16:35 pm 26 مايو 2021

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة

بمنطق التكويش والحصص.. الحكومة تنتفض لاقتناص أموال إعمار غزة

بمنطق التكويش والحصص.. الحكومة تنتفض لاقتناص أموال إعمار غزة

رام الله – الشاهد| بدكم وطن اكثر ولا مصاري أكثر.. لم تكن هذه الجملة لرئيس الحكومة محمد اشتية تعبر عن واقع الخيارات الفعلية التي يريد ان يعرضها على الشعب الفلسطيني، فهو قد حسم امره منذ زمن بالارتهان للمنافع المالية دون الانتباه لمعاناة المواطنين في الضفة وغزة.

 

وفور انقشاع غبار العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، شمرت الحكومة عن ساعديها للعمل، ليس من اجل اغاثة الغزيين وتفقد ما حل بهم، ولكن من أجل الحصول على حصة من كعكعة اموال اعادة الاعمار.

 

وبدا أن المسئولين الذي اصابهم الخرس والشلل خلال العدوان، قد تحولوا الى ابطال خارقين يجوبون البلدان شرقا وغربا، لا يروجون لمعاناة الجرحى ولا انات المكلومين في غزة، بل لجمع الاموال وضخها في جيب الحكومة، والمواطنون لهم الله.

 

هذه التحركات أعلن عنها وزير الخارجية رياض المالكي، عبر تسيير لوفد فلسطيني يترأسه اشتية مع نهاية الشهر الجاري إلى ثلاث دول خليجية على الأقل، تحت مزاعم حشد الزخم العالمي الدولي والعربي تجاه القضية الفلسطينية وضرورة الاستفادة منه والبناء عليه.

 

وتفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع سلوك السلطة، ووضعوه في خانة البحث عن امتيازات مادية، بعيدا عن الهدف الوهمي الذي اعلنته السلطة وهو اسناد ودعم غزة، وإلا فأين كان هذا الجهد طوال ايام العدوان.

 

وكتبت المواطنة لمى نوباني، متعجبة من غياب الاحساس بالمسئولية لدى قادة السلطة وحكومة اشتية الذين يسافرون للخارج ويتركون الشيخ جراح وغزة وهي أقرب لهم، وعلقت بالقول: "رايح يشحد ع ظهر هالشعب، اتفضل زور الشيخ جراح وسلوان ولا ما بدكم وطن صح بدكم مصاري اكثر".

 

أما المواطن خالد فوزي بشير، فاعتبر ان الحكومة تسير في الخط الذي يضمن لها جلب الاموال والدعم، لكنها تقمع وتمنع أي خط موزا يمكن ان ينهض بالمقاومة، وعلق قائلا: "الدمار والقتل في جهة والتبرعات والشحدة للجهة الاخرى".

 

أما المواطن عمر مزارب، فرأى ان النشاط المفاجئ الذي دب في الحكومة وأركانها نابع من سعيهم نحو تحصيل اموال على حساب غزة، وعلق قائلا: "هذا سمع في تبرعات لأهل غزه وبدو يمنعها إلى عن طريق السلطة لانه٩٠ %".

 

أما المواطن خليل قيسية، فأكد ان الحكومة لا تمتلك ذرة وطنية واحدة، وانها تعمل في معزل عن الواقع العملي، وعلق قائلا: "لو كان فيكم أدنى مستوى للوطنية لبادرتم بزيارة غزه أولا ، ولكن الوطنية في واد وأنتم في واد آخر".

 

أما المواطن عوني شاهين، فأشار الى ان الحكومة ورجال السلطة يريدون أن يملئوا جيوبهم ويضخموا حساباتهم عبر التسول بعد العدان، وعلق قائلا: "المهم وجود تبرعات ويا ريت يكون مقاس الشنط كبير XL.. بدأ موسم التسول بعد انتهاء الحرب".

 

أما المواطن اسيد عبيد، فاتهم السلطة بالفساد وممارسة التسول والاستعداد لسرقة اموال التبرعات التي ستأتي لإعمار غزة، وعلق قائلا: "هههههههه بلشت الشحدة علي ظهور المدمرين من الحرب وتجهيزا لسرقة الاموال .. سلطة فاسدة".

 

أما المواطن حمال أحمد، فبه المسئولين الحكوميين وقادة السلطة بالفئران التي تخرج من جحورها بعد انتهاء المعركة من اجل جمع الفتات والغنائم، وعلق قائلا: "واخيرا خرجت الفئران من جورة الصرف الصحي تبحث على بقايا الطعام . وين كنت يا فأر وقت ما كانت غزة العزة غزة الكرامة غزة تاج راسك وراس معلمك ابو مازن ( ابو طز ) تدق بصواريخ".

 

أما المواطن خالد سليمان، فوصف محمد اشتية بأنه مجرد صبي يسترزق من وظيفة السلطة لحفظ امن الاحتلال، وعلق قائلا: "عميل سلطة دايتون محمد ديفيد اشتية والمنسق مع الموساد الإسرائيلي ضد مقاومي الشعب الفلسطيني المحتل وجولة من المكاسب الدولارية للتسول ومزيد من السرقة باسم الشعب الفلسطيني المحتل".

 

كلمات مفتاحية: #