11:22 am 21 يوليو 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

الإذاعة العبرية: واشنطن طلبت من الاحتلال مساعدة السلطة ماليا

الإذاعة العبرية: واشنطن طلبت من الاحتلال مساعدة السلطة ماليا

رام الله – الشاهد| كشفت الإذاعة العبرية العامة، أن الإدارة الامريكية في واشنطن طلبت من سلطات الاحتلال المساعدة في حل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها السلطة الفلسطينية.

 

وذكرت الإذاعة في تقرير بثته الليلة الماضية، أن المسؤولين الأمريكيين طالبوا إسرائيل بضرورة المساعدة في حل الأزمة الاقتصادية للسلطة الفلسطينية بوسائل مختلفة والتي من أبرزها تقليص خصم أموال عائدات الضرائب.

 

وأشارت الى ان هادي عمرو نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الفلسطينية الإسرائيلية عبر خلال زيارته للمنطقة عن قلقه من الوضع الذي تمر به السلطة الفلسطينية في الوقت الراهن وخاصة على الجانب الاقتصادي.

 

الى ذلك قالت الإذاعة العبرية إن هناك اتصالات لبحث بعض المشاريع الاقتصادية وكذلك الأوضاع في قطاع غزة التي تشكل جانبا مهما من تلك الاتصالات .

 

وبينت ان إسرائيل تطلب أن تؤدي السلطة الفلسطينية دورا فعالا في عملية إعادة اعمار غزة ، حيث احتلت هذه القضية جانبا مهما من المحادثات التي أجرها هادي عمرو في المنطقة.

 

ورد المواطنون على هذ التقارير بالتأكيد على الاحتلال يحرص على استمرار وجود السلطة لاعتبارات تتعلق بوظيفتها في حفظ أمن الاحتلال، بعيدا عن مصالح الشعب الفلسطيني وهدفه في التحرر وانهاء الاحتلال.

 

وكتب المواطن جهاد الصلاحات، متسائلا عن حقيقة دور السلطة وعلاقتها بالاحتلال، في ظل جعجعة السلطة بانها على تضاد مع الاحتلال، وعلق قائلا: "السؤال هو هل الاحتلال عدو ام صديق".

 

أما المواطن تامر أمجد الشيخ علي، فاعتبر ان الحديث عن تقوية السلطة على اساس تبعيها الاحتلال هو ترجمة حقيقية للواقع المعاش، وعلق قائلا: "في مثل بقول، الي لقمتو مش من فاسو، بكون شورو مش من راسو".

 

أما المواطن، فأشار الى أن السلطة هي الحصان الرابح للاحتلال في سياستها الرامية لقهر الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده، وعق قائلا: "طبيعي لان وجود هاي السلطة ضروري لاستمرار الاحتلال والاستيطان وحصار غزة".

 

أما المواطن أسامه جرار، فاعتبر ان حديث السلطة المتكرر عن الازمة المالية يرجع بالأساس الى وجود سرقات وغياب للشفافية، وعلق قائلا: "المشكلة مش في ازمة مالية.. المشكلة ازمة سرقيه مش عارفين يسرقو ملايين".

 

ويأتي هذا الموقف الاميركي امتداد لمواقف اسرائيلية وغربية سابقة نادت بضرورة الحفاظ على السلطة وعدم السماح بانهيارها، كي تظل الحائط المنيع امام اشتعال الضفة الغربية ضد الاحتلال.

 

منع الانهيار

ودعا وزير التعاون الإقليمي في حكومة الاحتلال عيساوي فريج من حزب ميرتس اليساري، إلى العمل على مساعدة السلطة اقتصاديا وإنقاذها من الانهيار بشطب جميع ديونها.

وشدد فريج في مقابلة مع موقع صحيفة يديعوت أحرونوت، على ضرورة أن تعزز الحكومة الإسرائيلية من وجود السلطة الفلسطينية والعمل على تقويتها اقتصاديًا.

 

وكانت صحيفة هآرتس العبرية ذكرت منذ أيام أن فريج قرر تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة التي ستبحث تقديم تسهيلات للسلطة الفلسطينية قريبًا.

 

وكانت صحيفة هآرتس العبرية، عن أن سلطات الاحتلال تدرس اتخاذ عدّة إجراءات لتخفيف الأزمة الاقتصادية التي تمرّ بها السلطة الفلسطينية بعد ضغوط أميركيّة، بحسب ما ذكر المراسل السياسي للصحيفة يوناتان ليس.

ووفقا لما أروده المراسل، قبل يومين، فإن الاحتلال يدرس جملة من الإجراءات الاقتصادية والامنية، منها احتمال تقليص جبي التزامات السلطة المالية، بهدف دفع وضعها الاقتصادي إلى الاستقرار.

 

وكان مسؤول الملف الفلسطيني – الإسرائيلي في وزارة الخارجية الأمريكية هادي عمرو، حذر من انهيار السلطة الفلسطينية، وذلك في ظل انتهاء شرعيتها والأزمة المالية والسياسية التي تعاني منها.

 

مواضيع ذات صلة