22:45 pm 3 مايو 2021

أهم الأخبار

يديعوت: السلطة كيان متفكك وحكم عباس يقترب من نهايته

يديعوت: السلطة كيان متفكك وحكم عباس يقترب من نهايته

الضفة الغربية – الشاهد| ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية في افتتاحيتها صباح اليوم الاثنين، أنه من اللحظة التي أعلن فيها رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس تأجيل الانتخابات، بدأ العد التنازلي لنهاية عهد حكمه.

وأوضحت الصحيفة أن كل ما يجري من تلك اللحظة؛ سواء في المجال السياسي وفي مجال العمليات الفلسطينية في الضفة وفي غزة، ينتمي لفصل صراع الخلافة في الضفة الذي يهدد بفوضى فلسطينية داخلية ومواجهة عنيفة مع "إسرائيل".

وأكدت أن المخابرات والجيش الإسرائيليين يستعدان منذ سنوات لهذا اليوم، ولكنه عندما يأتي، يستقبل بتردد وبالسؤال: هل يمكن كسب بعض الوقت الإضافي؟ إذن لا؛ يجب البدء بالتعاطي مع السلطة ككيان متفكك، فليس واضحا كيف سيبدو بعد بضعة أشهر أو سنة.

ورأت الصحيفة أن هذا الوقت هو لامتشاق الخطط التي أعدت من قبل الجيش والمخابرات كجواب على السيناريوهات المختلفة، والبدء بتفعيل العلاقات التي بنتها "إسرائيل" في المنطقة، وقدرات الأوروبيين من أجل محاولة التأثير على شكل السلطة في اليوم التالي لعباس.

وأشارت الصحيفة أنه "حتى قبل إعلان عباس، بدأ يلوح أثناء الشهر الأخير ارتفاع تدريجي في حجم العمليات والمواجهات، وكان هناك من نسب الحماسة في القدس إلى أجواء رمضان وقرار الشرطة الإسرائيلية الأخرق في باب العامود".

وأضافت: "كل ذلك صحيح، ولكن الميدان يبدأ بالاشتعال أساسا، عندما يشعر بأنه لا توجد فوقه يد موجهة متحكمة، وقد وجد هذا تعبيره في الارتفاع في رشق الحجارة والزجاجات الحارقة على المحاور، وفي إطلاق الصواريخ من غزة، وأمس في العملية في مفترق مركزي؛ وهكذا يبدو وسيبدو عهد حرب الخلافة".

انشقاقات جديدة

التوقعات بتفكيك السلطة جاء على وقع الانشقاقات الجديدة في حركة فتح، وقد ألمح قبل أيام القيادي المفصول من حركة فتح ورئيس قائمة الحرية الانتخابية ناصر القدوة، إلى نيته الانشقاق عن حركة فتح برفقة القيادي الأسير مروان البرغوثي وتشكيل تيار خارج الحركة في حال لم يستطع إحداث التغيير من داخلها.

وأكد القدوة في تصريح صحفي، إمكانية تشكيل تيار خارج حركة فتح حال أُجبر على ذلك، وقال في هذا الشأن، "نُفضل كثيرا البقاء في البيت الفتحاوي، ولكن إذا أُجبرنا على تشكيل تيار خارج فتح فلن نذهب إلى البيوت، علينا أن نقوم بعملنا السياسي، وأعتقد أن الأسير مروان البرغوثي سيكون جزءا من هذه الحالة".

وتابع: "نأمل حاليا في تشكيل تيار رديف من داخل فتح يعمل على تطويرها، ففتح التقليدية تنظيم واسع ويحتمل التيارات والانشقاقات الناعمة، وغير مقبول أن نصبح تنظيم اللي مش عاجبني نقص راسه".

ووصف قرار رئيس السلطة محمود عباس تأجيل الانتخابات الفلسطينية بـ "القرار الخاطئ وغير القانوني"، مؤكدا أنه قد يلجأ لتشكيل تيار خارج فتح حال أُجبر على ذلك.

وأشار الى أن تأجيل الانتخابات قرار خاطئ وغير قانوني وأحبط عملية ديمقراطية ضرورية للشعب الفلسطيني ويجب التراجع عنه.