11:20 am 12 يونيو 2021

أهم الأخبار الأخبار

الفلتان يضرب من جديد.. إصابة 4 مواطنين في شجار عائلي بجنين

الفلتان يضرب من جديد.. إصابة 4 مواطنين في شجار عائلي بجنين

رام الله – الشاهد| استمرارا لفوضى السلاح والفلتان الامني، أصيب 4 مواطنين في اطلاق نار خلال شجار عائلي في بلدة سيلة الحارثية غرب جنين.

 

وذكر شهود عيان أن مواطنين أصيبا بالرصاص في أقدامهم، بينما أصيبا الآخران في الكتف والحوض، وأشاروا الى أن الشجار اندلع بعد تجدد الخلاف بين العائلتين.

 

وتتصاعد فوضى السلاح في الضفة في ظل غياب واضح لأجهزة الأمن، وبينما يظهر هذا السلاح في الشجارات والعائلية، يكاد يختفي عند اقتحام الاحتلال للمدن والقرى والتي كان آخرها في جنين بالذات قبل يومين وأدى لاستشهاد 3 مواطنين.

 

وتنتشر ظاهرة فوضى السلاح والفلتان الامني، حيث يسقط بسببه الضحايا بشكل مستمر، بينما تلاحق اجهزة السلطة اتهامات بالتقصير احيانا، وبالتواطؤ والتورط في تعميق ورعاية تلك الظاهرة في أحيان أخرى.

 

تعامل انتقائي

وفي ذات الموضوع، اتهم الناشط السياسي عيسى عمرو، أجهزة السلطة بعدم الاهتمام بالتصدي لفوضى السلاح والفلتان الامني في الضفة لان هذه الظاهرة تمس المواطنين ولا تمس وجود الاحتلال.

 

وقال في منشور له على فيسبوك إن الرصاص الذي  تم اطلاق على المحلات التجارية التابعة لوالده في الخليل قبل اسبوعين تقريبا، لا تهم السلطة لأنها رصاصات غير موجهة الى صدر الاحتلال.

 

وقال أنه برغم وجود ميزانيات ضخمة يتم صرفها على الامن الفلسطيني، لكن الانفلات الامني هو سيد الموقف وبشكل مخيف، منوها الى أنه في كل ليلة هناك عدة حالات اطلاق رصاص على ممتلكات.

 

وأكد ان عدم رغبة الامن في تطبيق القانون هي السبب في الفلتان الذي يجري، مشيرا الى أن معظم المنفلتين محسوبين على شخصيات متنفذة منها الامنية ومنها السياسية، وعند اعتقالهم يتم تدخل عطوفته ومعاليه للإفراج عنهم.

 

حلول وهمية

وبدلا من محاسبة حملة السلاح ومطلقي النار، ذهبت السلطة الى اتجاه آخر عندما أصدر محافظ الخليل جبرين البكري قراراً إدارياً أظهر فشله في القضاء على مشكلة سلاح الفلتان وعمليات إطلاق النار التي تشهدها المحافظة منذ سنوات وأسفرت عن مقتل وإصابات العشرات من المواطنين.

 

البكري اختزل المشكلة في عمليات إطلاق النار التي تتم أمام صالات الأفراح، وأغمض عنينه عن سلاح العائلات وسلاح الفلتان الأمني وكذلك استخدام بعض عناصر أجهزة السلطة للسلاح الحكومي في الشجارات.

 

وقال البكري في القرار الإداري: "استناداً لإحكام القانون والمرسوم الرئاسي رقم 5 لسنة 2003، وبناءً على الصلاحيات المخولة لنا ومقتضيات المصلحة العامة وحفظ السلم الأهلي ونظراً لتفشي ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية قررنا ما يلي: يمنع منعاً باتاً إطلاق الأعيرة النارية في الأفراح أو أي مناسبات أخرى".

مواضيع ذات صلة