13:45 pm 8 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة

عبر تأخير صرف شيكات الشئون .. مجدلاني يسرق فرحة الفقراء بعيد الفطر

عبر تأخير صرف شيكات الشئون .. مجدلاني يسرق فرحة الفقراء بعيد الفطر

رام الله – الشاهد| فيما لم يتبقى سوى أيام قليلة على حلو عيد الفطر، يواصل أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية في حكومة محمد اشتية، التلاعب في مشاعر وأقوات الفقراء الذي ينتظرون شيكات مساعدات الشئون على أحر من الجمر.

 

ولا تبدو لعبة الشيكات جديدة على مجدلاني، فالرجل الذي يحترف قهر الفقراء واذلالهم، ويبدو مستمتعا بعذاباتهم وانتظارهم، ويتفنن في اختراع ذرائع وحجج جديدة في كل مرة لتبرير عدم الصرف او تأخره.

 

ولا تشكل شيكات الشئون مبلغا ماليا كبيرا يممكن ان يكون سببا في عجز مالي للحكومة، اذ لا يكاد الفقراء يتلقون مبالغ مالية بسيطة لا تتخطي الالف شيكل كل ثلاث شهور، وهي فتا قياسا بما تنفقه الحكومة على قطاعات اخرى.

 

ووفقا لتقرير اقتصادي فإن مجموع ما تخصصه الحكومة للتنمية ومساعدة الفئات المهمشة في المجتمع كالفقراء والارامل والايتام والمعاقين ومشايع التنمية ودعم المشاريع الصغيرة لا يتخطى نسبة ال6 % في افضل الاحوال، بينما يحظى الامن مثلا بنحو 25% من الموازنة العامة.

 

ورغم ان الاتحاد الأوربي يتكفل عادة بأموال شيكات الشئون، الا ان حكومة اشتية تقوم بالاستيلاء على تلك الاموال لضمها للخزينة العامة، ثم تخلق صعوبات جمة لإعادة صرف جزء منها على الفقراء.

 

وأثار تأخر صرف شيكات الشون غضب المواطنين، الذي اتهموا الوزير مجدلاني والحكومة بسرقة أموال الشئون، وعدم الالتفات لمشاعر الفقراء الذي ينتظرون هذه المبلغ لشراء حاجيات العيد لأطفالهم.

وكان مجدلاني، قال إن مخصصات الشؤون الاجتماعية هي مكرمة من رئيس السلطة محمود عباس ولا أحد يلزمهم بموعد صرفها.

 

جاءت تصريحات مجدلاني خلال جلسة مغلقة في أعقاب تأخر صرف شيكات الشؤون الاجتماعية، قبل ايام، على الرغم من حاجة الفقراء لها مع قرب انتهاء الأسبوع الأول من شهر رمضان، إذ يتقاضى الفقراء مبلغاً مالياً من وزارة الشؤون الاجتماعية كل عدة أشهر ولا تكفي سوى لشراء بعض الحاجات لتلك الأسر.

 

وأثارت تصريحات مجدلاني حالة من الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي دفعه للخروج للإعلام والتراجع عن تصريحاته.

 

أموال الاوروبيين

ويقدم الاتحاد الأوروبي الجزء الأكبر من ميزانية شيكات الشؤون الاجتماعية، فيما تدفع حكومة اشتية الجزء اليسير منها، وتقدم لـ 80 ألف أسرة فقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

 

واعتبر مجدلاني كثرة الاستفسار عن موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية بالأمر المستفز، والذي يعيق العمل في تقديم الخدمة لهذه الفئة، مشيراً إلى أنه من المعيب استغلال مواقع التواصل الاجتماعي لإطلاق المناشدات، والتهجم على الوزارة، وكأنهم عجزوا عن العيش بدون صرف هذه المخصصات.

 

مستفيدون على المزاج

ووفقا لبيانات وزارة التنمية الاجتماعية، فإن نحو 35 ألف عائلة من الضفة تستفيد من شيكات الشئون، بينهم فئات خاصة كالمسنين والارامل والايتام واصحاب الامراض المزمنة والاسر الفقيرة، حيث يتلقى هؤلاء مبالغ مالية تتراوح بين 700 الى 2000 شيكل كل 3 شهور تقريبا.

 

ويتحكم وزير التنمية الاجتماعية احمد مجدلاني في جداول الصرف وحذف واضافة الأسماء لكشوفات الشئون، بينما تلاحقه اتهامات واسعة بالفساد، في ظل صمت رئيس السلطة محمود عباس عليه لأنه عديل الرئيس.