22:17 pm 9 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار

نقيب الأطباء: لن نعمل مع حكومة فاشلة وكاذبة

نقيب الأطباء: لن نعمل مع حكومة فاشلة وكاذبة

رام الله – الشاهد| قال نقيب الأطباء، شوقي صبحة، اليوم الأحد، بأنه تم تأجيل امتثاله أمام النيابة العامة ليوم غدٍ الاثنين، بسبب عدم وجود محامي النقابة.

 

وأشار في تصريح صحفي عقب اخلاء سبيله مؤقتا إلى أنه وقع على تعهد للحضور يوم الاثنين عند العاشرة صباحاً.

 

وقال صبحة: برأيي أن أمر الاستدعاء هو استمرار للتعنت من جانب حكومة محمد اشتية، و"نحن نقابة أطباء وهتلر في زمنه لم يقدر على الأطباء"، وفق تعبيره.

 

وتابع: "لن نعمل مع حكومة فاشلة وكاذبة، ونطالب بإقالة الحكومة فوراً"، متهماً إياها بأنها تضلل الرأي العام والشارع، وفق ما قال.

 

وأضاف صبحة: ورسالة النقيب لوزيرة الصحة هي مع مطالبنا وهي وقعت على مطالبنا، "لكن لا حول لها ولا قوة مع هذه الحكومة".

 

وقال: "رسالتي لمحمد اشتية، أنه إذا استمر في التعنت وعدم إعطاء الحقوق لأهلها وتحدي نقابة الأطباء عليه أن يرحل".

 

وأردف: "أنا كنقيب الأطباء أوكد على أن نقابة الأطباء حرة مستقلة، لا تخضع أي كان ولا أي حزب أو تنظيم وقراراتها نابعة من قرارات الهيئة العامة".

 

وصرح نقيب الأطباء، بأن المجلس يلتزم بقرارات الهيئة العامة، مشيراً إلى أن نص التهمة الموجهة للنقيب، الامتناع عن تنفيذ القرارات القضائية خلافاً للمادة 473-1.

 

وقال: من قانون العقوبات رقم 16 لعام 1960، تقاعس طواقم خدمات الجمهور الحيوية عن أداء الواجبات المكلف بها خلال إعلان حالة الطواري خلافا للمادة 3 على 6 من القرار بقانون 2020 بإعلان حالة الطوارئ.

 

وتابع: لم نحصل على ورقة استدعاء رسمية، وإنما استدعاء هاتفي، ووقعت على ورقة تعهد بالامتثال غداً أمام النيابة.

 

اعتقال النقيب

وكانت نقابة الأطباء أعلنت عن توقيف النيابة العامة الفلسطينية لرئيس النقابة شوقي صبحة واثنين من أعضاء مجلس النقابة.

 

جاء ذلك الإعلان من النقابة عبر صحفتها على فيسبوك، وذلك في أعقاب استدعاء النيابة لأعضاء مجلس النقابة للحضور إلى مكتب النائب العام الفلسطيني.

 

وقررت النقابة إخلاء جميع المستشفيات الحكومية والخاصة، وإغلاق العيادات فوراً، ووجهت رسالة لجميع المسعفين وخدمات الاسعاف والانقاذ والهلال الأحمر الفلسطيني، قائلًة: "لا يوجد أطباء في الطوارئ وطوارئ الولادة في جميع مستشفيات الحكومة".

 

 

الاحتجاجات مستمرة

وكانت النقابة قد أعلنت في وقت سابق عن استمرار إجراءاتها النقابية الاحتجاجية في المستشفيات والرعاية الصحية الأولية ومبنيي الوزارة في نابلس ورام الله، مشيرةً إلى أن العمل في أقسام الطوارئ باستقبال الحالات الطارئة فقط.

 

وشددت النقابة في بيانها "أنها جاهزة للحوار من أجل تحصيل حقوق المنتسبين وخضنا حوارًا مكثفًا مع الحكومة في مبنى رئاسة الوزراء بوساطة الهيئة المستقلة لحقوق الانسان ممثلة برئيسها الدكتور عمار دويك ولم يتم التوصل إلى اتفاق".

 

وأضافت: "ولكن اتفق الطرفان على استمرار الحوار لمدة أسبوع من تاريخ اليوم على أن تقوم الحكومة بإلغاء الخصومات على الأطباء على خلفية الاضراب وعدم أخذ عقوبات إدارية أو مالية بحق أي طبيب، مقابل أن تخفف النقابة اجراءاتها في أقسام الطوارئ".

مواضيع ذات صلة