17:06 pm 25 يونيو 2021

أهم الأخبار الأخبار

خطيب الأقصى: قول الحق أعظم جهاد ولا خير فيمن يمنعه ويقتل قائله 

خطيب الأقصى: قول الحق أعظم جهاد ولا خير فيمن يمنعه ويقتل قائله 

رام الله – الشاهد| قال خطيب الجمعة في المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد سليم علي، إن قول الحق في وجه السلطان الحاكم الجائر الظالم هو أعظم الجهاد امتثالا لما ورد في السنة النبوية الصحيحة.

ودعا الى الالتزام بقول الحق مهما بلغ الثمن، في إشارة منه لاغتيال أجهزة السلطة للمعارض السياسي نزار بنات، وشدد على أن قول الحق في زمن النفاق أعظم جهاد، وأن المجتمع الذي تصادر فيه قول الحق لا يمكن أن يكون انسانياً.

 

وأكد خطيب الأقصى على ضرورة أن تقال كلمة الحق وتسمع ولا خير فيمن يمنعها ويقتل من يتجرأ عليها، وقال:" قول الحق يدفع المسلمون ثمنها اليوم دما وظلما كما حدث مع صحابة رسول الله الذين دفعوا ثمنها تعذيباً واستشهاداً".

 

وأضاف:" من يرفض قول الحق ويحاربه موجود بيننا ويلاحق كل من يقولها في كل مكان بعد أن أعطى ولائه للعدو وجاهر بالتطبيع ليخزيه الله وله عذاب جهنم"، داعيا الى عدم الانصات لمن يمنع قول الحق وقطع حبل الود معه حتى تبقى صفة الرباط لازمة للفلسطينيين.

 

وأشار الى أن كلمة الحق مرة وثمنها غالي لأن اهل الباطل لا يريدونها، منبهاً الى أن الوجود الديني والتاريخي والحضاري في بيت المقدس وأكنافه جزء من قول الحق.

 

وأدى نحو 40 ألف مصل، صلاة اليوم الجمعة، في رحاب المسجد الأقصى، وسط إجراءات عسكرية إسرائيلية مشددة، وانتشار لعناصر الاحتلال على بواباته.

 

هتافات ضد عباس

وعقب انتهاء الصلاة، تعالت أصوات الهتاف من حناجر المصلين الذين هتفوا ضد رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس بالرحيل، وذلك في أول رد من أهالي القدس على جريمة اغتيال الناشط نزار بنات جنوب الخليل على أيدي أجهزة السلطة.

 

وردد المصلون بعد صلاة الجمعة شعارات "يا عباس يا جاسوس على رأسك راح ندوس".. "الشعب يريد اسقاط النظام".. "بره بره بره كلاب السلطة بره".. "ارحل ارحل يا عباس".

 

تشييع بنات

وشارك عشرات الآلاف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية بتشييع جثمان الناشط نزار بنات والذي على يد عناصر أجهزة السلطة فجر الأمس خلال اقتحام أحد منازل عائلته.

 

 

وانطلق موقع التشييع الضخم من مسجد وصايا الرسول حيث صلي على جثمان بنات وتوجه الموكب إلى مقبرة الشهداء في المدينة.

وهتف المشاركون الغاضبون بعبارات "الشعب يريد اسقاط النظام" و"يا عباس خذ كلابك واطلع بره".. و"بره بره بره.. كلاب السلطة بره".

 

وكانت عائلة نزار بنات، اتهمت كلا من رئيس السلطة محمود عباس ورئيس حكومته محمد اشتية بالمسئولية الكاملة والمباشرة عن اغتيال ابنهم، مؤكدة أن السلطة هي الخصم في هذه القضية.

 

وشددت العائلة في بيان صحفي، أصدرته مساء أمس الخميس، على أن ابنهم لشهيد تعرض مراراً وتكراراً للتهديد بالإيذاء، مشيرةً إلى أن العائلة كانت تحذر من اليوم الذي يتم فيه اغتيال نزار، لكن عباس واشتية لم يفعلا ما يجب لوقف تلك التهديدات.

 

وأوضحت العائلة أن مطالبها الأولية تتمثل في اقالة محافظ الخليل جبرين البكري ونائب مسئول الامن الوقائي في الخليل ماهر ابو الحلاوة، مشددة على انهم يتحملون مسئولية ما سيحصل في حال بقوا في مناصبهم

مواضيع ذات صلة