11:07 am 15 يونيو 2021

تقارير خاصة

فتح تناقض نفسها.. تدعو لنصرة الأقصى في المقابل تواصل اعتقال من نصروه!

فتح تناقض نفسها.. تدعو لنصرة الأقصى في المقابل تواصل اعتقال من نصروه!

الضفة الغربية – الشاهد| تواصل أجهزة السلطة اعتقال أكثر من 13 مواطناً من الضفة الغربية، بعد أن وجهت إليهم محاكم السلطة اتهامات بسبب نصرتهم للمسجد الأقصى وهبة القدس وحرب غزة خلال الأسابيع الماضية.

استمرار الاعتقالات ترافق معهم تواصل اقتحامات تلك الأجهزة لمنازل المواطنين ليلاً والعبث بمحتوياتها، وتسلم بعض أصحابها بلاغات استدعاء للتحقيق والتي تنتهي تلك الاستدعاءات بالاعتقال عادةً.

وسجل عدد من الذين اعتقلوا لدى تلك الأجهزة وأفرج عنهم خلال الأيام الماضية، شهاداتهم حول المعاملة السيئة التي يتلقونها داخل السجون، ناهيك عن الشتائم ضد المقاومة وتحديداً بعد إعلانها الانتصار في معركة سيف القدس.

شتم المقاومة

وكشف المواطن بلال الخواجا أن أجهزة السلطة مارست تعذيبا نفسيا وجسديا بحق ابن اخيه مصطفى الخواجا الذي كان معتقلا على خلفية نشاطه في الفعاليات المناصرة لهبة القدس ولغزة خلال جولة العدوان.

وكتب المواطن الخواجا على حسابه على فيسبوك: "تم الافراج عن ابن أخي مصطفى الخواجا من سجون السلطة من سجن أريحا المشؤوم بعد  17  يوما من الشبح والضرب والاهانات والشتائم  وظروف اعتقالية رذيلة.. بل واجباره على شتم شخصيات لها علاقة بالمقاومة في غزة كأبو عبيدة وآخرين".

وأضاف: "الاستخفاف والتحقير للإنجاز الاخير من مقاومة غزة.. والتوصية بأنه اذا ذكر ابو عمار يجب ان تقول (صلى الله عليه وسلم).. نصيحتي لكم.. انه كان الاولى أن تكونوا مصلحين، تبنوا جسورا للتوفيق والاصلاح، لا أن تزرعوا بذورا للفتنة والفرقة.. وأن لا تؤججوا الاحقاد والكراهية لأبناء الشعب الواحد.. يا هؤلاء لا تنسوا العدالة الربانية في الدنيا كما هي في الاخرة.. والله قوي..!".

محاكمات سياسية

كما قالت مجموعة محامون من أجل العدالة إن محكمة السلطة في رام الله عقدت جلسة محاكمة في ملف المعتقلة المفرج عنها من سجون السلطة سهى جبارة صباح الأحد الماضي.

وقالت المجموعة في منشور لها على فيسبوك إن الجلسة تأتي بعد ساعات من قيام أجهزة السلطة باقتحام منزل جبارة الساعة الثالثة من فجر اليوم بهدف اعتقال والدها، وذلك بدون أي مذكرة تفتيش أو إحضار.

استدعاءات سياسية وغير قانونية

مجموعة محامون من أجل العدالة أكدت أن أجهزة السلطة لا تزال تعتقل 13 مواطناً على خلفية سياسية في سجونها وتحديداً في سجن أريحا.

وأوضحت أن عملية الاستدعاء والاعتقال على خلفية سياسية لا تزال مستمرة منذ أسابيع ضمن حملة تقوم بها أجهزة السلطة على خلفية ممارسة حرية الرأي والتعبير على مواقع التواصل الاجتماعي أو المشاركة في فعاليات شعبية في أعقاب وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في قطاع غزة.

دعوات إعلامية فقط

وإزاء الجرائم المستمرة من قبل السلطة وأجهزتها، دعت اللجنة المركزية لحركة فتح كوادرها والجماهير الفلسطينية للتصدي لمسيرة المستوطنين يوم غد الثلاثاء، والوقوف صفاً واحداً للدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأكدت اللجنة المركزية في بيان، أمس الاثنين، أن القدس خط أحمر وأن لدى الشعب الفلسطيني الارادة الصلبة والإصرار على مقاومة الاحتلال في القدس وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وافشال مخططاته الاستعمارية.

وأشارت إلى أن شعبنا العظيم خاصة في القدس العاصمة يثبت في كل استحقاق وطني أنه عصي على الكسر ولن يرضخ لسياسة الأمر الواقع وسيواصل صموده ومقاومته حتى يكنس عن أرض وطنه آخر جندي ومستوطن اسرائيلي.

سخرية شعبية

تصريح مركزية فتح أثار سخرية كبيرة في الشارع الفلسطيني عكستها منصات التواصل الاجتماعي وتعليقات الجمهور، إذ أجمعت غالبية التعليقات على أن ذلك التصريح هو للاستهلاك الإعلامي فقط.

 

مواضيع ذات صلة