أغلب العاملين في تلفزيون فلسطين مثلا تلقوا اللقاح، فيما قال التلفزيون الإسرائيلي إن وزيرا في حكومة اشتية تلقى اللقاح مع بقيت أفراد عائلته.

واعترفت وزارة الصحة بتلك الفضيحة وقالت إنها قامت بإعطاء جزء كبير اللقاحات التي تلقتها وتكفي لـ4900 شخص، لفئات ليس لديها حاجة مُلِحة لتلقي اللقاح، بينما أهلمت تمام ذكر المرضى والمسنين الذين هم بحاجة ماسة للقاح أكثر من غيرهم.

وقالت الوزارة في تصريح رسمي لها، نشرته على صفحتها على فيسبوك، إنها قامت بإعطاء اللقاح لوزراء حكومة محمد اشتية، ورجال الأمن العاملين في الرئاسة ومجلس الوزراء، الذين يحتكون بشكل مباشر مع رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الحكومة محمد اشتية.

أمان يطالب بالشفافية

وطالب الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان"، وزارة الصحة بحكومة محمد اشتية، بضرورة نشر خطة لتوزيع لقاحات فايروس كورونا، على أن تشمل قواعد بيانات دقيقة وشاملة للشرائح المستهدفة.

ودعا الائتلاف وزارة الصحة، الى ضرورة نشر خطة توزيع اللقاح لعامة المواطنين، والتي أشارت الوزارة الى إعدادها باجتماعها مع مؤسسات المجتمع المدني الأسبوع الماضي، على أن تشمل من هم بأمس الحاجة إلى التطعيم.

وأكد على أهمية أن تستند خطة التطعيم على قواعد البيانات الدقيقة والشاملة للشرائح المستهدفة، والمتضمنة لقوائم بأعداد وأماكن تواجدهم لتحديد مراكز تلقيهم للتطعيمات، وذلك وفق الجدول الزمني المتوقع.

ودعا الائتلاف وزيرة الصحة مي كيلة، لتعزيز تدابير الشفافية في عمليات التخطيط والتوزيع، وتقديم التطمينات اللازمة حول إجراءات ضمان عدم نقص الأوكسجين في المستشفيات، الأمر الذي سينعكس على ثقة المواطنين بالإجراءات والمعايير المتبعة من قبل الوزارة والجهات الرسمية.

ولفت الى أم مطالبها تأتي في ظل استمرار مخاوف الشارع الفلسطيني حول قضية توزيع اللقاحات، أو ما يتم تداوله حول حالات لنقص الأوكسجين في المستشفيات.

وكان ائتلاف "أمان"، حذر قبل أيامن حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية من التمادي في الفساد ما قد يشعل غضب الشارع الفلسطيني.

مواضيع ذات صلة