17:52 pm 12 أغسطس 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

المعتقل السياسي لدى أجهزة السلطة محمد بلعاوي يبدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام

المعتقل السياسي لدى أجهزة السلطة محمد بلعاوي يبدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام

رام الله – الشاهد| أعلن الناشط السياسي المعتقل لدى أجهزة السلطة محمد بلعاوي من محافظة طولكرم، اليوم الخميس، دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله التعسفي.

 

وقالت مجموعة محامون من أجل العدالة إن بلعاوي محتجز منذ ساعات الصباح الأولى لدى جهاز الأمن الوقائي في طولكرم مدة 15 يوماً بناءً على طلب نيابة طولكرم بدعوى التحقيق معه بتهمة الذم الواقع على السلطة.

 

وأضافت: "بلعاوي ناشط سياسي ومعتقل سابق لدى الأجهزة الأمنية وهو طالب جامعي ظهر في عدة فيديوهات مصورة للمطالبة بتنفيذ القانون وتطبيقه في أعقاب اغتيال الناشط السياسي نزار بنات.

 

وطالبت محامون من أجل العدالة بالإفراج الفوري عن الناشط بلعاوي، محذرة من مغبة المساس به أو تعريضه للخطر.

 

وأكدت أنه كان الأولى على النيابة العامة باعتبارها ممثل للحق العام ملاحقة جريمة قتل الناشط نزار بنات بدلاً من ملاحقة نشطاء يطالبون بتطبيق القانون في قضية اغتيال الناشط بنات.

 

وشددت المجموعة على أن دور النيابة العامة ينحصر في حماية الحق العام وتطبيق القانون وسيادته، ولا يجوز أن تتنازل عن الصلاحيات المناطة بها للأجهزة الأمنية أو توفر غطاء للاعتقالات التعسفية التي تستهدف حرية الرأي والتعبير والتي كان آخرها اعتقال الناشط بلعاوي.

 

اعتقال تعسفي

وكان جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة اعتقل الليلة الماضية، الناشط السياسي محمد بلعاوي من مدينة طولكرم.

وأثارت عملية الاعتقال حالة من الغضب في الشارع الفلسطيني، الذي طالب بوقف الاعتقالات السياسية والإفراج عن الناشط محمد بلعاوي.

 

وجاء اعتقال بلعاوي بعد انتقاده فساد بلدية طولكرم في قضية مشكلة انقطاع التيار الكهربائي المتواصل عن المدينة منذ سنوات طويلة.

 

وتركز السلطة اعتقالاتها السياسية على النشطاء واصحاب الموقف والرأي المعارض لها، اذ لم يكن الناشط الفتحاوي والأسير المحرر دانيال الجابر يعتقد أن انتماءه لفتح لن يحميه من سيف الاعتقال السياسي لدى أجهزة السلطة، فهو دائما ما يتصدر الانشطة التي تقيمها فتح ولديه تاريخ معروف بين أبناء منطقته في محافظة طولكرم.

عدد من أصدقائه كتبوا منشورات ووجهوا نداءات للسلطة بضرورة الإفراج عنه من سجونها، فما كان من السلطة إلا أن استجابت لتلك النداءات ولكن بطريقة معاكسة فنقلته الى سجن أريحا سيء الصيت والمعروف باسم المسلخ.

 

تهم باطلة

كما قامت السلطة بتمديد توقيف المعتقل السياسي محمود عبد الله خضيرات من الخليل، بحسب ما كشفه  المحامي شاكر طميزي.

 

وأفاد طميزي الذي يتولى الدفاع عن الشاب خضيرات، أن المحكمة أصدرت قراراها بتمديد توقيف موكله بعد أن كان الحديث يدور عن الإفراج الفوري عنه، مشيراً إلى أنه تم الطلب بتمديد اعتقاله من أجل استكمال التحقيق معه.

 ورغم أن التهمة الموجهة للشاب خضيرات هي حيازة سلاح، أوضح المحامي الطميزي أن التحقيق يدور فقط حول منشورات موكله عن نزار بنات حيث تربطهما علاقة صداقة، مشيراً إلى تلفيق تهمة حيازة السلاح بهدف إقناع المحكمة بخطورة القضية والمتهم.

 

 ولفت المحامي طميزي إلى أن المخابرات طلبت تمديد توقيفه بهدف استكمال التحقيق معه مع الإشارة إلى أنه ومنذ يوم الخميس الماضي لم يخضع لأي جلسة تحقيق، منوهاً إلى أن كل التحقيق الذي يتم مع الشاب خضيرات ينحصر في منشوراته وكتابته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 وأردف قائلاً: "غالبية الأسئلة والنقاش خلال التحقيق منحصر بعلاقة خضيرات بالراحل نزار بنات وعن الكتابات التي يقوم بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

 

 وبحسب طميزي فإن الشاب خضيرات يعاني من مشكلة في العينين وكان مقرراً أن يخضع لمراجعة الطبيب في أحد المستشفيات في مدينة القدس المحتلة.