16:16 pm 4 يوليو 2021

أهم الأخبار

بحسب وكالة وفا.. حسن نصر الله عضو مجلس ثوري في فتح!

بحسب وكالة وفا.. حسن نصر الله عضو مجلس ثوري في فتح!

الضفة الغربية – الشاهد| في سقطة جديدة تعكس نوعية الشخصيات القائمة والعاملة في المؤسسات التابعة للسلطة والتي تتحدث باسم الشعب الفلسطيني، نشرت وكالة وفا خبراً لأحد أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح ووضعت عليه صورة لحسن نصر الله الأمين العام لحزب الله.

وقالت الوكالة في عنوان خبرها الذي نشرته صباح اليوم الأحد "نصر الله: فتح تلعب دوراً محورياً في المقاومة الشعبية في بلدة بيتا"، أما في تفاصيل الخبر فنقلت وفا عن عضو المجلس الثوري لحركة فتح تيسير نصر الله، إن حركة فتح تلعب دوراً محورياً في المقاومة الشعبية في بلدة بيتا جنوب نابلس".

ووضعت الوكالة صورةً لحسن نصر الله على الخبر في خطوة تظهر أن المحرر اعتقد أن نصر الله الذي يتحدث هو الأمين العام لحزب الله، ما جر على الوكالة حملةً انتقادات وسخرية على منصات التواصل الاجتماعي.

تعليقات ساخرة

وعلق الصحفي أحمد جرار على السقطة بالقول: "وكالة وفا الرسمية اللي ميزانيتها ملايين الدولارات شهرياً من جيوب المواطنين ودافعي الضرائب امبارح نشروا صور مهرجانات فتح بغزة على إنها من الخليل، واليوم بنشروا صورة حسن نصر الله على إنه عضو المجلس الثوري بحركة فتح.. الفساد في الوظائف الحكومية والمحسوبيات تقود لهذا الأمر".

فيما قال المواطن سليم علي: " حسب وكالة وفا التي تمثل الاعلام الرسمي للسلطة حسن نصر الله عضو في المجلس الثوري لحركة فتح".

كما وعلقت صفحة باسم صوت نزار بنات على السقطة بالقول: "حسب وكالة وفا حسن نصر.الله عضو مجلس ثوري في فتح.. هاد نموذج مصغر من مسخرة الإعلام الفلسطيني الرسمي !".

فيما علق محمد العيلة قائلاً: "واضح وكالة وفا الرسمية مستوردة موظفينها من Ali Express".

إعلام ضحل

فضائح وسقطات الإعلام التابعة للسلطة له تاريخ حافل فلم تكن فضيحة تلفزيون فلسطين الذي بادر للمتاجرة بمعاناة الاسير المحرر منصور شحاتيت، سوى إضافة جديدة في سجل فضائحه ومخازيه التي باتت علامة مسجلة باسمه في تاريخ الشعب الفلسطيني.

الأسير شحاتيت خرج قبل يومين من سجون الاحتلال بعد أن قضى 17 عاما داخل أقسام العزل، لتترك هذه السنوات آثارها سيئة على صحته الجسدية والنفسية، وفور خروجه من السجن هرع تلفزيون السلطة لأجراء مقابلة معه، ليس لفضح جرائم الاحتلال، وانما لاستنطاقه بكلمات شكر ونفاق لرئيس السلطة محمود عباس.

عباس استغل قضية مرض الاسير شحاتيت لكي يسوقها اعلاميا عبر الاعلان عن توفير العلاج للأسير شحاتيت، رغم ان حق العلاج مكفول بحكم القانون والإنسانية، لكن عباس وجد أن أفضل طريقة لتكريم الاسير هي الامتنان عليه بالعلاج.

مواضيع ذات صلة