21:45 pm 16 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار

الجبهة الديمقراطية: شعبنا لن يسمح بالعودة لمسار أوسلو والتنسيق الأمني

الجبهة الديمقراطية: شعبنا لن يسمح بالعودة لمسار أوسلو والتنسيق الأمني

رام الله – الشاهد| قال الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة، إن شعبنا لن يسمح بالعودة مرة أخرى إلى مسار أوسلو البائس، مشددا على أنه لا مجال لأن يبقى شعبنا مقيداً بالتنسيق الأمني.

 

واكد في تصريح صحفي، اليوم الاحد، أن وحدة الشعب والمقاومة هو البديل لكل المشاريع المطروحة لتصفية القضية الوطنية لشعبنا، مشددا على أن الاحتلال الإسرائيلي سوف يدفع ثمن كل نقطة دم فلسطينية سالت على أرض فلسطين، وأن شعبنا لن يساوم وسوف يسترد كل شبر من أرضه المحتلة.

 

وأكد حواتمة أن ما بعد الصمود البطولي لشعبنا ومقاومته في قطاع غزة، وفي هبته وانتفاضته في القدس والشيخ الجراح، وفي الضفة وفي أنحاء الكيان الإسرائيلي في فلسطين لن يكون كما قبله.

 

وأكد حواتمة أننا لن نسمح، وسوف نتصدى لأية محاولة للالتفاف على ما حققه شعبنا من بطولات وصمود، وما قدمه من تضحيات غالية، ارتفعت فيها أرقام الشهداء، والجرحى والمشردين كثيراً، في ظل الهجمة الإجرامية لدولة الاحتلال.

 

التنسيق الامني جريمة

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، دعت السلطة إلى وقف كافة أشكال التنسيق الأمني مع جيش الاحتلال الإسرائيلي والتي قال التقرير إنها تساهم في تسهيل ارتكاب جريمتي الفصل العنصري والاضطهاد المرتكبتين ضد الإنسانية.

 

التقرير الذي أصدرته المنظمة قبل ايام، اتهم الاحتلال بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين، وذلك بالاستناد إلى سياسة حكومة الاحتلال للإبقاء على هيمنة الإسرائيليين على الفلسطينيين، والانتهاكات الجسيمة التي ترتكب ضد الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة، بما فيها شرقي القدس.

 

 

وذكر المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث في ثنايا التقرير: "حذرت أصوات بارزة طوال سنوات من أن الفصل العنصري سيكون وشيكًا إذا لم يتغير مسار الحكم الإسرائيلي للفلسطينيين.

 

وأوضح أن نتائج التي تبين الفصل العنصري والاضطهاد لا تغير الوضع القانوني للأراضي المحتلة، المكونة من الضفة الغربية، بما فيها القدس، وغزة، كما لا تغير واقع الاحتلال.

 

وتابع التقرير: "بعد أن كان مصطلح أبارتهايد أو الفصل العنصري قد صيغ في سياق متصل بجنوب أفريقيا، أصبح اليوم مصطلحًا قانونيًا عالميًا يشكل الحظر على التمييز المؤسسي والقمع الشديدين والفصل العنصري مبدأ أساسيا في القانون الدولي".

 

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال ارتكبت مجموعة من الانتهاكات ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بما تشكل خرقًا جسيمًا للحقوق الأساسية وأعمالًا لاإنسانية هي شرط لتحقُّق الفصل العنصري.

 

القبضة الامنية الثقيلة

وكان المراسل العسكري لموقع واللا العبري أمير بخبوط، قال إن عدم انضمام جماهير الضفة الغربية إلى مساندة هبة القدس جاء ثمرةً للتنسيق الأمني وجهود المنسق الجديد غسان عليان.

 

تصريحات بخبوط جاءت بعد أيام طويلة من استمرار الهبة في القدس، وسط تظاهرات في بعض مناطق الضفة، والتي تتحكم بها فتح.

 

وكانت أجهزة السلطة قد قمعت تظاهرة لبعض الشبان في مدينة الخليل، قبل عدة أيام للتضامن من هبة القدس، وقامت باعتقال بعضهم.