18:30 pm 27 أبريل 2021

الأخبار تقارير خاصة

أحمد مجدلاني والانتخابات .. الفاسد الفاشل يتكلم في مصير الشعب

أحمد مجدلاني والانتخابات .. الفاسد الفاشل يتكلم في مصير الشعب

رام الله – الشاهد| بات من المقطوع به أن رئيس السلطة محمود عباس يتجه لتعطيل الانتخابات عبر قرار منفرد بتأجيلها، لكن هذه لن تكون أسوأ الأنباء التي ينتظرها الفلسطينيون، ذلك أن أسوأها هو أن يكون الحديث عن قرار التأجيل والتعطيل واردا على لسان رجل لم يجد 16 فردا في حزبه لكي يكمل بهم قائمته الانتخابية.

 

فأحمد مجدلاني الذي بات شؤما على كل أرض يحل بها أو مسئولية يتقلدها، نصَّب نفسه قيِّما على الشعب الفلسطيني عبر وضع ذاته في موضع المقرر للمستقبل، فيخرج بكل بلادة ليتحدث بأن الأمور ذاهبة إلى تأجيل الانتخابات، ما لم يحصل جديد في ملف القدس خلال اليومين المقبلين.

 

هذا الرجل يتقلد منصبا مهما في اوزان السياسة الفلسطينية، فهو عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، لكنه نال المنصب فقط لأنه عديل الرئيس.

 

وعدا عن أن سجله حافل بالفشل والبذاءة، فهو يمتلك وجها بلاستيكيا لا يعرف معنى التأثر أو الاحساس حزنا أو فرحا، هو ذاته فشل في تشكيل قائمة انتخابية للحزب المجهري الذي يتزعمه، فذهب الى فتح مستعطفا ضمه لقائمتها، لكنه ولأن قيمته السياسية صفر فإن فتح لم تقم له وزنا و"حلقت له على الناشف".

 

تصريحاته حول تأجيل الانتخابات استزفت المتابعين على شبكات التواصل، فهو آخر شخص يحق له التطرق لهذا الأمر، إذ لا مكانة ولا قيمة له، لكنه يتقن فن اللعب على أحبال المصالحة الشخصية، وهو يعلم أن حديثه يروق لكبير السحرة عباس.

 

وكتب المواطن إياد وهدان، مستنكرا تصدر مجدلاني للإفتاء في أكثر القضايا حساسية للشعب الفلسطيني في الوقت الحالي، وعلق قائلا: "تبا لواقعنا و حالنا الي واحد مثل هاظ بقول و بشور في امور الناس ؟!!!!".

 

 

وتابع: "على اي اساس هاظ عضو لجنة و بعدها بقلك الممثل الشرعي و الوحيد لشعب الفلسطيني!!!!، ما هاممني هم هالانتخابات قد ما مهم تتغير هالشخصيات الكلاسيكية الفارغة وتتشكل منظمة من ناس حقيقيين الهم تمثيل في الشارع وناس وطنيين عنجد!!!!، اخت الصين و اخت حالنا قبلهم".

 

اما المواطن أبو معاذ محمد، فعرب عن غضبه وقهره من تصريحات مجدلاني التي أظهرته وكأنه صاحب كلمة وموقف في الوضع الفلسطيني، وعلق قائلا: "والله ما حد قهرني في كل قيادة المقاطعة غير النكرة هدا شو بمثل هوا وفصيله النكرة مثله".

 

واعتبر أن عدم إجراء الانتخابات هو الوصفة المثلى لإبقاء مجدلاني وغيره متحكمين في مصير الشعب الفلسطيني وينهبون أمواله خدمة لصالحهم، وعلق قائلا: "عدم إجراء الانتخابات يعني بقائه في منصبه واللهط شغال والنهب شغال، حسبي الله ونعم الوكيل عليك".

 

أما المواطن خالد عياش، فأكد أن الشعب الفلسطيني لن يقبل ان يستمر مجدلاني وامثاله في التصدر للقضية الفلسطينية حتى برغم تعطيل الانتخابات، وعلق قائلا: "الأمور ذاهبه إلى انتهاء مدة صلاحيتكم انتم وامثالك بإذن الله".

اما المواطن محمد غانم، فخاطب مجدلاني مذكرا إياه بفشله في تكوين قائمة مكونة من 16 مرشحا فقط من أجل خوض الانتخابات التشريعية، معتبرا أن هذا الامر يجب ان يدفع مجدلاني لمعرفة حجمه الحقيقي والتصرف على هذا الاساس.

وكتب معلقا: "وانت شو دخلك ... انت ما قدرت تعمل قائمة ولا لقيت حد يضبك معه فالمفروض تعرف حجمك"

ذات الموقف عبر عنه المواطن طارق عنبتاوي، الذي ابدى استغرابه لقيام مجدلاني بمصادرة قرار أكثر من مليونين ونصف من ناخبي الشعب الفلسطيني، وعلق مخاطبا مجدلاني: "بأي صفة بتقرر عن مليونين و نصف فلسطيني بإلغاء الانتخابات ؟!

 

مواضيع ذات صلة