10:43 am 11 يوليو 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

الشعبية: نطالب بلجنة تحقيق محايدة في اغتيال بنات ويجب إقالة حكومة اشتية

الشعبية: نطالب بلجنة تحقيق محايدة في اغتيال بنات ويجب إقالة حكومة اشتية

الضفة الغربية – الشاهد| حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مجدداً حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية المسؤولية عن اغتيال الناشط نزار بنات جنوب الخليل في 24 يونيو الماضي.

وطالبت الجبهة في بيان صادر عن مكتبها السياسي صباح اليوم الأحد، بإقالة حكومة اشتية وتشكيل حكومة وحدة وطنية غير مقيدة بشروط الرباعية، كما ودعت الجبهة لتشكيل لجنة تحقيق محايدة في اغتيال بنات.

وأكدت الجبهة في بيانها على "الحريات وحق التظاهر السلمي للجميع، عملاً بمرسوم مارس 2021، ومحاسبة كل من يتنصل أو يعطل تطبيق القرارات، وتفعيل لجنة الحريات المتوافق عليها باتفاقات القاهرة، وإطلاق سراح المعتقلين على خلفية الرأي أو على أساس سياسي ووقف الاستدعاءات والملاحقات".

كما وطالبت السلطة بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن الاعتداءات على المتظاهرين السلميين والتي طالت عددًا من مناضلي ورموز ومحرري شعبنا، وسحب أجهزة السلطة من مراكز المدن، وتنفيذ وقف مؤقت لمحافظ الخليل ونائب مسؤول الوقائي بالمحافظة لحين الانتهاء من التحقيق.

ودعت "لعقد اجتماع للجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير باعتبارها إطارًا قياديًا مؤقتًا ومرجعية سياسيّة لشعبنا كما نصّت على ذلك الاتفاقات الوطنيّة وإلى حين التوافق على تشكيل مجلس وطني جديد يضمن العدالة والشموليّة في التمثيل، وتحديد أجندة لإجراء الانتخابات الشاملة، بما يُعيد بناء النظام السياسي الفلسطيني على قاعدة الشراكة الوطنيّة، وبناء استراتيجيّة وطنيّة جامعة تنهي اتفاقات أوسلو وتسحب الاعتراف بالاحتلال".

كما وشددت على ضرورة "تشكيل قيادة وطنيّة موحّدة للمقاومة الشعبيّة تعزّز استدامة النماذج التي سطرها أهلنا في بيتا والشيخ جراح وسلوان، ويؤسّس لإطلاقها في كل نقاط التماس وخطوط الاشتباك، والمراكمة على المكتسبات التي حققتها المقاومة في غزّة".

ولفت إلى أنّه ومن أجل "تخفيف آثار العدوان على شعبنا من الضروري التوافق على تشكيل لجنة وطنية مهنية للإعمار، بعيدًا عن أي ابتزاز سياسي أو قيود من الدول المانحة أو من الاحتلال، وربطها بعملية تنمويّة شاملة توفر الخدمات الأساسيّة لسكّان القطاع، وتفتح على توفير فرص العمل والتخفيف من البطالة".

مقطع جديد للجريمة

هذا ونشرت عائلة الناشط نزار بنات مقطع فيديو جديد لعملية اغتياله والذي يظهر في المقطع الجديد قيام 7 عناصر بحمل نزار بنات وهو لا يزال على قيد الحياة ودفعه بقوة داخل السيارة التي كانت متوقفة قرب المنزل الذي كان يأوي إليه.

ويعد المقطع الذي نشرته العائلة الثالث منذ جريمة اغتياله، كما ونشرت العائلة تفاصيل الجريمة ووجهت الاتهامات لماهر أبو الحلاوة وفرج ناصر الدين وجبريل البكري وشادي القواسمة وعزيز الطميزي.

هدم النظام

وأعلنت عائلة الناشط نزار بنات والذي اغتالته عناصر من أجهزة السلطة جنوب الخليل قبل أكثر من أسبوعين أن ثمن دم ابنهم نزار هو هدم النظام السياسي الفاسد في الضفة.

هذا وشارك عدد من أفراد عائلة بنات في التظاهرة الحاشدة التي شهدها دوار المنارة وسط رام الله للتنديد باغتيال نزار، وللمطالبة برحيل رئيس السلطة وزعيم حركة فتح.

كلمات مفتاحية: #أجهزة السلطة #نزار بنات #تحرش #قمع

رابط مختصر

مواضيع ذات صلة