21:03 pm 29 أبريل 2021

الصوت العالي

كتب عدنان الصبّاح: اللهم اشهد اللهم اني قد بلغت

كتب عدنان الصبّاح: اللهم اشهد اللهم اني قد بلغت

رام الله – الشاهد| كتب عدنان الصبّاح: القادة المجتمعين اليوم الخميس 29/4/2021 في رام الله

تحية القدس وبعد..

بدون اطالة فان ما جرى قبل وخلال التحضير للعملية الانتخابية كرس حالة من التشرذم عمقت الانقسام المؤلم بدل ان تلغيه وبالتالي فان الغاء الانتخابات لن يعني ابدا بقاء الحال على ما كان عليه بل الايغال اكثر واكثر في انقسامات واصطفافات لم تكن قائمة او لم تكن مشرعنة.

 

فقبل الانتخابات كان لدينا انقسام واحد يرفضه الجميع ويعتبره الجميع واقعا شاذا يجب الانتهاء منه الا ان ما جرى خلال التحضيرات للانتخابات كرس انقسامات جديدة لم يعد احد يخجل منها وهو ما سيعني في حال الغاء الانتخابات ان اصحاب هذه الاصطفافات الجديدة لن يكونوا قادرين على طي صفحاتهم والعودة الى بيوتهم وكان شيئا لم يكن بل صار لزاما عليهم ان يدافعوا عما بدأوه وان يجدوا الطريق له وبه الى الامام حتى الامساك بالقرار.

 

قبل مرسوم الانتخابات كنا بانقسام رسمي وعلني واحد اما اليوم فنحن امام 36 انقساما أيا كانت درجة خطورتها وتأثيرها الا انها تعتبر اعلانات رسمية عن رفض الواقع القائم وتعتبر نفسها اداة تغيير رئيسية او هامشية.

 

ولن يقتنع احد من هؤلاء اليوم ان تم تأجيل الانتخابات انه ما كان سيصل الى نسبة الحسم ولم يدخل المجلس والبعض منهم اصبح من حقه ان يعتقد انه سيحصد اكثر من نصف عدد المقاعد وما دام لا ميزان فكل دكان يملك الحق ببيع بضاعته كما يشاء.

 

إن قرار السلام والحرب هذه المرة ايضا بأيديكم ولكن ليس ضد الاحتلال وانما داخل بيتنا الوطني فإما ان تتحملوا مسئولياتكم امام الوطن والشعب وتعلنوا معركة للانتخابات في القدس بوضع الصناديق في أي بقعة ارض فلسطينية وتمكين الناس من الوصول اليها أيا كانت النتائج.

 

وحتى لو لم يجري فرز الاصوات وتوزيعها بشكل او باخر على كل القوائم او على القوائم الفائزة بالنسبة والتناسب فسنكون بذلك قد انتصرنا لعاصمتنا الابدية وافهمنا العالم انها عاصمة فلسطين الابدية والدائمة ولا بديل عنها ووحدنا شعبنا في معركة مواجهة مع الاحتلال وابطلنا فتيل قنبلة الصراعات الداخلية التي لن يدري احد الى اين ستصل بنا لا قدر الله.

 

الامر بين ضمائركم جميعا فإما ان تذهبوا بنا للنصر ولو على انفسنا ومجابهة الاحتلال او ان تذهبوا بنا للدمار الذي لا عودة عنه والله والشعب والوطن والقضية لن ترحمكم لأنكم ساعتها لا تستحقون الرحمة فارحموا انفسكم لعلكم مرة واحدة تستحقون رحمة شعبكم وتكونون على قدر المسئولية التي تصرون على حملها.

 

داعيا لكم بالهداية الى الصواب