14:56 pm 15 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة

فتح بين زمنين .. أبو إياد سأل عن الحمار عن الذي ترك سلاحه.. وإجابة عباس

فتح بين زمنين .. أبو إياد سأل عن الحمار عن الذي ترك سلاحه.. وإجابة عباس

رام الله – الشاهد| يمكن اعتبار التصريح الشهير لاحد أبرز قادة حركة فتح صلاح خلف ابو اياد حينما تساءل مستغربا: "مين الحمار اللي بوقف سلاحه وبرميه وبروح يفاوض؟؟"، نقطة تصلح للمقارنة بين الوضع السابق لحركة فتح يوم ان كان قادتها يؤمنون بجدوى السلاح، واليوم بعد أن وصلت في اقصى حدود ادائها الثوري الى تشكيل لجنة لدراسة الخيارات في وقت يسيل فيه الدم الفلسطيني غزيرا على يد المحتل.

 

ولم تعد مشاهد الاشلاء في غزة التي تملأ الشاشات، ولا الاعدام بدم بارد على حواجز الضفة، ولا العربدة والاعتداءات التي ينفذها المستوطنون بحق المقدسيين، كل هذه المشاهد لم تعد تصلح وقودا لموقف حقيقي من الحركة التي تظن أنها ما تزال رائدة وقائدة لعربة المشروع الوطني الفلسطيني.

 

القيادي في حركة فتح سفيان ابو زايدة، أكد أن عباس وفريق السلطة هم أبرز الخاسرين من جولة العدوان على غزة، وما رافقها من هبة لمقدسيين حراك الشارع في الضفة، وعقال إن العدوان سيتوقف، لكن آثاره وتداعياته سترسم معالم الطريق للمرحلة المقبلة على الصعيدين الفلسطيني والدولي".

 

واضاف: "سيكتب الكثير عن تداعيات ما جرى في القدس وغزة والثمانية واربعين وما يجري في الضفة خلال الاسبوع المنصرم، واهم ما سيقال ان اسرائيل بقوتها وجبروتها وتطرف حكومتها وسيطرة اليمين على مفاصل الحكم فيها لم تعد ترهب أحد من الفلسطينيين الذين وحدتهم القدس ووحدتهم صواريخ غزة".

 

وتابع: "سيكتب بأن غزة التي كانت تعتبر متمردة منشقه وعبئ مادي وسياسي على المشروع الوطني اصبحت بفعلها امل الفلسطينيين في كل اماكن تواجدهم واصبحت عنوان للتحدي والصمود".

 

بعد ان يتوقف العدوان على غزة. د.سفيان ابو زايدة يوم آخر عصيب مر على شعبنا. مجازر ارتكبت بحق عائلات بعد قصف البيوت على...

Posted by ‎د. سفيان أبو زايدة‎ on Friday, May 14, 2021

 

وأضاف: "سيكتب ان القيادة التي تسكن في المقاطعة كانت غائبة عن دائرة الفعل وان كلامها وتصريحاتها واتصالاتها لم يعد يلفت انظار أحد، قيادة بدت عاجزة مشلولة منفصلة تماما عن شعبها، تتحدث بلغه غير مفهومه حولت ام الجماهير اول الرصاص واول الحجارة الى لاعب احتياط بعد ان كان لاعب اساسي على مدار عشرات السنين من هذا الصراع المرير".

 

أما المواطن مرسلي هاجر، فخاطب عباس متغربا من منطقه في ادارة الشأن السياسي وقت العزوان، وعلق قائلا: "ما زالك مع الإدانة والشجب؟؟؟ اردنيين كلاهم قلبهم على فلسطين اقتحموا الحدود ثاروا لنصرة الغزاويين ثاروا غيرة على مقدسات المسلمين وانت رئيس دولة فلسطين العظيمة مسرى الأنبياء ما زالك تدين؟؟؟؟؟؟؟ هل الإدانة من مقام رئيس دولة تنتهك حرماتها!!! تدنس مقدساتها يقتل أبناءها ويشردون؟؟؟؟ تخاذل وذل وهوان منك ومن حكام العرب المتخاذلين".

أما المواطن ماجد أبو طلال، فشدد على أن منهج الاستجداء الذي يمارسه عباس لا يستقيم مع قوة وعزيمة الشعب الفلسطيني، وعلق قائلا: "ما أخذ بل القوى لا يسترد إلى بل القوى فكونا من الطاولات والكراسي سلح الشعب وما تخلي السلطه تعتقل الشباب في الضفة وما النصر الا من عند الله".

أما المواطنة أسيل السعدي، فاستهجنت اصار عباس على مواصلة الحديث عن العدوان دون خطوات حقيقية، وعلق قائلا: "شبعنا حكي وشبعنا نشوفكم قاعدين وبتحكوا، قوموا على حيلكم واصحو غزه بتنتفض اطفال أشلاء اطفال شعبك بموت اعطوا السلاح لشباب خليهم تعمل العجايب لوينتا بتمدوا فيها لحتى تنتهي غزه بتصحوا".

أما المواطن رامي مسلم، فسخر من عباس وكيف انه انتظر طوال تلك الايام السابقة وصمت صمتا طويلا، ثم استيقظ ان أن ارتكب الاحتلال مجازر كبيرة بحق الفلسطينيين، وعلق قائلا: "في مجال تصحولنا الرئيس؟ الساعة بدها تصير 11 ونص خليه يعرف ينام في الليل".