00:41 am 3 مايو 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة

شيزوفرينيا عباس .. يشتم الاحتلال ثم يعزيه في قتلاه!!

شيزوفرينيا عباس .. يشتم الاحتلال ثم يعزيه في قتلاه!!

رام الله – الشاهد| لم يكن مفاجئا الكشف عن ارسال رئيس السلطة محمود عباس برقية لرئيس دولة الاحتلال يعزيه فيها بقتلى حادث جبل الجرمق، لكن أن تأتي التعزية بعد ساعات من حفلة شتم أقامها عباس تحت ذريعة منع الاحتلال اجراء الانتخابات في القدس، فهذه ليست سوى بيع للمواقف ومتاجرة بالقدس وقضيتها.

 

كما ظلت صورة عباس وهو يبكي في جنازة سفاح قانا رئيس حكومة الاحتلال الاسبق شمعون بيريز، ماثلة في ذاكرة الشعب الفلسطيني، فهي ليست سوى حلقة سابقة لمسلسل طويل من بذل مشاعر الحزن على قتلى الاحتلال وأمواته الذين أذاقوا الشعب الفلسطيني اصناف العذاب والقتل.

 

وفي مقابل هذه المشاعر الفياضة للاحتلال، تبدو الصوة معاكسة تماما، اذ تجاهل عباس بشكل تام التعزية في رموز النضال الفلسطيني الذي توفوا مؤخرا، والذين كان آخرهم المفكر الفلسطيني عبد الستار قاسم والقادة عمر البرغوثي وعدنان ابو تبانة والاسير المحرر محمد ابو حصيرة وغيرهم الكثير.

 

هذا الانفصام الوطني والسياسي (الشيزوفرينيا)  في شخصية عباس استفز جمهور المتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي من داخل فلسطين وخارجها، الذين رأوا في سلوكه خيانة لدماء الضحايا الفلسطينيين، ودوسا على الكرامة الوطنية والشعور الجمعي للشعب الفلسطيني.

 

وكتب الصحفي المعروف ياسر ابو هلالة متعجبا من إرسال عباس تعزية بمستوطني جبل الجرمق الموجود قرب صفد حيث يوجد منزل عائلة محمود عباس التي تهجرت منه، وعلق قائلا: "عباس لاجئ من صفد ! الهوان قاده إلى إظهار الحزن الكاذب على من السارقين الذين قتلوا على أرضه المسروقة، الحزن الحقيقي عليه في هذا المكبر العاطل  الذي أضاع فيه نضاله وتضحياته".

 

عباس لاجئ من صفد ! الهوان قاده إلى إظهار الحزن الكاذب على من السارقين الذين قتلوا على أرضه المسروقة. الحزن الحقيقي عليه في هذا " المكبر العاطل " الذي أضاع فيه نضاله وتضحياته

Posted by ‎ياسر أبو هلالة Yaser AbuHilalah‎ on Friday, April 30, 2021

 

أما المواطن أحمد حميدان، فأكد ان سلوك عباس ينسجم مع رؤيته السياسية وقناعته بعد جدوى المقاومة ووجوب التعايش مع الاحتلال ولو بأي ثمن، وعلق قائلا: "عمره ما كان مناضل فالمناضل من حمل السلاح ضد المحتل ولكنه باعترافه لم يحمل طيلة حياته سلاح".

 

أما المتابِعة من مصر هالة شفيق حسين، فاستغربت من تعزية عباس للاحتلال بقتله، في الوقت الذي لا يظهر حزنا مماثلا على شهداء الشعب الفلسطيني، وعلقت قائلة: "ما اظهرش الحزن بالشكل ده على ضحايا الغارات الاسرائيلية على غزة او على ضحايا الضفة، واضح انه زعلان على أهله".

 

 

الناشط ضد فساد السلطة والمرشح للانتخابات خالد دويكات، خالد بديع دويكات، قدم اقتراحا ساخرا لعباس يتمثل في عدم الاكتفاء بإرسال البرقية، وانما يتوجب عليه ارسال باصات من اتباعه للتعزية.

 

وعلق قائلا: "القيادة مش ناوية تبعث باصات مُعزّين ( للطرف الآخر) ؟؟!!! مش فخامته حكى جيراننا؟ طيّب وين حقّ الجار عالجار؟ مش حلوه تطلع قيادتنا قليلة أصل وما تروح تعزّي، #يعيش_فخامة_الدكتاتور ، إنّ الفساد احتلال،،، الله غالب".

 

القيادة مش ناوية تبعث باصات مُعزّين ( للطرف الآخر) ؟؟!!! مش فخامته حكى جيراننا؟ طيّب وين حقّ الجار عالجار؟ مش حلوه تطلع قيادتنا قليلة أصل وما تروح تعزّي. #يعيش_فخامة_الدكتاتور إنّ الفساد احتلال،،، الله غالب

Posted by ‎خالد بديع دويكات‎ on Friday, April 30, 2021

 

أما المواطن محمد خطاطبة فشدد على استحالة ان يجتمع حب الاحتلال والحزن على قتلاه والحزن على ضحايا الشعب الفلسطيني في قلب شخص واحد، وعلق قائلا: "من عزا بالصهاينة ونسي شهداء شعبه لا تهمه القدس وليست في حساباته".

 

أما المواطن أحمد الخالدي فاتهم عباس بانعدام الوطنية والشرف والكرامة والاخلاق حينما يعزي الاحتلال الذي يمنعه من اقامة الانتخابات في القدس، وعلق قائلا: "الأعور هاد لا شرف ولا كرامة ..ناس بتحتفل بوطنو الأصلي هاد اذا طلع عنجد فلسطيني وبالغصب وحارمينو يعمل انتخابات في عاصمتو وحزين الاخ ع موتااهم .. ولك ارحمنا مخليتش ولا نتفة كرامة عنا".

أما المواطن حسن مطير فتعجب من تناقض سلوك عباس، وعلق مخاطبا عباس بسخرية: "امبارح وقبل الحادثة طلبت من ربنا يطول عمر نتانياهو! انا بعرف سيادتك وبينك وبين نفسك طلبت ربنا يقصر عمر شعبه فعشان هيك صارت الكارثة، وين الحدث ؟في مسقط رأسك .دعوتك مستجابة".

 

مواضيع ذات صلة