23:39 pm 3 يوليو 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

متظاهرون برام الله لأجهزة السلطة: من أين لكم قنابل الغاز؟

متظاهرون برام الله لأجهزة السلطة: من أين لكم قنابل الغاز؟

الضفة الغربية – الشاهد| هتف المشاركون في التظاهرة الضخمة التي خرجت مساء اليوم السبت، وسط مدينة رام الله بهتافات طالبوا فيها أجهزة السلطة الإجابة عن تساؤلهم "من أين أتيتم بقنابل الغاز"؟، وذلك في إشارة إلى صفقة الأسلحة التي طلبتها السلطة من الاحتلال قبل أيام لقمع التظاهرات.

وظهر بعض عناصر أجهزة السلطة بأسلحة إسرائيلية وتحديداً بنادق قنابل الغاز، والتي اشتهر الاحتلال في استخدامها لقمع المتظاهرين في الأراضي الفلسطينية خلال السنوات الأخيرة.

شراء أسلحة إسرائيلية

وكانت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، قد كشفت أن السلطة الفلسطينية توجهت إلى سلطات الاحتلال الإسرائيلي للحصول على "إذن استثنائي" لشراء معدات لقمع وتفريق المظاهرات التي خرجت تنديدا بتورط السلطة في اغتيال الناشط نزار بنات في الخليل قبل أيام.

وذكرت "يديعوت" على موقعها الإلكتروني، أن جهات أمنية فلسطينية أكدت أن السلطة طلبت من جيش الاحتلال السماح لها بشراء ترسانة جديدة من قنابل الغاز وقنابل الصوت، بعد أن استهلكت معداتها في قمع المظاهرات التي شهدتها رام الله والخليل وبيت لحم، خلال الأيام الماضية، احتجاجًا على اغتيال نزار بنات.

وقال مسؤول أمني للصحيفة، إن الأمن في الضفة يستعد لاحتمال اندلاع موجة احتجاجات واسعة النطاق بعد نشر نتائج التحقيق في مقتل بنات، ولذلك فهو يريد زيادة كمية ترسانته من قنابل الغاز وقنابل الصوت اللازمة لتفريق المظاهرات، بما يسمح بتوزيع ترسانتها على بقية المحافظات، في ظل توقعات بامتداد الاحتجاجات إليها.

وأشارت "يديعوت" إلى أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية معنية بالاستجابة لطلب السلطة، "فمصلحتها تكمن في الحفاظ على استقرار السلطة في الضفة، لأن ذلك يساعدها في ضبط الأمن بالضفة".

استمرار التظاهرات

هذا وأصيب عدد من المتظاهرين واعتقل عدد آخر جراء قمع أجهزة السلطة التظاهرة التي توجهت من دوار المنارة وسط رام الله إلى مقر المقاطعة، للمطالبة برحيل رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس وللقصاص من قتلة الناشط نزار بنات.

وأفاد شهود عيان أن أجهزة السلطة انهالت بالضرب على بعض المشاركين في التظاهرة أثناء محاولتهم الوصول لمقر المقاطعة، فيما اعتقلت تلك الأجهزة عدد آخر من المشاركين عرف منهم حتى اللحظة الناشط غسان السعدي.

تظاهرات مستمرة

وشارك آلاف المواطنين في تظاهرة وسط مدينة رام الله مساء اليوم السبت، للتنديد باغتيال السلطة للناشط نزار بنات جنوب الخليل قبل أسبوعين وللمطالبة برحيل رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس.

وردد المتظاهرون على دوار المنار شعارات "ارحل ارحل يا عباس"، "والتنسيق ليش ليش واحنا تحت رصاص الجيش"، "يا للعار ويا للعار السلطة قتلت نزار"، "من اشتية لعباس شربتونا مر الكاس"، "شو هالحال شو هالحال احتلال واحتلال.. اعتقال واغتيال"، "ارحل ارحل يا دجال.. مهما تقتل مهما تحاصر أرض الوطن ما بنغادر".

هدم النظام الفاسد

فيما أعلنت عائلة الناشط نزار بنات والذي اغتالته عناصر من أجهزة السلطة جنوب الخليل قبل أكثر من أسبوعين أن ثمن دم ابنهم نزار هو هدم النظام السياسي الفاسد في الضفة.

هذا وشارك عدد من أفراد عائلة بنات في التظاهرة الحاشدة التي شهدها دوار المنارة وسط رام الله للتنديد باغتيال نزار، وللمطالبة برحيل رئيس السلطة وزعيم حركة فتح.

كما وأعلنت العائلة عن إطلاق منحة تعليمية للطلبة في الجامعات الفلسطينية باسم "منحة الشهيد نزار".

كلمات مفتاحية: #أجهزة السلطة #قمع #سحل #نزار بنات

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة