10:53 am 25 يونيو 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

أوقاف رام الله تحذر الخطباء من التحدث في قضية اغتيال نزار بنات

أوقاف رام الله تحذر الخطباء من التحدث في قضية اغتيال نزار بنات

الضفة الغربية – الشاهد| طالبت وزارة الأوقاف التابعة لحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، خطباء الجمعة في مساجد الضفة بعدم التطرق لأي قضايا غير موضوع الخطبة الذي تم توزيعه عليهم.

يأتي ذلك التعميم على الرغم من حالة الغليان في الشارع الفلسطيني جراء جريمة اغتيال الناشط نزار بنات، والذي من المقرر أن يتم تشييع جثمانه بعد ظهر اليوم.

غضب شعبي

وأثار تعميم أوقاف رام الله حالة من الغضب المتصاعد في الشارع الفلسطيني، وقالت الكاتبة الفلسطينية لمى خاطر: "لا أقل من أن تجسّد منابر الجمعة اليوم في الضفة الغربية معنى: (كلمة حق عند سلطان جائر) فلتهدد السلطة ووزارة أوقافها البائسة الأئمة والخطباء، ولتبدأ معركة المساجد لاستعادة رسالتها من أيدي مختطفيها، فلم تخمد روحنا إلا بعد العدوان على المساجد ومحاصرتها وتكبيل مآذنها".

فيما قال الصحفي أمير بويرات " أوقاف رام الله، عار على اي شيخ غدًا، واي شيخ لا يذكر اغتيال الناشط نزار بنات، لا يسمى شيخ ولا يحق له أن يقف على المنبر".

وأضاف: "الشيخ الذي لا يتحدث عن أوجاع وصعوبات ومشاكل وأزمات شعبه هو ليس شيخ ولا يحق ان نستمع له وان يخطب في الناس".

وتابع: "موظفو اوقاف رام الله عيب عليكم بتخزوا، عن إيش بدكم يخطبوا!! ااه ! عن شوو عن النعيم وحرية الرأي والتعبير، أنتم أيضًا فاسدون ومفسدون وعار عليكم ان تكونوا من الأوقاف... باي".

جنازة نزار

ودعت عائلة الناشط نزار بنات والفعاليات الشعبية والأهلية في الخليل والضفة الغربية إلى أوسع مشاركة في تشييع جثمانه بعد صلاة جمعة اليوم.

وقالت العائلة إن الصلاة على نزار في مسجد وصايا الرسول في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل، وستخرج جنازته من المسجد باتجاه مقبرة الشهداء في المدينة حيث سيوارى الثرى.

عباس واشتية متورطان

واتهمت عائلة نزار بنات، كلا من رئيس السلطة محمود عباس ورئيس حكومته محمد اشتية بالمسئولية الكاملة والمباشرة عن اغتيال ابنهم، مؤكدة أن السلطة هي الخصم في هذه القضية.

وشددت العائلة في بيان صحفي، أصدرته مساء أمس الخميس، على أن ابنهم لشهيد تعرض مراراً وتكراراً للتهديد بالإيذاء، مشيرةً إلى أن العائلة كانت تحذر من اليوم الذي يتم فيه اغتيال نزار، لكن عباس واشتية لم يفعلا ما يجب لوقف تلك التهديدات.

وأوضحت العائلة أن مطالبها الأولية تتمثل في اقالة محافظ الخليل جبرين البكري ونائب مسئول الامن الوقائي في الخليل ماهر ابو الحلاوة، مشددة على انهم يتحملون مسئولية ما سيحصل في حال بقوا في مناصبهم.

وقالت العائلة إنها تمكنت من التعرف على هوية وأسماء بعض أفراد القوة التي اقتحمت بيت الشهيد نزار وقوامها 27 عنصرا أمنيا، داعية هؤلاء الأفراد الى اتباع العرف العشاري والديني وما يوجبه في مثل هذه الحالات.

مواضيع ذات صلة