15:38 pm 21 أبريل 2021

الأخبار تقارير خاصة

بإقصاء المعلمين غير المنتمين لها .. لعبة فتح للتلاعب بالانتخابات وربما تزويرها

بإقصاء المعلمين غير المنتمين لها .. لعبة فتح للتلاعب بالانتخابات وربما تزويرها

رام الله – الشاهد| يبدو أن حركة فتح والسلطة تسيران نحو انتخابات يجب ان تنتهي الى نتائج ترضيهم، دون الالتفات لحقيقة أن الانتخابات في جوهرها هي ممارسة ديمقراطية لا يجب أن تخضع للأمزجة والأهواء، وهي تعبير عن احترام ارادة الشعب الفلسطيني في اختيار ممثليه.

 

ورغم أن الاتفاق على الانتخابات هو اتفاق شاركت فيه معظم الفصائل الفلسطينية، وخرجت المراسيم الرئاسية على هذا الاساس، إلا أن فتح تسلك مسلكا منافيا للقيم الوطنية والتشاركية، فتقصي المعلمين غير الفتحاوين من منظومة مراقبة وإدارة الانتخابات.

 

ومن المقرر أن يشارك 25 ألف كادر تعليمي وإداري في الإشراف على العملية الانتخابية، حيث دعت الحكومة الملهين منتصف الاسبوع الماضي للتسجيل من اجل الدخول في منظومة العمل الانتخابي.

 

شكاوى واسعة

وبعد اعلان التسجيل، رُصِدت عشرات الشكاوى من المعلمين الذين تم منعهم من التسجيل بناء على توصية أمنية، بينما أوعزت الحكومة  من جانبها لنقابة المعلمين لاختيار الجزء الاكبر منهم، ونظرا لتبعية مجلس النقابة للسلطة وفتح، فإنها اختارت جميع المعلمين من لون سياسي واحد، دون مراعاة للمهنية والموضوعية.

 

المعلم المحال للتقاعد قسرا والمرشح للانتخابات ضمن قائمة "الحراك الفلسطيني الموحد" صامد صنوبر، أكد أن حرمان المعلمين من العمل في المراقبة في الانتخابات بناء على توجهاتهم السياسية واختيار نوع معين بناء على انتمائه وولائه، يعتبر شكلا من أشكال الفساد الذي تعاني منه معظم المؤسسات الوطنية.

 

وأضاف في تغريدة نشرها على صفحته على فيسبوك، أن هذا الأمر يدعو للقلق والخشية على نزاهة سير العملية الانتخابية.

 

حرمان المعلمين من العمل في المراقبة في الانتخابات بناء على توجهاتهم السياسية واختيار نوع معين بناء على انتمائه وولائه...

Posted by ‎صامد صنوبر أبو يحيى‎ on Monday, April 19, 2021

 

كما نشر المعلم صنوبر استطلاعا للرأي على صفحة نقابة العالمين في قطاع التعليم، سأل فيه عن أي المتابعين في عملية اختيار المعلمين باء على الانتماء الحزبي، وأظهرت النتائج وجود رأي عام يعتقد بممارسة فتح لهذه النمط الإقصائي من التعامل مع المعلمين.

 

 

وتفاعل المتابعون والمواطنون مع تغريدة صنوبر، واستنكروا هذا الاسلوب القميء من الحكومة، حيث رأوا أن هذ الاسلوب يعبر عن عقلية اقصائية أمنية لا تتقبل مشاركة الجميع في بناء الوطن وإعادة المسار الديمقراطي لسكته الصحيحة.

 

سلوك مرفوض

وكتب المواطن جهاد عوض، مستنكرا هذا السلوك المرفوض وطنيا، وكتب معلقا: "بالتأكيد وهذا ما حصل مع المعلمين.. الجميع سجل للعمل في الانتخابات واختاروا اللي على ميلهم فقط اللي شو ما يطلبوا منه بحكي لهم حاضر وأكثر من ذلك".

 

أما المواطن عبد الخالق الشريف، فاعتبر أن نهج الإقصاء لدى السلطة وفتح ليس جديدا، متذكرا محطات سابقة ظهر فيها هذا الاسلوب من التعامل مع المواطنين، وعلق قائلا: "هذا الأمر ليس بالجديد، كل الانتخابات السابقة سواء البلدية أو التشريعية كان تنظيم فتح في كل مديرية هو الي يختار المعلمين ويستثنوا البعض".

 

أما المواطنة رؤي يافا، فأشارت الى أن اقصاء المعلمين غير المنتمين لفتح له علاقة أيضا بمقدار نشاط المعلم في الحراكات المطلبية المناهضة للحكومة.

وعلقت بالقول: "بما أنه تكررت الشكوى.. فأتوقع الموضوع إله علاقة بمقدار نشاط المعلم وفعاليته، بغض النظر عن لونه السياسي يعني اللي حيوجع راسهم لو حدث خلل أو بيتوقعوا أنه الأجهزة الأمنية حتغلبهم عليه رح يستثنوه، بس لحتى ما يقرقعوا راسهم فيه".

وفي ذات السياق، عبر عدد من المرشحين عن تخوفهم من تلاعب متوقع في الانتخابات ونتائجها، وذلك في ضوء عدد من الممارسات التي قامت بها فتح خلال الفترة الماضية والحالية وربما المستقبلية.

 

شبهات للتزوير

وأشار مرشح قائمة "الفجر الجديد" صهيب زاهدة عن خشيته من "تزوير نتائج الانتخابات"، إذ "بدأت الشبهات عند عملية نقل مراكز اقتراع الناخبين إلى غير مراكزهم الأصلية ضمن السجل الانتخابي، ورفض الكشف عن أسماء الفاعلين حتى الآن".

 

وذكر في تصريح صحفي، أن اختيار معلمين مراقبين على الانتخابات من توجه سياسي معين يهدف إلى التأثير عليهم وتوجيههم، وهو ما قد يستخدم في "تغطية أي إجراء يتم لصالح هذه الفئة".

 

أما المرشح عن قائمة "وطن" د. حسن خريشة،  فأكد أن وجود المعلمين في الانتخابات التي جرت سابقا كان ضمانة لشفافيتها ونزاهتها، معبرا عن رفضه لقصر تسجيل المعلمين للانتخابات على لون سياسي واحد.

 

بدوه، أكد القيادي بحركة حماس نزيه أبو عون، عن وجود شكاوى عديدة من معلمين من طوباس تقدموا للإشراف على الانتخابات، وتم استبعادهم.

 

ووفق أبو عون "تم اختيار 300 معلم من طوباس جميعهم ينتمون لحركة فتح أو محسوبون عليها، في حين استبعد عشرات المعلمين الذين ينتمون لألوان سياسية مختلفة".