10:28 am 22 أغسطس 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

احتجاجات وقطع لطريق نابلس – جنين بعد اعتقال السلطة ماهر الأخرس

احتجاجات وقطع لطريق نابلس – جنين بعد اعتقال السلطة ماهر الأخرس

الضفة الغربية – الشاهد| احتج شبان غاضبون في سيلة الظهر جنوب جنين الليلة الماضية، على اعتقال أجهزة السلطة الأسير المحرر ماهر الأخرس، أثناء مشاركته في وقفة احتجاجية على دوار المنارة وسط رام الله.

وأفاد شهود عيان أن الشبان أشعلوا الإطارات المطاطية وأغلقوا الطريق الواصل بين جنين ونابلس، وهتفوا بشعارات منددة باعتقال أجهزة السلطة للأخرس والاعتداء عليه أثناء اعتقاله.

منع الوقفة

وهذا وكانت أجهزة السلطة قد منعت تنظيم وقفة احتجاجية على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، للتنديد بجريمة اغتيال الناشط نزار بنات، وتعقل عدد كبير من المشاركين فيها بعد أن اعتدت عليهم بالضرب.

وأفاد شهود عيان أن أجهزة السلطة انتشرت في محيط الدوار قبيل انطلاق الوقفة، ومنعت بعض المشاركين من الوصول إلى فيما قامت بقمع من استطاع الوصول إلى المكان واعتقلت 15 مشاركاً فيها.

هذا وعرف من بين المعتقلين جهاد عبدو، ماهر الأخرس، يوسف شرقاوي، إبراهيم أبو حجلة، حمزة زبيدات، عماد البرغوثي، معين البرغوثي، يوسف عمرو، عبد الهادي أبو شميسة، الدكتورة كوثر العبويني، الناشط غسان السعدي، الأسير المحرر أبي العابودي، موسى أبو شرار، سالم قطش، عبادة القواسمي، عمر عساف.

تهديدات بالقتل

وكشفت زوجة الأسير المحرر ماهر الأخرس والذي اعتقلته أجهزة السلطة مساء أمس السبت، خلال مشاركته في وقفة احتجاجية وسط رام الله للتنديد بجريمة اغتيال الناشط نزار بنات، بأن تلك الأجهزة هددته بأنه التالي في عملية التصفية بعد اغتيال بنات.

وحملت زوجة الأخرس رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس وأجهزة السلطة، المسئولية عن حياة زوجة الذي نقل للمستشفى بعد الاعتداء عليه من قبل أجهزة السلطة.

فيما حملت عائلة الأسير المحرر ماهر الأخرس رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس وأجهزة السلطة المسؤولية عن حياة ابنها بعد الاعتداء عليه مساء اليوم على دوار المنارة وسط رام الله.

وقالت العائلة في تصريحات صحفية لها مساء أمس، إن أجهزة السلطة تحتجز ابنها في إحدى مستشفيات رام الله ومنعتهم ومحاميه من زيارته أو معرفة وضعه الصحي.، وطالبت بالإفراج الفوري عنه ومحاسبة من اعتدى عليه وعلى المتظاهرين.

وكانت مجموعة محامون من أجل العدالة قد أكدت أن نقل الأخرس إلى المستشفى بعد وقت قصير من اعتقاله، جراء الاعتداء عليه من قبل عناصر من أجهزة السلطة.

اعتصام الأهالي

هذا ويواصل أهالي المعتقلين السياسيين في سجون السلطة اعتصامهم أمام مقر شرطة رام الله، وذلك بعد ساعات من اعتقال تلك الأجهزة أكثر من 20 مشاركاً في وقفة احتجاجية على جريمة اغتيال الناشط نزار بنات على دوار المناورة وسط رام الله مساء أمس السبت.

وأفاد شهود عيان أن أهالي المعتقلين ومتضامنين معهم يواصلون اعتصامهم أمام المقر منذ الليلة الماضية، وأكدوا أنهم لن ينهوا الاعتصام إلا بالإفراج عن جميع من تم اعتقالهم يوم أمس، والذين بينهم أسرى محررين وأكاديميين ومرشحين للمجلس التشريعي ونشطاء.

مواضيع ذات صلة