19:11 pm 22 يونيو 2021

أهم الأخبار الأخبار

المنظمات الأهلية ترفض تفرد حكومة اشتية بقرار تشكيل مجلس اعمار لغزة

المنظمات الأهلية ترفض تفرد حكومة اشتية بقرار تشكيل مجلس اعمار لغزة

رام الله – الشاهد| أعلنت شبكة المنظمات الأهلية عن رفضها للقرار الصادر عن مجلس وزراء حكومة القيادي في فتح محمد اشتية، بخصوص تشكيل فريق لإعادة إعمار غزة بعد جولة العدوان الأخير عليها.

 

وذكرت الشبكة في بيان لها بأن هذا القرار جاء دون إجراء نقاش وتشاور وتوافق مع الجهات المختلفة وفي مقدمتهم الجهات المتضررة في قطاع غزة دون مشاركة حقيقية لمنظمات المجتمع المدني.

 

ودعا الشبكة إلى تحييد موضوع إعمار قطاع غزة عن الخلاف والانقسام السياسي، وإجراء حوار ونقاش جدي بين مختلف الأطراف والتوافق على آلية لإعمار قطاع غزة على أن يتم ذلك بشكل سريع.

 

وكانت حكومة اشتية أعلنت تشكيل فريق لإعادة إعمار غزة ينسق عمله مكتب اشتية، وعضوية كل من: وزير الأشغال العامة والإسكان، ووزير الحكم المحلي، ووزير الاقتصاد الوطني، ووزير الزراعة، ووزير العمل، ورئيس سلطة المياه، ورئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، وتشكيل فريق استشاري من المجتمع المدني والقطاع الخاص يضم في عضويته كل من: ماجد أبو رمضان، وعصام يونس، ونبيل أبو معيلق، وعلي أبو شهلا، وداوود ترزي، وزينب الغنيمي، وحليم حلبي.

 

وتحاول السلطة ان تستأثر بأموال اعادة الاعمار، بينما ترفض الدول المانحة وغالبية الفصائل الفلسطينية هذا السلوك من قبل السلطة.

 

سعي للسيطرة

وكان رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، أعلن أن سلطته على تواصل تام مع مصر والأردن وقطر وباقي الدول والمجتمع الدولي لإعادة إعمار قطاع غزة.

 

وقال عباس في مستهل كلمة له في اجتماع الدورة الثامنة للمجلس الثوري لحركة فتح أمس،: "قلنا ونقول إن السلطة هي العنوان الشرعي لإعادة الإعمار، وذلك يتطلب وقفاً كاملاً وشاملاً للعدوان في كل مكان على أرض دولة فلسطين".

 

جولات ومحاولات

وكان رئيس الحكومة محمد اشتية، أنهى قبل أيام جولة عربية وخليجية حاول فيها توجيه التبرعات لإعادة إعمار قطاع غزة عن طريق السلطة الفلسطينية.

 

اشتية الذي أعلن صراحةً أن هدف الزيارة لجمع الأموال للإعمار، عاد بخفي حنين بعد رفض جميع الدول التي زارها تحويل أي أموال من التبرعات عبر السلطة الفلسطينية، وهو الأمر الذي أكد المؤكد بأن تلك الدول لا تثق بالسلطة بسبب تاريخها في سرقة الأموال التي يتم تقديمها للشعب الفلسطيني.

 

وقال اشتية في مستهل جلسة الحكومة أمس "إن الأشقاء في الدول العربية التي قمنا بزيارتها خلال الأيام الماضية أكدوا على ضرورة إيجاد مسار سياسي ينهي الاحتلال، وحشد الدعم من أجل القدس، وإعادة إعمار قطاع غزة".

 

وأضاف اشتية: "أجرينا محادثات مثمرة مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والحكومة القطرية، واللقاءات التي جرت مع الأردن والكويت وسلطنة عمان كانت في غاية الأهمية، وتلقينا دعما كبيرا لجهود الرئيس محمود عباس الرامية لحشد التأييد العربي والإقليمي والدولي للقضية الفلسطينية التي عادت إلى صدارة المشهد الأممي".

 

وكان اشتية قد قال في وقت سابق إن المبادرة المصرية لإعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بقيمة 500 مليون دولار، ستكون عبر مشاريع تنفذها الشركات المصرية بالتنسيق الكامل مع السلطة الفلسطينية.

 

سرقة الأموال

ويأتي ذلك في وقت دعا الخبير الاقتصادي ومدير صحيفة الاقتصادية محمد أبو جياب، الى تشكيل جسم فلسطيني يدير عملية إعادة إعمار غزة، مشيرا الى ان السلطة اقتطعت 50% من أموال الإعمار بعد عدوان 2014 لدعم الموازنة التي لا تنفق منها شيء على قطاع غزة".

 

وقال أبو جياب في لقاء حول اليات اعمار غزة، إنه "يجب الاتفاق على جسم يرتضيه الجميع، ويهدف لتقديم العون والاسناد لشعبنا وإعادة الإعمار وتأمين حياة كريمة للناس، ومن يرفض تشكيل هذا الجسم هو صاحب أجندات بعيدة عن الوطن"

كلمات مفتاحية: #اعمار_غزة #محمد_اشتية #السلطة

رابط مختصر