02:33 am 5 أغسطس 2021

أهم الأخبار

رغم اغتياله.. محاكم السلطة تعقد جلسة محاكمة لنزار بنات

رغم اغتياله.. محاكم السلطة تعقد جلسة محاكمة لنزار بنات

الضفة الغربية – الشاهد| ذكر شاكر اطميزه محامي الناشط نزار بنات، أن محكمة الصلح في مدينة دورا غرب مدينة الخليل، أرسلت له رسالتين بشأن موكله نزار بنات والتي ستعقد له جلسة محاكمة صباح اليوم الخميس.

جلسة المحاكمة التي ستعقد غداً جاءت على الرغم من اغتيال أجهزة السلطة في اغتيال نزار في 24 يونيو الماضي، جنوب مدينة الخليل.

وقال المحامي: "ستعقد اليوم جلسة محاكمة نزار بنات على ملفين جزائيين بتهمة الذم الواقع على السلطة العامة.. غدًا ستنتهي المحاكمة سندًا للقانون و تنقضي الدعاوى الجزائية في حقه، يعزّ علي كثيرًا أنني لم أحتصل على برائته حال حياته، يعزُ علي أنني لم أكمل واجب الدفاع المقدس و أعلن براءة موكلي من هذه التهم، و يعز علي أكثر أن هناك العديد  من الناس مازال يحاكم على نفس التهم".

وأضاف: "غدًا يا نزار أنهي عقد الوكالة الذي بيننا هذا العقد الذي ما كان سينتهي لولا يد الغدر . أنت بريء يا نزار من كل التهم و أنا أصدقك كما كنت أصدقك دومًا.  سلامٌ عليك يا موكلي و صديقي".

تحدي مشاعر العائلة

هذا واتهم عمار بنات ابن عم الناشط والمعارض السياسي الشهيد نزار بنات، أجهزة السلطة بتحدي مشاعر العائلة عبر سماحها لأحد المشاركين في جريمة اغتيال نزار بحضور مناسبة اجتماعية لأقاربه، رغم ان السلطة أعلنت في وقت سابق توقيف كل من شارك في الجريمة في أحد السجون في أريحا.

وكتب عمار على صفحته على فيسبوك: "في الصورة عماد عدنان الرجبي أحد المشاركين في عملية اغتيال الشهيد نزار بنات، توفي جده الحاج مصباح الرجبي صبيحة أمس الثلاثاء، رحمه الله وطيب ثراه الطاهر".

وأضاف: "في تحدي سافر لمشاعرنا قامت السلطة بالسماح له بحضور تشييع جده وحضور بيت العزاء وعند انتهاء العزاء قاموا بإرجاعه إلى مقر الوقائي في الخليل لغاية إرجاعه إلى فندق أريحا".

وتابع: "في نفس السياق، وفي اليوم الأول لاغتيال الشهيد نزار بنات حضر والده ووالدته من الأردن، وقامت السلطة بإيقافهم قرابة سبع ساعات حتى لا يودع والداه جثمان ابنهم نزار.. يا سلطة العار".

عامل الوقت

واعتبر النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة أن السلطة وأجهزتها كانت تعول على عامل الوقت في قضية نزار بنات، إلا أنه وبعد 40 يوماً من الجريمة أظهرت تظاهرة رام الله أن القضية ما تزال حية.

وأوضح خريشة في تصريحات صحفية مساء اليوم الثلاثاء، أن تحمل السلطة المسئولية عن مقتل نزار بنات أمهم مهم، مستدركاً: "لكن أن يتم وضع عائلة نزار امام خيارين فهو غير مناسب إما العرف أو القضاء".

وبين أن السلاح الذي ظهر طوال الفترة الماضية في الخليل ليس شرعياً، لافتاً إلى أن الأولى في هذه اللحظة هو أن تعيد السلطة العدالة لنزار الذي لم يكن يحمل سلاحاً ولم يكن يشكل تهديداً لأحد.

وتابع خريشة "ما دامت السلطة تحملت المسؤولية، عليها أن تعتذر لعائلة بنات وأن يخرج الرئيس للعزاء به، وتشكيل لجنة تحقيق وطنية وشعبية رغم أن كل الملابسات معروفة، هناك إسرائيليين سهلوا ونسقوا، وأشخاص نفذوا، يجب وضع كل الحقائق أمام تلك اللجنة، وصولاً لعقاب القتلة ومن اتخذ القرار.. أما تجاهل الموضوع والحديث بشكل خجول فلن يحل المشكلة".

مواضيع ذات صلة