11:02 am 27 يونيو 2021

أهم الأخبار

بعد الهيئة المستقلة.. نقابة المحامين: رفضنا المشاركة في لجنة التحقيق باغتيال بنات

بعد الهيئة المستقلة.. نقابة المحامين: رفضنا المشاركة في لجنة التحقيق باغتيال بنات

الضفة الغربية – الشاهد| أكدت نقابة المحامين أنها رفضت المشاركة في اللجنة التي شكلتها حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية للتحقيق باغتيال الناشط نزار بنات، بسبب عدم حياديتها أو استقلالها.

وقال المحامي في مجلس النقابة سعد سليم في تصريحات صحفية صباح اليوم الأحد، أن نقابته طلبت أن تكون لجنة التحقيق في مقتل بنات محايدة وهذا الشرط لم يتحقق.

وحذر سليم من أن الأيام المقبلة قد تشهد حراكاً من النقابات ومؤسسات المجتمع المدني، في قضية التحقيق بقضية قتل الناشط نزار بنات، بعد اعتقاله من قبل أجهزة السلطة جنوب الخليل.

وكان رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، عمار الدويك، قال إنه ليس عضواً في اللجنة التي شكلتها حكومة اشتية، خلافاً لما أعلنه اشتية، وكشف أن الهيئة قد باشرت بشكل مستقل مع مؤسسة الحق التحقيق في وفاة نزار بنات.

تحذيرات من اغتيالات جديدة

حذر رئيس اللجنة القانونية في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج معتز المسلوخي من التهديدات التي تصل للنشطاء الفلسطينيين بعد الاحتجاجات التي تعم الضفة الغربية غضباً على اغتيال الناشط نزار بنات على يد عناصر أجهزة السلطة.

وقال المسلوخي في تغريدة له على توتير مساء اليوم السبت "عدد من النشطاء الفلسطينيين، بعضهم على تطبيق كلوب هاوس، يتعرضون لتهديدات جدية بالقتل والقمع من مسئولين وقيادة أجهزة أمنية في السلطة".

وأضاف: "لن نعلن الأسماء حالياً.. جميعهم في الضفة الغربية المحتلة الآن.. ونحمل السلطة مسئولية المساس بهم".

تهديدات جديدة

أعلن أكثر من صحفي وخطيب عن تلقيهم تهديدات من قبل جهات تابعة للسلطة في رام الله، وذلك بسبب خطبة الجمعة أو بسبب نشاطهم الإعلامي وتحديداً في قضية اغتيال نزار بنات.

وكشف الصحفي والناشط علاء الريماوي عن تلقيه رسائل تهديد على خلفية نشاطه في الدفاع عن الشهيد المعارض السياسي نزار بنات الذي اغتالته أجهزة السلطة الأمنية في الخليل قبل يومين.

وقال مراسل الجزيرة مباشر ووكالة الأناضول الريماوي في منشور له على صفحته على فيسبوك: "كلمتين ونقطة، وصلتني رسائل هادئة باطنها التهديد وبدأت بعض الشخصيات والحسابات تحرض، خلاصة الامر العمر واحد والرب واحد، ما تم مع نزار جريمة من العيار الثقيل يتحمل فيها المسؤولية الحكومة الفلسطينية".

وتابع: "ملتزم شخصيا بالحديث ولن اتوقف وقد مورس التغييب وقد يعود أفهم أن هناك ثمن، الافضل من الترهيب تصحيح المسار، محاسبة الفاسدين، تجديد التمثيل الفلسطيني الجمعي، ملتزم بثقة الناس بان لا نخون قناعاتهم حتى لو دفعنا الثمن بالأرواح".

وأضاف: "الذي يقترف جريمة القتل مجرم، والذي يعبث بمقدرات الشعب مجرم، والذي يعتدي على الناس مجرم، والذي يعاقب الناس دون قانون مجرم، سألاحق كل من يقوم بالتحريض الواضح وقد رصدت عشرات الصفحات التي قامت بذلك و بالأسماء وبدأت التحرك مع جمعيات يقوم عليها زملاء من فلسطيني المهجر، الوطن مش مزرعة".

مواضيع ذات صلة