20:53 pm 9 مايو 2021

الأخبار تقارير خاصة

صحفيون ونشطاء: لن نخضع لدولة القمع التي ترعاها أجهزة السلطة

صحفيون ونشطاء: لن نخضع لدولة القمع التي ترعاها أجهزة السلطة

رام الله – الشاهد| أبدى عشرات النشطاء والصحفيين تضامنهم الكامل مع المصور الصحفي نضال النتشة، ضد الارهاب الذي تمارسه اجهزة السلطة بحقه، وذلك على خلفية قيامه بتصوير اعتداءات عناصر الاجهزة على المواطنين في منطقة باب الزاوية في الخليل قبل يومين، مؤكدين أنهم لن يخضعوا لمنطق دولة الخوف الذي تريد السلطة فرضه على الصحفيين لتقييد نشاطهم الصحفي.

 

وكان المصور النتشة قد وثق بكاميراته اعتداء افراد الامن على مواطنين خرجوا في مسيرة وسط مدينة الخليل تضامنا مع المقدسيين في وجه عدوان الاحتلال عليهم، وتأكيدا على مساندة اهالي حي الشيخ جراح المهددين بالاستيلاء على بيوتهم من قبل المستوطنين.

 

سحل المواطنين

وأظهرت لقطات الفيديو، قيام عدد من عناصر الاجهزة الامنية باستخدام الهراوات والشتائم في تفريق وقفة وسط المدينة، حيث تصدى عناصر الامن للمواطنين واعتدوا عليهم بشكل وحشي من اجل تفريقهم.

 

كما أظهر الفيديو قيام عناصر الأمن بسب الذات الالهية وتوحيه الشتائم للشبان الذين كانوا يتواجدون في المكان، بينما تصدى الاهالي لعناصر الأمن الذين حاول اعتقال عدد من الشبان.

 

وكتب لنشطاء والصحفيون تغريدات كثيرة استهجنوا فيها التهديدات التي تصل للصحفي النتشة، معتبرين ان هذه الممارسات البوليسية تندرج في إطار نشر ثقافة الخوف بين الصحفيين والنشطاء، بهدف الحفاظ على حالة القمع التي تسير من خلالها اجهزة السلطة مقالد الأمور في الضفة.

 

حملة تشويه

ويتعرض الصحفي النتشة لهجوم تشويهي على مدار أيام تقوم به اجهزة السلطة، وتقوم بتهديده والتضييق عليه وذلك في أعقاب توثيقه بكاميراته لاعتقال تلك الأجهزة لمتظاهرين في الخليل.

 

وقال النتشة في بوست له نشره عبر صحفته عبر فيسبوك مساء اليوم الأحد: "اليوم بعد توثيق سحل واعتداء على شبان تم اسكات الضحايا أنفسهم وتهديدي بالسحل والضرب واتهام بالوطنية والانتهاء والمهنية ومحاولات لفرض نشر روايات ملقنة."

 

 

 

وأضاف: "لن آلوا جهداً بالتوجه لكافة المؤسسات الحقوقية والنقابية المحلية منها والدولية طالباً الكشف والحماية.. إما أن نعيش بحرية وكرامة وإما أزف الرحيل.. نحنا يا عمي دولة عضلات ولا دولة قانون؟؟".

 

وتابع: "قبل شهر قلنا كلمة عن زيارة "الادارة المدنية" لإحدى الشخصيات تم اخراسنا بالقوة والتهديد والوعيد واليوم يتم تهديدنا".

 

وكتبت الصحفية نائلة خليل تغريدة ادانت فيها ممارسات اجهزة السلطة بحق الصحفي النتشة، وعلقت بالقول: "ندين نحن زملاء الصحفي نضال النتشة ما تعرض له زميلنا من تهديد بالاعتداء من قبل جهات أمنية وأشخاص من حركة فتح على خلفية توثيقه اعتداء الأجهزة الأمنية على شبان في منطقة باب الزاوية بالخليل، مساء الجمعة".

 

ندين نحن زملاء الصحفي نضال النتشة ما تعرض له زميلنا من تهديد بالاعتداء من قبل جهات أمنية وأشخاص من حركة فتح على خلفية...

Posted by Naela Khalil on Sunday, May 9, 2021

 

وأضافت: "نؤكد وقوفنا إلى جانب الزميل نضال الذي لم يتجاوز الأخلاقيات والمعايير الصحفية ونقل الرواية كما جرت إلا أن الشبان المعتدى عليهم في الحادثة غيروا إفادتهم بتحريض من جهات أمنية لاتهام الزميل نضال بتزييف الحقيقة".

 

وتابعت: "نطالب رئيس الوزراء وزير الداخلية محمد اشتية بالمحاسبة الفورية لكل من هدد حياة الزميل نضال، كما نطالب الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان والمؤسسات الحقوقية كافة بتوفير حماية إضافية لنضال، كما نشدد على ضرورة اتخاذ نقابة الصحفيين موقفًا لا لبس فيه يُعلن الدعم الصريح لنضال والمتابعة الكاملة لقضيته على المستويات كافة".

 

أما الصحفي أحمد جرار، فاعتبر ان المساس بالمصور النتشة هو تجاوز لكل القوانين، وكتب معلقا: "المساس بالصحفيين وتهديدهم بسبب عملهم الصحفي هو تجاوز لكل القوانين، وعلى نقابة الصحفيين التدخل العاجل لحماية نضال".

 

أما الكاتب الصحفي هشام شرباتي، فاستهجن سلوك اجهزة الامن بتهديد الصحفي النتشة، وعلق قائلا: "المصور الصحافي نضال النتشة مناضل فلسطيني وانسان وطني يستحق الاحترام، بل والتكريم لما يقوم به من اجل اظهار الحقيقة، واي محاولة للمساس به وتشويهه سترتد على اصحابها، تهديد الصحافيين لا يغير الحقائق، والشمس ما بتتغطى بغربال، وبكفي استهبال للناس، الناس صاحية وفاهمة كل شيء".

 

المصور الصحافي نضال النتشة مناضل فلسطيني وانسان وطني يستحق الاحترام، بل والتكريم لما يقوم به من اجل اظهار الحقيقة، واي...

Posted by Hisham Sharabati on Sunday, May 9, 2021

 

بدوره، أدان الناشط والمرشح للانتخابات التشريعية نزار بنات، استهداف الامن للصحفي النتشة، وعلق قائلا: "كل التضامن مع الصحفي نضال النتشة، وكل الشكر لموقع "تيقن"، وعلى عناصر سلطة عباس الا يخجلوا، او ينكروا حادثة باب الزاوية، فوظيفتهم ان يكونوا حاجز الصد الاول لحماية الاحتلال، رئيسهم اعلن ذلك، وهم انتسبوا للأجهزة الامنية وهم يعرفون ذلك، فلماذا الخجل ؟؟؟".

 

أما الناشطة هبة النتشة، فاستغربت ان تقوم الاجهزة الامنية بتهديد الصحفي النتشة بدلا من حمايته، وعلقت قائلة: "الأجهزة الأمنية تهدد الصحفي نضال النتشة، بعد توثيقه بالفيديو اعتداءها على الشباب في باب الزاوية في الخليل، بدل أن يخجلوا من فعلهم يريدون معاقبة من وثقه!".