12:03 pm 6 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

عائلة بنات: السلطة تريد محاسبة جزء من قتلة نزار وحماية المسئولين الكبار (فيديو)

عائلة بنات: السلطة تريد محاسبة جزء من قتلة نزار وحماية المسئولين الكبار (فيديو)

رام الله – الشاهد| اتهمت عائلة بنات، السلطة بابتداع مبدأ محاسبة المتورطين في جريمة اغتيال الشهيد نزار عبر محاسبة من تواجدوا في الغرفة التي تمت فيها علمية الاغتيال، وتبرئة المسئولين عن العملية ممن أصدروا الأوامر وتابعوا تنفيذها من مكاتبهم في المؤسسات الأمنية.

 

وقال غسان بنات شقيق الشهيد نزر في فيدو نشره على صفحته على فيسبوك، اليوم الاثنين، إن  العائلة فوجئت بتداول المعلومات عبر الإعلام ومنصات التواصل حول توجيه النيابة العسكرية تهما لنحو 14 شخصا شاركوا في جريمة الاغتيال.

 

وأكد بنات أنه من المفترض ألا يتم التعامل مع هذه القضية عبر التسريبات الاعلامية، لافتا الى أن هذه التسريبات اختصرت جريمة الاغتيال في تبرئة شخص ماهر أبو الحلاوة نائب مدير الامن الوقائي في الخليل.

 

وأوضح أن وضع أبو الحاوة في صدارة المشهد تأتي بعد أن كشفت العائلة عن كونه طليقا وغير محتجز كام ادعت لسلطة، مؤكدا عزم العائلة على مواصلة نضالها لمحاسبة أبو الحلاوة ولكن في الوقت المناسب.

 

وشددت العائلة على رفض العائلة لسلوك السلطة ونيابتها العسكرية بحصر لاتهام في الاشخاص الذين  تواجدوا لحظة ارتكاب الجريمة، مؤكدا أن العائلة ستسير حتى النهاية في مسار محاسبة جميع المتورطين بكافة مستوياتهم.

 

تحقيق هزلي

وكانت السلطة سربت عبر وسائل إعلام مقربة منها نتائج التحقيق في جريمة اغتيال المعارض نزار بنات، حيث برأ التحقيق الذي أجرته السلطة نائب مدير جهاز الأمن الوقائي في الخليل ماهر أبو الحلاوة من دم نزار، على الرغم من اتهام العائلة المشدد وفي أكثر من موقف أن ماهر أبو الحلاوة أحد المسؤولين على الجريمة وتحديداً الإشراف عليها.

واتهمت عائلة بنات، السلطة الفلسطينية بعدم الجدية والنزاهة في التحقيق ومحاكمة المتورطين في جريمة اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات على يد أجهزة أمن السلطة، عبر محاولة تبييض صفحة المسئول عن الاغتيال الضابط في الامن الوقائي ماهر أبو الحلاوة.

 

وقال عمار بنات، ابن عم الشهيد نزار، إن الضابط ابو الحلاوة المسؤول عن تنفيذ جريمة اغتيال نزار، كان موقوفا داخل جهاز الوقائي في الخليل دون تحقيق، ولم يتجدد أمر التوقيف، بل أفرج عنه، وحالياً يرسل الوقائي ماهر ابو الحلاوة على رأس الوفود التي تشارك في المناسبات الاجتماعية لتبييض صفحته.

 

مسئولية انتقائية

بدوره، ذكر غاندي أمين محامي عائلة الناشط نزار بنات، مساء أمس، أن النيابة العسكرية للسلطة أنهت تحقيقاتها في قضية اغتيال الناشط نزار، محملةً الجنود الذين شاركوا في تنفيذ الجريمة.

وقال غاندي: "وفقاً للائحة الاتهام فقد تم توجيه تهمة الضرب المفضي للموت بحق 14 عنصراً وضابطاً من بينهم عقيد ضمن القوة التي شاركت في مهمة القاء القبض عليه، مشيراً إلى أن هذه التهمة تصل عقوبتها إلى المؤبد".

 

وبهذه النتيجة تكون السلطة قد برأت جميع القادة والمسؤولين في السلطة والذين اتهمتهم عائلة الناشط بنات في المشاركة بتنفيذ الجريمة.

مواضيع ذات صلة