17:30 pm 1 أبريل 2021

الأخبار فساد

ليلى غنام.. اسم يحمل رهانا خاسرا في قائمة فتح الانتخابية

ليلى غنام.. اسم يحمل رهانا خاسرا في قائمة فتح الانتخابية

رام الله – الشاهد| بجولة قصيرة على صفحة محافظة رام الله والبيرة سابقا ليلى غنام، يتبدى للعيان حجم حبها للظهور الإعلامي وعمل الشو، بينما في الحقيقة فإنها لا تبدو صاحبة تقييم جيد لدى المواطن العادي.

 

وتسعى حركة فتح للاستفادة من الظهور المكثف لغنام من أجل حصد ثمار هذا الظهور على شكل اصوات انتخابية، بعد ان تم ادراج اسمها ضمن قائمة فتح الرسمية التي ستخوض الانتخابات التشريعية.

 

شخصية فضائحية

ويرتبط ظهور غنام لدى الجمهور  بفضحتها التي تمثلت في اعتبار اقتحام جيش الاحتلال لرام الله قبل شهور على أنها انتصار للشعب الفلسطيني، حيث قدمت ضابطة المخابرات السابقة فضيحة تقييد دورية الضابطة الجمركية على يد قوة خاصة إسرائيلية، على أنها انتصار عظيم وموقف بطولي !!.

 

وتفاصيل الحادثة تتمثل في قيام قوة خاصة إسرائيلية كانت تقتحم قلب رام الله بإيقاف دورية تتبع للضابطة الجمركية، ونزل جنود الاحتلال الإسرائيلي، واعتقلوا أفراد الضابط الجمركية المسلحين، وصادروا أسلحتهم، وقيدوا أيديهم ووضعوهم على قارعة الطريق بشكل مهين، واعتقلوا أحدهم.

 

والتقط حينها عدد من المواطنين المشهد بعدسات هواتفهم المحمولة، وانتشرت المشاهد على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ووجدت مشاهد اذلال قوات الاحتلال لضباط الضابطة الجمركية تعليقات غاضبة من المواطنين الذين تساءلوا عن أهمية حمل الأجهزة الأمنية للسلاح إذا لم يمنع اعتداءات قوات الاحتلال على المواطنين.

 

غنام تقلب الفضيحة لمعركة بطولية !!

 

 وبعد موجة التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، قامت غنام بزيارة مقر الضابطة، وتكريم أفراد الدورية، وقالت إن اكتشاف عناصر الضابطة الجمركية لهذه القوة الإسرائيلية بالوقت المناسب أفشلت مهمتها في الاعتداء على أبناء شعبنا !!.

 

 لكن تصريحات غنام حظيت بسخرية ممزوجة بتعليقات مؤلمة للمواطنين الذين رأوا أنها تقلب الحقائق، وتزور المشهد الذي رآه كل أبناء شعبنا، والذي يعبر عن الاذلال الذي تتعامل به قوات الاحتلال مع الأجهزة الأمنية.

 

كما تتمتع غنام بعلاقات قوية مع رؤوس الاموال ممن يواصلون التربح على حساب الشعب الفلسطيني، ويبدو أنها تتشارك معهم بعض المشاريع الانشائية او الاقتصادية، إذ تحرص على الالتقاء بهم دوريا للإشادة بعملهم، بينما يطحنون هم بدورهم عظام المواطن المسكين.

 

علاقة وثيقة برأس المال

ومن ابرز من تلتقي بهم غنام بشكل دوري رجل الاعمال بشار المصري، الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع ضباط في جيش الاحتلال، فضلا عن كونه مساهما رئيسيا في مشاريع خدماتية تمتص جيوب المواطنين كشركة الاتصالات وجوال، وشررة توليد كهرباء غزة التي ترتبط بعقد احتكاري تأخذ بموجبه مبالغ باهظة حتى وان لم تقم بتوريد الكهرباء.

 

وتحرص غنام على كيل المديح لأصحاب رؤوس الأموال، وفي تصريح لها تمدح فيه رجل الاعمال بشار المصري بقولها إن رأس المال جبان في كل العالم، إلا في فلسطين فهو مجنون بحب هذا البلد.

 

 

ليلى غنام تتغزل بالمصري: رأس المال مجنون بحب البلد

 

في المقابل، يعلق مواطنون باستمرار على صفحة غنام في فيسوك، حيث تتركز التعليقات على الانتقادات لها ولأدائها، ويتساءلون عن وجاهة قراراتها المتخبطة بإغلاق المحافظة مرة وبفتحها مرة أخرى بسبب كورونا، كما يعلقون بالسؤال عن مصير المساعدات التي تعلن عنها غنام ولا يرى لها أثرا عند الفقراء.

 

وكتب مجاهد رفاعي: "يا سيادة الدكتورة ليلى غنام ، كل احترام لحضرتك بس الكل بعرط على ظهر العمال وظهر الغلابا وبقول دعمنا وقدمنا والعمال مش شايفين اشي !! يعني فوق ما الشغل على ظهور العمال وعلى حساب سمعة ساعدنا العمال ، وهو ولا حدى اطلع عليهم ولا مطلع عليهم لا حكومة ولا نقابات !".

 

وتابع: "وين وعودكم و وين كلامكم و وين اتفاقياتكم لدعم العمال المتضررين !؟ وغير هيك ع اساس انو في اتفاق بين الحكومة والقطاع الخاص ع دفع نص راتب عن شهر ٣ و ٤ ليش ارباب العمل طنشو وطقعو و ولا اتعرفو !!!".

 

تآمر ضد العمال

وأردف قائلا: "بدي افهم انو الي بمشي في هالبلد وبشور وبقول فيها ؛ القانون الي دايما بنسمعكم بتتغنو فيه وبتخرفو عنو ومش شايفينو و لا شوية رجال اعمال معهم شوية مصاري همي الي بشورو وبقولو وهمي القانون ؟؟؟ فهمونا حقنا نفهم ..".

 

وعلق أسيد رامي بسخرية "رأس المال في العالم جبان.. الا في فلسطين ما في أجبن منه لليوم ما جمعو ٢٠ مليون، ولا البنوك الي باعت فلسطين بقرار من الجيش المحتل".

 

أما المواطن رايان ريان، فعلق على صفحته ضاجرا من قارات اغنام، وكتب قائلا: "يا دكتورة قرفتو عيشتنا برام الله المدينة كل تسكير بس بتتشاطروا علينا قرفتونا جمال مدينتنا، يعني اصلا نص فحوصات رام الله لناس غير مقيمين برام الله من اساس و اكبر دليل النا اسبوع الاصابات انخفك ضت من ٤٦٠ الى ٢٢٠ يوميا".

 

وتابع: "مشان الله خفو عنا شوية هي السلطة و الحكومة بس بيتشاطروا على رام الله خفو عنا شوية".

 

أما المواطن محمود شطارة، فعلق على قرار سابق لغنام بإغلاق القري المحطبة بمحافظة برام الله واستثناء المدينة من القرار، وكتب قائلا: "يا دكتورة مدينة ايش وازمة ايش، في رام الله اصلاً رام الله في ايام الخير بتشتغلش، قراها بتشتغل اكثر منه،  رام الله مسكينة".

 

بينما علق المواطن عدنان حوشيه حوشيه على تصريحات غنام حول حرصها على مصلحة المواطن بقوله: "دخيل الله ولله نفسي اعرف، وين بدربوهم ع فلسفه الكلام والكذب هالناس هاي، دخيلك انتي ذكرتني بنبيل عمرو لما كان وزير الاعلام  لما كانت الجزيرة تجيب معاه لقاء، يضيع الوقت وهو يقلها ولكن وبس ولكن وبس، يقضيها بسبسه عليكي العوض يا فلسطين".

 

ورغم ان غنام تحرص دائما على اطلاق التصريحات التي تدعو فيها المواطنين للالتزام باجراءات السلامة والوقاية، الا انها سريعا ما تخترق هذه التعليمات بنفسها عبر المشاركة في انشطة تنظيمية او اجتماعية دون ان تلتزم بتلك الاجراءات.

 

ومن شأن هذا السلوك الخاطئ لغنام ان يضعف حظوظ قائمة فتح في الانتخابات، إذ يرتقب المواطن اجراءها لكي يعاقب غنام على ادائها الضعيف والفاشل، ولتكون المحافظة السابقة حصانا خاسرا عولت عليه فتح في لحظة كانت هي فيها الحاجة ماسة لمن يحملها .. لا أن يكون عبئا عليها.

مواضيع ذات صلة