17:54 pm 28 يونيو 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

بالأسماء: عائلة بنات تحمل مسئولية اغتيال ابنها لكبار قادة السلطة وأجهزتها الأمنية

بالأسماء: عائلة بنات تحمل مسئولية اغتيال ابنها لكبار قادة السلطة وأجهزتها الأمنية

الضفة الغربية – الشاهد| حملت عائلة الناشط نزار بنات المسئولية عن جريمة قتل ابنها لكل من رئيس حكومة فتح محمد اشتية، ومدير جهاز الأمن الوقائي في الضفة زياد هب الريح ومدير جهاز الأمن الوقائي في الخليل محمد زكارنة، ونائبه ماهر أبو الحلاوة وجهاد زكارنة وجميع قادة أجهزة السلطة الأمنية.

وأكدت العائلة أنها لا تعترف ولن تعترف بلجنة التحقيق التي شكلتها السلطة في جريمة قتل ابنها لأنها طرف في القضية، وطالبت العائلة بتشكيل لجنة دولية بديلة للتحقيق في الجريمة.

وقال والد نزار: "إنهم كعائلة لم تتواصل معهم أي جهة رسمية في سلطة أوسلو بخصوص مقتل ابنهم نزار، مشيرا ًإلى أن ما حدث "جريمة مكتملة الأوصاف من حيث التخطيط والإيحاء والتنفيذ والتكليف وما تلاها من محاولة إخفاء آثار الجريمة".

وأوضح أن محاولات إخفاء أدوات الجريمة كانت تفتقر لأدنى درجات الذكاء، محذرين من أن السلطة تحاول بطريقة قذرة أن توقع الخلاف بين العائلات في الخليل من خلال نشر بعض أسماء لأشخاص بتهمة المشاركة في قتل نزار.

وشددت العائلة خلال المؤتمر أن نزار قتل وهو نائم، ويجب اعتقال كل العناصر التي نفذت الاعتقال والقتل تحت جنح الظلام وتقديمهم للمحاكمة بصورة علنية.

وأكد شقيق نزار أنهم لن يمنحوا سلطة أوسلو وقيادتها صورة أو مكاملة أو نقطة، منوها ًإلى أن قادة الفصائل والمؤسسات الفلسطينية والعربية والدولية تواصلوا معهم باستثناء عباس واشتية.

وأشار إلى أن بيان محافظ الخليل جبرين البكري بعد قتل نزار هو فضيحة له وأراد التغطية على الجريمة، ولا نعلم كيف للمحافظ أن ينشر بياناً كاذباً بدون ترويسة ولا ختم.

انسحاب طبيب العائلة

أعلن الطبيب حازم الأشهب ممثل عائلة بنات انسحابه من لجنة التحقيق التي شكلتها حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية بطلب من العائلة.

وقال الأشهب إن قرار الانسحاب من اللجنة جاء بعد رفض المؤسسات الحقوقية المشاركة فيها والمطالبة بلجنة مستقلة تماما.

رفض نقابة المحامين المشاركة

بدورها، أكدت نقابة المحامين أنها رفضت المشاركة في اللجنة التي شكلتها حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية للتحقيق باغتيال الناشط نزار بنات، بسبب عدم حياديتها أو استقلالها.

وقال المحامي في مجلس النقابة سعد سليم أن نقابته طلبت أن تكون لجنة التحقيق في مقتل بنات محايدة وهذا الشرط لم يتحقق.

وحذر سليم من أن الأيام المقبلة قد تشهد حراكاً من النقابات ومؤسسات المجتمع المدني، في قضية التحقيق بقضية قتل الناشط نزار بنات، بعد اعتقاله من قبل أجهزة السلطة جنوب الخليل.

وكان رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، عمار الدويك، قال إنه ليس عضواً في اللجنة التي شكلتها حكومة اشتية، خلافاً لما أعلنه اشتية، وكشف أن الهيئة قد باشرت بشكل مستقل مع مؤسسة الحق التحقيق في وفاة نزار بنات.