23:38 pm 30 يوليو 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

وزير شئون الجدار وليد عساف يتورط في فضيحة جنسية (فيديو)

وزير شئون الجدار وليد عساف يتورط في فضيحة جنسية (فيديو)

رام الله – الشاهد| كشف تسجيل صوتي مسرب للقيادي في حركة فتح وليد عساف، الذي يشغل منصب وزير شئون الجدار في حكومة محمد اشتية، تورطه في فضيحة جنسية قام فيها بمساومة إحدى الفتيات بأن تصمت على علاقتها غير الشرعية معه مقابل مساعدتها.

 

وتحاول الفتاة وفقا للتسجيل ان تقنعه بالزواج منها لكن الوزير يرفض ذلك بشدة ويهددها بفضحها بين اهلها في حال اصرت على مطالبها، ويتوعدها بالعقاب عبر استغلال نفوذه في اروقة السلطة، لترد الفتاة عليه بانها لن تصمت عن حقها وانها تشكوه الى الله تعالى.

وتفاعل المواطنون على منصات التواصل الاجتماعي مع التسجيل المسرب، واشاروا الى ان ما يجري في المستويات العليا من فساد وابتزاز هو بأضعاف مما يتم نشره وتسريبه، بينما رد البعض على ادعاء تزوير التسجيل بأن مسئولي السلطة لديهم سوابق في فضائح غير أخلاقية، فما الذي يمنع تكرارها الان.

 

وكتب المواطن محمد عطية داود، بغضب شديد على تصرف الوزير عساف، وأشار الى ان الفساد الاخلاقي هو جزء من منظومة الفساد الكبير التي تحيط بمسئولي السلطة، وعلق قائلا: "حسبي الله ونعم الوكيل عليك وعلى عباس ومرتزقته والله كل لحظه باكد انكم عملاء وساقطين".

 

أما المواطنة شمس يوسف، فأبدت استغرابها الشديد من مستوى الفساد الذي وصل مسئولي السلطة، وعلقت بقولها: "شو هاد لهون وصلت السفاله اشي مقززززززز ".

 

ورد عليها المواطن خالد مدية، بتوضيح ان ما تم الكشف عنه هو جزء يسير من الفضائح التي تزكم الانوف ويتورط فيها كبار مسئولي السلطة، وعلق قائلا: "وما خفي اعظم، جزا الله الشدائد عنا خير الجزاء التي تسقط اوراق التوت عن شخوص تقمصت الوطنية والانتماء وكانوا يرتدوا ثوب الوقار والقيم والاخلاق والمبادئ بريئة منهم".

 

اما المواطن محمود ياسر مسالمة مطاوع، فاقتبس جزءا م حديث الوزير عساف خلال التسجيل المسرب، وعق قائلا: "عادي احنا بشر وبنضعف امام الجسم واللبس الحلو ههههه سمعته كثير نفس صوته وإزالة الجدار ليس لها علاقه بعلاقاتك النسائية".

 

 

أما المواطن شريف الشريف، فاستغرب من دفاع الذباب الالكتروني التابع لفتح عن الوزير عساف بأن التسجيل مفبرك، وعلق قائلا: "وليش ما نصدق ..هذا عينة من قيادات استحوذت على كل شيء".

 

أما المواطن ابو احمد يحيى، فاستغرب من حالة الهجوم التي يشنها انصار فتح على كل من يطالب بالتحقق من التسجيل ومحسبة الوزير عساف، وعلق قائلا: "كل واحد بحكي او بعلق ضد السلطة او رموزها بكون ضد المصلحة الوطنية وطابور خامس وجاسوس، بالعكس كل قضايا الفساد الي على رموز السلطة تعالجت بالعكس رتب ومناصب جديدة اعلى، المشكلة الي بهاجمك تنظيم فتح".

 

اما المواطن محمد العلي، فدعا الوزير عساف الى عدم القلق من فضحة تسريب التسجيل، مشيرا الى أن قيادات وازنة من السلطة تم تسريب فضائح لها وتم منحها ترقيات جديدة بدل محاسبتها، وعلق قائلا: "وين التسجيل بس عادي متخفش بابوالعساسيف، غيرك نشرولوا فيديو، وتم ترقيته".

 

فضائح متكررة

وهذه ليست الفضيحة الوحيدة التي تطال مسئولين كبار في السلطة وحركة فتح، اذ تورط رئيس الحكومة السابق رامي الحمد الله في فضيحة جنسية مع احدى سكرتيراته، وتمكن الشاب رائد الغروف من كشفها وتصويره بالفيديو.

 

وللتغطية على الفضيحة، قيل إن الحمد الله أمر بقتل الغروف الشاهد على القضية، وهو ما تم في 3 مارس 2017.

لكن مكتب الحمد الله رد حينها في بيان صحفي بأنه تم "توقيف 4 أشخاص مشتبه بهم للتحقيق في دوافعهم، ومن وراءهم ومن دفعهم إلى قتل الغروف؟"، مؤكّداً أنهم أدلوا جميعاً باعترافات كاملة أمام لجنة التحقيق، وسيُحالون إلى القضاء.

 

ومن بين هؤلاء الأربعة الموقفين كان الشاب عز الدين البرغوثي الذي تم تبرئته فيما بعد، بينما نفت عائلته التهمة واتهمت شخصيات متنفذة بأنها وراء الجريمة.