17:54 pm 18 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار

اتهامات لماجد فرج بتحريض الاحتلال لاعتقال النشطاء المشاركين بتظاهرات الضفة

اتهامات لماجد فرج بتحريض الاحتلال لاعتقال النشطاء المشاركين بتظاهرات الضفة

رام الله – الشاهد| اتهم الناشط عيسى عمرو، جهاز المخابرات التابع للسلطة بقيادة مسؤوله ماجد فرج، بالتحريض عليه على صفحات الفيسبوك ومجموعات الواتساب الداخلية، محذرا من ان هذا التحريض سيؤدي لاعتقاله لدى الاحتلال، واتهامه بلعب دور تنظيمي في التظاهرات التي خرجت في الخليل.

 

وفي تغريدة له على صفحته على فيسبوك، أكد الناشط عمرو أنه شارك مثله مثل الالاف وليس له اي دور تنظيمي باي تظاهرة، واضاف: "أنا أحاكم لدى الاحتلال وصدر حكم ضدي بالحبس مع وقف التنفيذ وانا في مرحلة الاستئناف، ولا اسمح لاحد استغلال معاناة ابناء شعبنا".

 

جهاز المخابرات العامة بقيادة مسؤوله ماجد فرج يحرضون على صفحات الفيسبوك ومجموعات الواتساب الداخلية ضدي شخصيا مما سيؤدي...

Posted by Issa Amro on Tuesday, May 18, 2021

 

وقال إن المجموعة التي خربت التظاهرة في الخليل ولم تلتزم بالدعوة المركزية هم جماعة الرايات الصفراء (حركة فتح)، والذين أصروا على محاولة سرقة المظاهرة من الشعب مما ادى الى رفع بقية المتظاهرين راياتهم الحزبية.

 

وتابع: "انا منذ زمن طويل وانا ادعو للوحدة الوطنية وضد الانقسام، قبل الحرب على غزة وبعدها، وانا ضد من ينتهك حرية الرأي والتعبير مهما كان لونه السياسي، وضد الفاسدين، واكيد ضد الانقسام وضد التعصب بالحزبية".

 

وقال إنه متطوع وليس متفرغا على اي تنظيم سياسي او على منظمة التحرير، مؤكدا أن بعض الاشخاص حاولوا الاعتداء عليه اثناء التظاهرة، واضاف: "هذه ليست المرة الأولى، وحملة التشهير التي يقودونها مستمرة من سنوات ولن تنتهي لأنني سوف استمر في محاربة الفساد والفاسدين".

 

وأردف بالقول: "اتمنى على اولاد شعبنا معرفة الحقيقة وان لا يصدق الفاسدين والعملاء الذين يلبسون ملابس الوطنية عندما يشاهدون هناك موجة مقاومة ويشلحونها في حالات اخرى".

 

 

هبة الضفة

ويأتي لك في وقت اندلعت مواجهات عنيفة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والشبان الفلسطينيين الذين وصلوا الحواجز في الضفة بالمئات، وذلك في أعقاب تظاهرات انطلقت من عدة مدن وقرى في الضفة.

 

وانطلقت إحدى التظاهرات من مدينة رام الله شارك بها الآلاف حاملين الأعلام الفلسطينية وشعارات منددة بالعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، وتوجهت لحاجز بيت إيل.

 

فيما اندلعت مواجهات على مدخل بلدة حجة بقلقيلية بعد انطلاق مسيرة نصرة للقدس وحي الشيخ جراح وقطاع غزة، أما الخليل فانطلقت بها مسيرة تحمل الأعلام الفلسطينية والشعارات المناهضة للعدوان الإسرائيلي على غزة، بالإضافة إلى شعارات نصرة للقدس.

 

بيت لحم أيضاً انطلقت منها مسيرة حاشدة من منطقة باب زقاق وسط المدينة باتجاه المدخل الشمالي، واتجه الشبان إلى إحدى الحواجز للاشتباك مع جنود الاحتلال.

 

وأطلق جيش الاحتلال النار وقنابل الغاز باتجاه الشبان، الذين رشقوا الجنود بالحجارة والزجاجات الفارغة، فيما نقلت سيارات الإسعاف عشرات المصابين إلى المستشفيات الفلسطينية.