13:33 pm 28 أبريل 2021

أهم الأخبار الأخبار

اكتشاف عبوة ناسفة في سيارة زوج ابنة عدنان الضميري

اكتشاف عبوة ناسفة في سيارة زوج ابنة عدنان الضميري

رام الله – الشاهد| أظهرت مقطع فيدي متداول على منصات التواصل الاجتماعي اكتشاف قنبلة في سيارة تعود لأحد المحامين في منطقة البالوع في البيرة.

 

ووفقا لمعلومات شهود عيان فإن السيارة تعود لزوج ابنة الناطق السابق باسم أجهزة الأمن اللواء عدنان الضميري.

 

وأظهرت صور فوتوغرافية العبوة الناسفة وهي موضوعة داخل كفن مغلف داخل بريد وصل الى المحامي أمام مطعم غوريلا في منطقة البالوع.

 

ونقل شهود عيان عن المحامي قوله إنه سمع صوتا يصدر من داخل البريد الموضوع على كرسي السيارة الخلفي، وبادر على الفور بالاتصال بالشرطة التي حضرت الى المكان وأغلقته ومنعت المواطنين من الاقتراب.

 

وبفحص البريد تبين انه يحتوي على عبوة متفجرة اسطوانية (كوع) داخل حقيبة بها لحاف أبيض وتم تفكيكها من قبل هندسة المتفجرات، بينما تم استجواب المحامي من قبل الشرطة معرفة ملابسات القضية.

 

ولن تتضح بعد صلة هذه الحادثة باللواء الضمري، الذي تورط أنجاله في مشاكل كثيرة، حيث أصيب نجله سعد، منتصف الشهر الماضي، خلال شجار عائلي وقع في مدينة البيرة.

 

مشاكل متعددة

وأفادت مصادر محلية لـ"الشاهد" أن نجل الضميري تهجم على شبان من عائلة مطريه، ورفع مسدسه الشخصي عليهم وأصاب أحدهم برصاصة في يده.

 

وأوضح المصادر أن أبناء عائلة مطريه انهالوا بالضرب على نجل الضميري وأوسعوه ضرباً، ما أدى إلى إصابته برضوض في أنحاء جسده وتحديداً في الرأس، ونقل إلى مجمع فلسطين الطبي ووصفت حالته بالمستقرة.

 

وصادر أبناء عائلة مطريه المسدس الشخصي لسعد الضميري وهو من نوع زكزور شخصي، وانسحبوا من مكان الحدث قبل وصول قوات من الشرطة.

 

وسعد الضميري يعمل في جهاز المخابرات العامة الفلسطينية برتبة ملازم أول.

 

الضميري يكذب

بدورها، اتهمت عائلة مطرية، اللواء الضميري، بالكذب وعدم المصداقية، بينما وصفت ما قام به نجله سعد الضميري بالبلطجة المسلحة.

 

وقالت العائلة في بيان صحفي، تعقيا على الشجار الذي يوقع بين أفراد من لعائلة ونجل عدنان الضميري، إن ما حدث في الاساس هو اعتداء سافر على أفراد من عائلة مطرية من قبل البلطجي سعد عدنان الضميري الذي يتسلح بسطوة أبيه ورتبته العسكرية.

 

 وأكدت العائلة أن  سعد الضميري قام بإشهار مسدسه والتهديد به عدة مرات لعدد من المارة في الشارع المؤدي إلى منطقة شيبان والتي تعتبر المتنفس الوحيد لسكان المنطقة.

 

تصريحات صادمة

وفي اعقاب تلك الحادثة، أدلى اللواء الضميري بتصريحات صادمة، اكد فيها على جواز "استيفاء الحقوق باليد"، الأمر الذي أصاب المواطنين بصدمة كبيرة خاصة في ظل انتشار الفوضى والانتقام من عناصر الأجهزة الأمنية من قبل المواطنين حالةً من الاستغراب في الشارع الفلسطيني.

 

وأعرب الضميري عن حزنه لما آلت إليه الاوضاع في الضفة، وأضاف: "حزين أن يصل التفكير إلى هذا الحد"، معتبراً أن نجله سعد تعرض لمحاولة قتل مدبرة، عبر كمين مدبر من مجموعة معروفة بسوابق جنائية.

 

تصريحات الضميري لاستيفاء الحقوق باليد، يمثل اعترافاً رسمياً من قبل شخصية كانت في رأس المنظومة الأمنية بالضفة حتى وقت قريب، حول الأوضاع الأمنية والفلتان الذي يحكم الضفة في ظل الاعتداءات المتواصلة من الأجهزة الأمنية على المواطنين وفي مقدمتهم المعارضين للسلطة هناك.

 

وتسود حالة من الغضب والحنق على السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية، التي يشتد عودها على المواطنين، في المقابل توفر الحماية الأمنية لجيش الاحتلال ومستوطنيه الذين يقتحمون الضفة الغربية ليل نهار