21:27 pm 13 مايو 2021

الصوت العالي

كتب شكري الهزيل: التحرير يمر بدفن أوسلو

كتب شكري الهزيل: التحرير يمر بدفن أوسلو

رام الله – الشاهد| كتب شكري الهزيل: ثلاثة وسبعون عاما مرت على النكبة ولم يتمكن الكيان الغاصب بقوتة الغاشمة لا من احتلال كامل فلسطين ولا من دَحر الشعب الفلسطيني ولا حتى هزيمة عزيمة ابناء يافا واللد وحيفا الذين عادوا ونهضوا من داخل الركام ليقولون لا للاحتلال.

 

نهضت فلسطين بقدسها وقلبها النابض وصدحت مآذن الاقصى بنداء غزة هاشم فلبت الاخيرة النداء بإضاءة السماء ودك اوكار المعتدين على الاقصى والشيخ جراح.. تحية للمرابطين والمقاومون الذين جعلوا عيدنا اخر لنقول لهم كل عام وانتم بألف خير و15 مليون فلسطيني وملايين العرب يشدون على اياديكم  وسواعدكم.

 

لم تكن فلسطين صحراء كما  روجوا لهذا ولا ارض بلا شعب ولم يمت الفلسطينيون في المنافي وتنسى او نسيت الاجيال فلسطين ولم تغرق غزة في البحر كما تمنى عتاة الصهاينة وما جرى هو العكس: عاشت فلسطين بقراها ومدنها في قلوب اهلها وطنا ومهجرا ونهضت غزة لتذود عن شعبها في معركة ما زالت مستمرة منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا ايار 2021..

 

 

 

فلسطين تريد خوض معركتها  بقيادة اخرى ونهاية اخرى.. فل يتنحى الفاسدون جانبا او سيُنَّحوا بقوة ارادة الشعب.. نحن اليوم  قد تخطينا مراحل الصمود لندخل الى مربع بداية نهاية الاحتلال.. حقبة النصر القادم.. من الصمود الى النصر.

 

ان كنت مع فلسطين من النهر الى البحر فهي معك  وان لم تكن  بهذا المعنى والفحوى فلا جدوى من زعمك بكونك فلسطيني ولن تكون فلسطين معك.

 

الكفاح الفلسطيني بكل اشكاله يمر بحقبة فارقة ويقف على مفترق تاريخي اساسه وقاعدته واقع النهوض المقاوم للاحتلال على كامل التراب الوطني الفلسطيني.

 

وعليه ترتب القول بضرورة وحتمية البناء على اساس هذا الواقع  على اساس رفض وجود ونهج  تيار السلطة الاوسلوية الذي ينسق مخابراتيا مع الاحتلال من جهة واعادة بناء مشروع التحرر الوطني الفلسطيني واستنهاض الهمم وبناء المؤسسات او اعادة ترميمها " منظمة التحرير مثلا" من خلال تحريرها من ايادي قراصنة اوسلو من جهة ثانية.

 

بالتالي على الشعب الفلسطيني ان يحافظ على ديناميكية انتفاضة القدس ويسعى الى تطويرها واستمراريتها حتى تحقيق أهدافه التحررية. لا صوت يعلو على صوت القادم ولا عودة الى الماضي ولا اعتراف بأوسلو ومشتقاتها ولا بقرارات هيئة الامم الامبريالية ولا بالكيان الغاصب.. فلسطين من النهر الى البحر..