10:57 am 8 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار

الفلتان الأمني وفوضى السلاح يحصدان ضحية جديدة بطولكرم

الفلتان الأمني وفوضى السلاح يحصدان ضحية جديدة بطولكرم

طولكرم – الشاهد| استمرار لفوضى السلاح والفلتان الأمني، أعلنت مصادر طبية، صباح اليوم، عن مقتل الشاب نمر دوسم شديد 23 عاما نتيجة شجار عائلي وقع في بلدة علار بمحافظة طولكرم.

 

وأفاد شهود عيان ان شجارا عائليا وقع فجر اليوم في البلدة وتم فيه استخدام السلاح الذي ادى لمقتل الشاب واصابة عدة مواطنين آخرين.

 

وتسود حالة من الفلتان الامني وفوضى السلاح في كافة محافظات الضفة، في الوقت الذي تواجه فيه اجهزة السلطة اتهامات بالتقصير وعدم اتخاذ ما يكفي من اجراءات للضرب على يد  من يستخدمون السلاح في الخلافات الشخصية والعائلية.

 

وذهب البعض الى اتهام اجهزة السلطة بتعمد الصمت على فوضى السلاح رعايتها بشكل خفي، لكي يظل استخدام السلاح متقصرا على الخلافات ولا يتم توجيه  في وجه الاحتلال.

 

وتشهد مدن وقرى الضفة الغربية انتشاراً للسلاح، وسط فشل لأجهزة السلطة في حماية المواطنين أو معالجة تلك الظاهرة التي أصبحت هي اللغة السائدة في الشجارات والخلافات بين المواطنين.

 

وأقدم عدد من المسلحين على إطلاق النار في وضح النهار على مجموعة من المواطنين في مدينة نابلس ، قبل ايام، الأمر الذي أسفر عن إصابة مواطن بجراح.

 

وأظهرت مقاطع مصورة ترجل عدد من المسلحين من سيارة مدنية، قرب منتزه جمال عبد الناصر وسط المدينة، وشرعوا بإطلاق النار على بعض المواطنين من مسافة قريبة جداً.

 

 

وفي الوقت الذي تغض اجهزة السلطة النظر عن انتشار السلاح وازدياد عدد الجرائم المرتبطة بهذه الظاهرة، فإنها تعمل بكل قوة من اجل مساعدة الاحتلال في محاربة المقاومة، والتي كان اخرها مساعدته في العثور على منفذ عملية زعترة منتصر الشلبي قبل ايام.

 

كما تستخدم اجهزة السلطة سلاح الفلتان في قمع معارضيها، ومحاولة اسكات اصواتهم بطريقة غير مباشرة، كما حدث قبل ايام عندما هاجم مسلحون برعاية اجهزة السلطة منزل المرشح نزار بنات محاولين تصفيته واطلقوا عليه النار والقوا على المنزل عدة قنابل.

 

استخدام المتفجرات

ويتعدى سوء الاوضاع في الضفة مرحلة استخدام السلاح الى مرحلة استخدام المتفجرات والقنابل في الخلافات الشخصية، إذ أظهرت مقطع فيديو متداول على منصات التواصل الاجتماعي اكتشاف قنبلة في سيارة تعود لأحد المحامين في منطقة البالوع في البيرة.

 

 ووفقا لمعلومات شهود عيان فإن السيارة تعود لزوج ابنة الناطق السابق باسم أجهزة الأمن اللواء عدنان الضميري.

 

وأظهرت صور فوتوغرافية العبوة الناسفة وهي موضوعة داخل كفن مغلف داخل بريد وصل الى المحامي أمام مطعم غوريلا في منطقة البالوع.

 

ونقل شهود عيان عن المحامي قوله إنه سمع صوتا يصدر من داخل البريد الموضوع على كرسي السيارة الخلفي، وبادر على الفور بالاتصال بالشرطة التي حضرت الى المكان وأغلقته ومنعت المواطنين من الاقتراب.

 

وبفحص البريد تبين انه يحتوي على عبوة متفجرة اسطوانية (كوع) داخل حقيبة بها لحاف أبيض وتم تفكيكها من قبل هندسة المتفجرات، بينما تم استجواب المحامي من قبل الشرطة معرفة ملابسات القضية.

 

ولن تتضح بعد صلة هذه الحادثة باللواء الضمري، الذي تورط أنجاله في مشاكل كثيرة، حيث أصيب نجله سعد، منتصف الشهر الماضي، خلال شجار عائلي وقع في مدينة البيرة