15:31 pm 26 يونيو 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة

من هو ماهر أبو حلاوة المسؤول عن اغتيال نزار بنات

من هو ماهر أبو حلاوة المسؤول عن اغتيال نزار بنات

الخليل – الشاهد| حملت عائلة الناشط نزار بنات الذي اغتالته أجهزة السلطة فجر الخميس، مسؤولية الاغتيال المباشرة لكل من محافظ الخليل اللواء جبريل البكري، ونائب رئيس جهاز الأمن الوقائي في الخليل العميد ماهر سعدي أبو الحلاوة.

 

وهاجمت قوة من الأمن الوقائي مكونة من 27 عنصرا مسلحا منزل عائلة بنات قرب المسجد الإبراهيمي في المنطقة المصنفة C وبتنسيق أمني مع قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس 24 مايو 2021.

 

وفجرت القوة الأبواب والشبابيك وبادرت الناشط نزار بنات بالضرب المبرح ورش غاز الفلفل قبل أن يقوم من مرقده، وطرحته أرضا قبل أن تسحله إلى الجيبات وتنطلق به وصوتها يشق سكون ساعات الفجر.

 

ولم يحتمل الناشط بنات (44 عاما) الضرب المبرح الذي تلاقه بالعتلات الحديدية واعقاب البنادق والعصي على رأسه وأنحاء جسده، وفارق الحياة قبل مرور أقل من ساعة على اعتقاله.

 

القوة العسكرية التي نفذت الاغتيال كانت بقيادة الضابط برتبة عميد/ ماهر سعدي أبو الحلاوة.

 

 

أبو الحلاوة أصدر أمر الاغتيال

وأكد مجلس عائلة بنات أن العميد أبو الحلاوة هو من أصدر قرار اغتيال ابنها نزار بنات، من داخل مكتبه في مقر الأمن الوقائي بمحافظة الخليل.

 

وركز مجلس عائلة بنات في بيانه الصحفي عقب جريمة الاغتيال على المطالبة بشكل واضح على اقالة المحافظ البكري والعميد أبو الحلاوة، وحملهم مسؤولية الجريمة، ومسؤولية ما سيحصل ما داموا في مناصبهم.

 

وقالت عائلة بنات: نحن على مدار جميع الاعتقالات السابقة لنزار كنا نحمل مسؤولية حياته للرئيس ورئيس حد الوزراء، وكنا نحذر من هذا اليوم التي كان لنا يقينًا أنه سيأتي نتيجة التهديدات التي كانت تصله خلال الفترة السابقة، وعليه فإن كلاهما يحملان الوزر الأول بدم ابننا، والمسؤولان الرئيسيان عن اغتياله

 

وأضافت: القوة التي داهمت المنزل واغتالت الشهيد نزار تضم 27 عسكريًا ومعروف لدينا البعض منهم نبلغهم رسميًا بأن يتبعوا القانون الشرعي والعرف العشائري في دولة هم اخترقوا قانونها وداسوه ببساطيرهم كما داسوا حرية ابننا المغدور.

 

وأكدت أنه لا مكان للقانون والسلطة في قضية نزار، فهي الخصم والحكم، والقاتل الجاني الذي غدر بابننا وانتهك حرمة البيوت التي كان لزامًا عليهم حمايتها.

 

 

القصاص من أبو حلاوة

وفي ظل غياب القانون وتغول السلطة على القضاء، الأمل الوحيد للمظلومين في الانصاف وأخذ الحقوق، تظاهر عدد من المسلحين في الخليل، مطالبين بالقصاص من العميد ماهر أبو الحلاوة.

 

وقال المسلحون إن المسؤول عن عملية الاغتيال هو أبو الحلاوة والمحافظ البكري، ونحن نطالب بالقصاص منهما، ولن نتعدى غير ذلك.

 

 

وأضافوا: ليس لنا أي قاتل لابننا نزار بنات، إلا جبريل البكري وماهر أبو الحلاوة، ولن نتعدى على أي شخص أو ممتلكات، وهذه بلدنا وممتلكاتنا ولن نقبل بأي أذى لأي انسان.

 

 

اطلاق نار على منزل أبو حلاوة

واعتقلت أجهزة السلطة ثلاثة مواطنين في أكتوبر 2020 بتهمة اطلاق النار على منزل العقيد أبو الحلاوة.

 

والمعتقلون الثلاثة هم: فادي أبو عيشة، وجهاد عويوي، وهمام عويوي، من محافظة الخليل.

 

جرائم عديدة

وفي سجل العميد أبو حلاوة قائمة طويلة من انتهاكات القانون وارتكاب الجرائم، واستخدام موقعه كضابط في جهاز الأمن الوقائي في ارتكاب تجاوزات قانونية لصالحه الشخصي والعائلي وفي سبيل تنفيذ بعض الأعمال القذرة كما جرى في اعتقال الناشط نزار بنات.

 

وحتى داخل جهاز الأمن الوقائي، قام أبو الحلاوة بالتستر على العسكري في الجاهز أيمن إبراهيم عمران بعد القبض عليه أكثر من مرة بتهمة ترويج المخدرات.

 

#مطلوب_لعدالة_الثوار المدعو منذر راغب أبو رميلة من مرتبات جهاز الأمن الوقائي

Posted by ‎يوميات سحيج‎ on Friday, June 25, 2021

 

مواضيع ذات صلة