08:56 am 27 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تقتحم منازل عائلة بنات وتعتقل أحد الشهود على جريمة اغتيال نزار (فيديو)

أجهزة السلطة تقتحم منازل عائلة بنات وتعتقل أحد الشهود على جريمة اغتيال نزار (فيديو)

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي كان فيه جيش الاحتلال يقتحم مناطق عدة في الضفة، كانت أجهزة أمن السلطة تمارس ذات الدور في الاقتحام والترويع لمنازل عائلة بنات في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، حيث تمت مداهمة منازل العائلة بوحشية وقامت بضرب قاطنيها واعتقال حسين بنات أحد الشهود على جريمة اغتيال الناشط نزار بنات.

 

وكتب عمار بنات ابن عم نزار وشقيق حسين قائلا إن العائلة فوجئت بعشرات المركبات التابعة لأجهزة السلطة باقتحام المنطقة وتطويق منازل العائلة، وشرعت باقتحامها واحد تلو الآخر، كما اقتحمت المنزل الذي كان تواجد فيه نزار لحظة اغتياله، علما بأنه يقع في منطقة يسيطر عليها الاحتلال أمنيا ولا بد من التنسيق معه قبل اقتحامها.

وتفاعل المواطنون مع خبر اقتام منازل العائلة، حيث وصفوا ما جرى بأنه استكمال لفصول جريم الاغتيال، وان الشعب الفلسطيني لن يغفر لهذه الطغمة الفاسدة، وأن يوم الحساب آت ولن يفلت من العدالة أحد.

 

وكتب المواطن أحمد الهرش، معلقا على ما جرى بالقول: "بِهِمِّش يا شَعبِي خليِهُم يعملوا ويكثروا والحساب يجمع علشان لما نتحاسب ما نرحم فيهم صغير ولا كبير".

 

وكتب الناشط مزيد سقف الحيط معلقا على ما حدث بالقول: "فجر اليوم وفي الوقت الذي كان فيه الاحتلال يجتاح مدينة نابلس وبلدة حوسان في بيت لحم وغيرهما في الضفة الغربية وكان الشباب الفلسطيني يتصدى لهم بما تيسر من الحجارة والزجاجات  الحارقة والقليل من السلاح والكثير من العزيمة كانت قوى الأمن الفلسطينية تجتاح ايضاً منزل عائلة الشهيد نزار بنات بالتنسيق مع المحتل لترويع الامنين والاستقواء على ابناء شعبنا وكأن اغتيالهم لأبو كفاح لا يكفي لإرضاء ساديتهم وتغولهم".

وأضاف: "النتيجة ان قوى الأمن الفلسطينية اعتقلت الشهود على جريمتها باغتيال ابو كفاح والذين من المفترض ان يقوموا بالإدلاء بشهاداتهم امام المحكمة العسكرية المهزلة التي ستنعقد بعد ساعة من الأن، فليرحل عباس ولترحل سلطة التنسيق والقمع والاغتيالات".

 

وكتب المواطنة تغريد جهشان، مستنكرة ما جرى وعلقت قائلة: "ليرحلوا....سلطة خزي وعار على الشعب الفلسطيني .مافيا تريد أن تكتم أصوات الحق والعدالة".

 

تأجيل متكرر

ومن المقرر أن تعقد المحكمة اليوم لاثنين جلسة لاستكمال محاكمة القتلة بعد أن قامت بتأجليها في السادس من سبتمبر الجاري.

وقالت مجموعة محامون من أجل العدالة، إنه كان من المفترض أن تعقد المحكمة العسكرية جلستها بتاريخ 21 سبتمبر الجاري، بعد ان تم تأجيلها نظرا لعدم حضور محامي المتهمين.

 

وجاء التأجيل الثاني لتصبح الجلسة القادمة بتاريخ 27 سبتمبر بناء على طلب وكيل المتهمين الذي ادعى اصابته بفيروس كورنا، وبالتالي عدم قدرته على الحضور للجلسة القادمة للدفاع عن موكليه.

 

وشهد مقر هيئة القضاء العسكري في رام الله، وقائع الجلسة الأولى لمحاكمة المتورطين في جريمة اغتيال نزار بنات، غير أن القاضي أمر بتأجيل الجلسة بسبب عدم حضور محامي المتهمين، وهو ما دفع عائلة بنات للتشكيك في جدوى تلك المحاكمة التي تقاطعها العائلة.

 

تأبين الشهيد

وأعلنت عائلة الناشط الراحل نزار بنات، عن مكان إقامة حفل تأبينه، وذلك في ساحة المجلس التشريعي بمدينة رام الله في 9 أكتوبر المقبل.

وقالت العائلة في بيان صادر عنها، "عائلة الشهيد نزار بنات تحييكم بتحية الشرف والحرية والكرامة.. تكريماً للشهيد نزار بنات وهذا من عادات وتقاليد أبناء شعبنا الفلسطيني على مدار التاريخ تعلن عائلة بنات والقوى الوطنية والإسلامية والقوائم الانتخابية والحراكات الشبابية عن إقامة حفل تأبين الشهيد نزار بنات في ساحة المجلس التشريعي – رام الله الساعة الرابعة من يوم السبت الموافق 9 أكتوبر 2021".