10:59 am 15 أغسطس 2018

الصوت العالي

المخدرات والسلطة

المخدرات والسلطة
مكافحة المخدرات في الضفة بقلم الكاتب ياسين عز الدين:

"تسعى السلطة لتلميع نفسها من خلال تسليط الضوء على اكتشاف مزارع المخدرات في الضفة، وللأسف الكثيرون يصفقون لها على مبدأ "معها في فعل الخير وضدها في فعل الشر".

وهنا لا بد من التأكيد على الآتي:

1- لسنا بحاجة للسلطة من أجل مكافحة المخدرات، في الانتفاضة الأولى كانت التنظيمات تتولى ملاحقة تجار المخدرات وردعهم، وكان انتشار المخدرات أقل بكثير من اليوم بوجود "السلطة".

2- كبار المجرمين ورؤساء العصابات لهم علاقات جيدة مع أفراد من أجهزة أمن السلطة، وهي تتغاضى عن نشاطاتهم، ومن يلاحقون هم صغار المجرمين فقط.

3- السلطة بمحاربتها للتدين ودور القرآن وإغلاقها، ومحاربتها القيم الوطنية، وتشجيعها على الانحلال الأخلاقي، فتحت ببيئة خصبة لتجارة المخدرات.

4- وبعد كل ذلك يريدون منا شكرهم على عمليات استعراضية لضبط بعض المزارع هنا وهناك، بينما هم أصل المشكلة!

5- ويزجون باسم المخابرات والوقائي في عمليات ملاحقة المخدرات، رغم أنها وظيفة الشرطة، حتى يلمعوا اسمها الملطخ بالعمالة والتنسيق الأمني!

لا نريد أن نقول لكم أحسنتم، لأنكم أصل الداء والوباء، فقط أرحلوا عنا وكفوا شركم عن الوطن والقضية."
رابط مختصر