17:16 pm 11 أبريل 2021

الأخبار تقارير خاصة

مستحقو شيكات الشئون .. فقراء تتلاعب بهم الحكومة

مستحقو شيكات الشئون .. فقراء تتلاعب بهم الحكومة

رام الله – الشاهد| اتهم مواطنون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حكومة محمد اشتية بالتلاعب بالفقراء من مستحقي شيكات الشئون الاجتماعية، عبر تأجيل صرف الشيكات لما بعد دخول شهر رمضان المبارك.

 

ووفقا لبيانات وزارة التنمية الاجتماعية، فإن نحو 35 ألف عائلة من الضفة تستفيد من شيكات الشئون، بينهم فئات خاصة كالمسنين والارامل والايتام واصحاب الامراض المزمنة والاسر الفقيرة، حيث يتلقى هؤلاء مبالغ مالية تتراوح بين 700 الى 2000 شيكل كل 3 شهور تقريبا.

 

ويتحكم وزير التنمية الاجتماعية احمد مجدلاني في جداول الصرف وحذف واضافة الأسماء لكشوفات الشئون، بينما تلاحقه اتهامات واسعة بالفساد، في ظل صمت رئيس السلطة محمود عباس عليه لأنه عديل الرئيس.

 

ويأتي ذلك في وقت أعلنت فيه الوزارة أنها لن تصرف مخصصات الشؤون الاجتماعية قبل شهر رمضان، متذرعة بأن الاعباء المالية للحكومة أعاقت عملية الصرف، علما بأن اموال الشيكات تأتي من تبرعات ومساعدات دولية مباشرة للحكومة بشرط تخصيصها لذلك.

 

الوزارة تكذب

واعترف وكيل الوزارة داود الديك انه كان يتوجب توفير دفعتين من الشيكات قبل شهر رمضان، موضحاً أن قرار الصرف في النهاية بيد وزارة المالية التي تحدد موعد الصرف، ليتراجع بذلك عن تصريحات مسبقة بأن صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية سيكون بعد رواتب الموظفين العمومين الذي تلقوا رواتبهم قبل أيام.

 

وانتقد الاعلامية ريم العمري عدم اكتراث الحكومة لمعاناة الفقراء من اصحبا شيكات الشئون، حيث كتبت على صفحتاه على فيسبوك: "لان الفقراء لا صوت لهم ! لا احد يلتفت  السؤال المشروع؛ اين التزام الحكومة بما اعتبرته اولوية في موازنة ٢٠٢١؟! ولا الفقراء بنصرف الهم اذا توفر فائض سيولة؟ لانهم مساكين لا صوت عالي لهم".

 

لان الفقراء لا صوت لهم ! لا احد يلتفت السؤال المشروع؛ اين التزام الحكومة بما اعتبرته اولوية في موازنة ٢٠٢١؟! ولا الفقراء بنصرف الهم اذا توفر فائض سيولة؟ لانهم مساكين لا صوت عالي لهم

Posted by ‎ريم العمري Reem Omari‎ on Saturday, April 10, 2021

 

المواطنة سيرين مغربي صبت جام غضبها على الحكومة التي لا توفر أدنى درجات المعيشة الكريمة للمواطن، فعلقت بالقول: "حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم وين الملاين اللي بتجيكم ازا الفقراء ماسلمو من سرقتكم ونهبكم لحقوقهم وين بدكم تروحو من ربنا قال بدنا ربنا ينصرنا كيف بدو ينصرنا واحنا بناكل بحقوق ولحم بعض ما الو هالفقير غير ربنا لانو ربنا اللي خلقو هو الوحيد اللي قادر يرحمو".

أما المواطن ابراهيم السخل فتوقع ان يكون المسئولون غير مبالين للفقراء في ظل موسم الانتخابات، فعلق بالقول:" شكل المسؤولين مش عملين حساب للفقراء بالانتخابات ان أجريت، حسبنا الله ونعم الوكيل".

 

بدوره، اقترح المواطن نضال بلاطة الغاء وزارة التنمية الاجتماعية لأنها تعجز عن القيام بدورها في اغاثة الفقراء ولفئات المسحوقة، وعلق بالقول: "معناتوا ما في داعي لوجود وزارة التنمية الاجتماعية وبدل تكاليف وجودها بتم توزيع مخصصاتها على الفقراء والمساكين".

 

أما المواطن مجدي سنقرط، فتحدث بغضب حول صرف رواتب ونثريات الوزراء في الوقت الذي تتحدث فيه الحكومة عن ازمة مالية تمنع صرف شيكات الشئون للفقراء، وعلق بالقول: "طيب هيهم صرفو رواتب الوزراء والمدراء، والا اخر القائمة ليش ما يعطوهم للفقراء هاد المرة، مهم الوزراء مكنزين اموال واطيان هون وهناك".

 

ووفقه في رأيه المواطن أحمد نصر الله، الي قال إن الاموال تذهب لكبار المسئولين في السطلة دون ان يكون للمواطن الفقير نصيب فها، وكتب معلقا: "المصاري للروس لكبار مش النا بس احنا مش كثير علينا لازم اكثر من هيك يصير فينا خلي فتح تنفعنا".

 

اما المواطن نادر نواصرة، فعقب بالقول إن "المصالح الشخصية اهم بالنسبة الهم ...اما الفقير انو شايلو من ارضه والاحد سائل عنه الي قاعد بستنى بدقيقه تايصرفه حقه".

وتحاول حكومة اشتية ان تترك انطباعا لدى الجمهور بانها تعاني من أزمة مالية خانقة، لكنها في الوقت ذاته تقوم بصرف مبالغ كبيرة على نثريات وبدلات للوزراء والمسئولين، وهو الامر الذي سبب حنقا وغضبا كبيرا في صفوف المواطنين.

مواضيع ذات صلة