12:36 pm 1 يونيو 2021

أهم الأخبار

عباس يمدد حالة الطوارئ مجدداً.. ما هي الأسباب الحقيقة؟

عباس يمدد حالة الطوارئ مجدداً.. ما هي الأسباب الحقيقة؟

الضفة الغربية – الشاهد| في حلقة جديدة من حلقات مسلسل انتهاك القانون الفلسطيني، مدد رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس حالة الطوارئ لمدة 30 يوماً، وذلك للمرة الـ 16 على التوالي.

حالة الطوارئ والتي يتخذ عباس من وباء كورونا ذريعة لتمديدها تأتي في ظل تحذيرات دول عربية وغربية للسلطة بأن الأوضاع في الضفة الغربية تغلي وأن الشارع الفلسطيني يستعد للانتفاض على السلطة وقياداتها وتحديداً بعد هبة القدس.

وكان عباس قد أصدر مرسوماً رئاسياً في مارس 2020، بفرض حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية بذريعة مواجهة جائحة كورونا، واستمر في تمديدها على الرغم من الانتقادات الحقوقية له في انتهاك القانون الذي يخول فرض حالة الطوارئ مرة واحدة فقط، فيما ينص القانون على أن تمديدها لمرات عدة يتطلب موافقة المجلس التشريعي.

اعتقالات ومحاكمات

كما واتخذت أجهزة السلطة ومحاكمها من حالة الطوارئ ذريعة لشن حملات الاعتقالات ضد النشطاء والصحفيين على خلفية كتاباتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي وانتقادهم للسلطة وأداء حكومتها.

إذ شهدت الأسابيع والأيام الماضية حملات اعتقال طالت عشرات النشطاء وطلاب الجامعات ووجهت لهم تهمة إثارة النعرات الطائفية أو التطاول على المقامات العليا، وذلك بسبب منشورات لهم على منصات التواصل الاجتماعي خلال هبة القدس وحرب غزة.

فشل صحي

أما في الجانب الصحي، فقد وقعت حكومة اشتية في اخفاق صحي بمعالجة ملف كورونا منذ البداية، وأكد مسؤول ملف كورونا لدى وزارة الصحة كمال الشخرة، أن عدد الإصابات وحالات الوفاة وحالات الإدخال إلى المستشفيات بسبب فيروس كورونا، شهدت الفترة الماضية تصاعاً كبيراً، وذلك مع تفشي الطفرات الجديدة.

واعتقد الشخرة خلال تصريحات إذاعية أن السبب في ذلك يعود إلى انتشار الطفرات المتحورة من فيروس كورونا في محافظات الضفة، محذراً بأن هذه الطفرات موسومة بالأسرع انتشارًا.

فضيحة اللقاحات

وكانت فضيحة توزيع اللقاحات قد شغلت الرأي العام الفلسطيني خلال الأشهر الماضية، وذكرت مصادر خاصة أن أغلب العاملين في تلفزيون فلسطين مثلا تلقوا اللقاح، فيما قال التلفزيون الإسرائيلي إن وزيرا في حكومة اشتية تلقى اللقاح مع بقيت أفراد عائلته.

واعترفت وزارة الصحة بتلك الفضيحة وقالت إنها قامت بإعطاء جزء كبير اللقاحات التي تلقتها وتكفي لـ4900 شخص، لفئات ليس لديها حاجة مُلِحة لتلقي اللقاح، بينما أهلمت تمام ذكر المرضى والمسنين الذين هم بحاجة ماسة للقاح أكثر من غيرهم.

وقالت الوزارة في تصريح رسمي لها، نشرته على صفحتها على فيسبوك، إنها قامت بإعطاء اللقاح لوزراء حكومة محمد اشتية، ورجال الأمن العاملين في الرئاسة ومجلس الوزراء، الذين يحتكون بشكل مباشر مع رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الحكومة محمد اشتية.

 

مواضيع ذات صلة