13:41 pm 9 مايو 2021

أهم الأخبار

نيابة الضفة توقف نقيب الأطباء واثنين من أعضاء مجلس النقابة

نيابة الضفة توقف نقيب الأطباء واثنين من أعضاء مجلس النقابة

الضفة الغربية – الشاهد| أعلنت نقابة الأطباء في الضفة الغربية عن توقيف النيابة العامة الفلسطينية لرئيس النقابة شوقي صبحة واثنين من أعضاء مجلس النقابة.

جاء ذلك الإعلان من النقابة عبر صحفتها على فيسبوك، وذلك في أعقاب استدعاء النيابة لأعضاء مجلس النقابة للحضور الساعة 12 إلى مكتب النائب العام الفلسطيني.

وقررت النقابة إخلاء جميع المستشفيات الحكومية والخاصة، وإغلاق العيادات فوراً، ووجهت رسالة لجميع المسعفين وخدمات الاسعاف والانقاذ والهلال الأحمر الفلسطيني، قائلًة: "لا يوجد أطباء في الطوارئ و طوارئ الولادة في جميع مستشفيات الحكومة".

وكانت النقابة قد أعلنت في وقت سابق عن استمرار إجراءاتها النقابية الاحتجاجية في المستشفيات والرعاية الصحية الأولية ومبنيي الوزارة في نابلس ورام الله، مشيرةً إلى أن العمل في أقسام الطوارئ باستقبال الحالات الطارئة فقط.

وشددت النقابة في بيانها "أنها جاهزة للحوار من أجل تحصيل حقوق المنتسبين وخضنا حوارًا مكثفًا مع الحكومة في مبنى رئاسة الوزراء بوساطة الهيئة المستقلة لحقوق الانسان ممثلة برئيسها الدكتور عمار دويك ولم يتم التوصل إلى اتفاق".

وأضافت: "ولكن اتفق الطرفان على استمرار الحوار لمدة أسبوع من تاريخ اليوم على أن تقوم الحكومة بإلغاء الخصومات على الأطباء على خلفية الاضراب وعدم أخذ عقوبات إدارية أو مالية بحق أي طبيب، مقابل أن تخفف النقابة اجراءاتها في أقسام الطوارئ".

استمرار الاضرابات

هذا ويدفع المواطن في الضفة الغربية ثمن نزاع العمل بين حكومة اشتية ونقابة الأطباء التي تخوض اضراباً منذ أسابيع بسبب رفض حكومة اشتية الالتزام بما تم التوافق عليه بينهم بشأن علاوة الراتب.

وأكدت نقابة الأطباء، أن الخطوات التصعيدية التي يقومون بها لا تزال كما هي، وهي مستمرة الأسبوع المقبل، لافتة إلى أن الأزمة مع الحكومة لا تزال تراوح مكانها دون تقدم.

وأشار نقيب الاطباء شوقي صبحة، الى أنه برغم وجود مشاورات حالية مع حكومة محمد اشتية، الا أن تلك المشاورات لم تفضي الى لأي اتفاق، مؤكدا أن هذه المشاورات لم تتقدم مطلقاً.

وقال النقيب في تصريحات صحفية، إنهم قاموا بالتدخل للحل، وإرسال وسطاء لحكومة اشتية من أجل التوصل لحل يرضي الطرفين، إلا أنهم مصرون على المماطلة وعدم الالتزام بالاتفاقيات الموقعة بيننا.

المواطن من يدفع الثمن

وأظهر مقطع فيديو صوره أحد المواطنين ونشهر على مواقع التواصل، يظهر مقر بنك الدم المركزي في رام الله وهو فارغ تماما من جميع موظفيه في وضح النهار.

وذكر المواطن أنه كان متوجها الى البنك لإنجاز مسألة صحية، لكنه لم يجد أحدا من الموظفين ووجده خاليا على عروشه فبدأ بالمناداة داخل الغرف والاقسام دون جدوى.

و خلال الفيديو قال المواطن إنه انتظر أكثر من نصف ساعة في مقر البنك لعل أحدا يأتي إليه، لكن ذلك لم يحدث وترك المواطن مقر البنك كما جاءه.

واتهم المواطن الذي صور الفيديو، رئيس الحكومة محمد اشتية بتردي كلام فارغ عن توجيهات وهمية بتحسين جودة الخدمة الصحية للمواطنين، متسائلا عما اذا كان اشتية يعرف حقيقة تلك التوجيهات التي لا يوجد أي دليل فعلي أو عملي على تحققها.

مواضيع ذات صلة