10:18 am 11 أبريل 2021

أهم الأخبار

السلطة في خدمة فتح.. وثائق الطعن في القوائم الانتخابية تم الحصول عليها بصورة غير قانونية

السلطة في خدمة فتح.. وثائق الطعن في القوائم الانتخابية تم الحصول عليها بصورة غير قانونية

الضفة الغربية – الشاهد| أعلن العديد من ممثلي القوائم الانتخابية أن حركة فتح حصلت على وثائق رسمية من مؤسسات السلطة بصورة غير قانونية لمهاجمة والطعن في القوائم الانتخابية وبعض مرشحيها.

وكشفت مصادر لموقع "الشاهد" أن قيادة حركة فتح شكلت لجنة قانونية قبل أيام قليلة، تمثلت مهمتها جمع بعض وثائق من المحاكم الفلسطينية بالضفة الغربية، وكذلك استصدار وثائق من داخل هيئة الإدارة والتنظيم ووزارة المالية من أجل توجيه الطعون للمرشحين.

وأوضحت المصادر أن عدد من المؤسسات والوزارات التابعة للسلطة أجبرت بعض العاملين فيها خلال الأيام الأخيرة بالتأخر في الدوام حتى ساعات الليل لإنجاز ما يتم طلبه منهم من وثائق لتقديمها للجنة الانتخابات قبل انتهاء موعد إغلاق باب الطعون الخميس الماضي.

وأعلن بعض المرشحين أنهم سيقومون برفع قضايا على عضو لجنة مركزية فتح دلال سلامة، بتهم الحصول على وثائق شخصية من مؤسسات رسمية بشكل غير قانوني، وذلك لمحاكمتها ومحاكمة المسئولين الذين قدموا لها الوثائق.

الساعة الأخيرة

وكانت حركة فتح قد انتظرت الساعة الأخيرة لإغلاق باب الطعون على القوائم الانتخابية ومرشحيها والتي حددتها لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية الساعة الرابعة من مساء الخميس 8 أبريل الجاري.

وقدمت الحركة عشرات الطعون ضد غالبية القوائم الانتخابية وبعض مرشحيها، جاءت غالبية حججها ضعيفة وبأسلوب كيدي، بهدف إظهار القوائم ومرشحيها بأنهم يخالفون القانون الانتخابي في الترشح.

الانتهاء من دراسة الطعون

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية عن دراستها لجميع الطعون الانتخابية التي قدمت خلال الأيام الماضية على القوائم أو المرشحين للانتخابات التشريعية المقررة في مايو المقبل.

وقال الناطق باسم لجنة الانتخابات المركزية فريد طعم الله، مساء اليوم السبت، إن "231 اعتراضاً قدمت إلى لجنة الانتخابات المركزية أما من قبل الفصائل، أو مواطنين، واللجنة درست جزء كبير منها.

وأضاف طعم الله في تصريح لإذاعة صوت القدس، "من لا يعجبه قرار اللجنة يمكن له الطعن في القرار لدى محكمة الانتخابات".

وأشار إلى أن الاعتراضات كانت في معظمها إما على الاستقالات من الوظيفة، أو المحكوميات، أو الإقامة، أو ترتيب المرشحين داخل القائمة.

وأوضح أن الاعتراضات جزء من العملية الانتخابية، وهذا حق كفله القانون للمرشحين، وليس بالضرورة استلامنا للاعتراض قبولنا الاعتراض، وكل ما يفصلنا بين المعترضين هو قانون الانتخابات.

وأكد على أن الاعتراضات قدمت في اللحظات الأخيرة، وغالبيتها الساحقة تمت دراستها والانتهاء منها.

230 طعناً

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية مساء الخميس، عن انتهاء فترة الاعتراضات على القوائم والمرشحين لانتخابات المجلس التشريعي 2021.

وأوضحت اللجنة في بيان لها أنها تلقت حوالي 230 اعتراضًا على قوائم ومرشحين، تركزت في معظمها على طعون ضد مرشحين من حيث الاقامة الدائمة، والاستقالات، والمحكوميات، وكذلك ترتيب مرشحين في القوائم، وطلبات انسحاب لمرشحين.

وقالت إنها تعكف على دراسة الاعتراضات المقدمة هذا اليوم، وستصدر القرار بشأنها خلال الأيام الثلاثة القادمة، مشيرةً إلى أنه سيجري تبليغ المعترِض والمعترَض عليه بقرارها بكل من هذه الاعتراضات خطيًا.

ويحق تقديم طعون في قرارات اللجنة أمام محكمة قضايا الانتخابات خلال 3 أيام من تاريخ تبليغ المعنيين بالقرار، مشيرة إلى أنها تصدر حكمًا نهائيًا غير قابل للاستئناف في الطعون المقدمة إليها في غضون 7 أيام كحد أقصى.

حملة ضد سلامة

وشن نشطاء فلسطينيون خلال الساعات الماضية حملةً إعلامية ضد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة، وذلك بسبب تقديمها عشرات الطعون في غالبية القوائم الانتخابية ومرشحيهم بصورة أظهرت حقيقة حركة فتح وشعاراتها تجاه الشراكة والوحدة.

وغرد النشطاء على وسم "صحصحي يا دلال" و "تفضلي_ع_اللوج_يا_دلال" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي حمل جزء منها تغريدات تهكمية على حركة فتح وطعونها، وجزء آخر لتفنيد اتهامات حركة فتح التي تقدمت بها في الطعون ضد مرشحي بعض القوائم الانتخابية.

مواضيع ذات صلة