20:29 pm 27 سبتمبر 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

عائلة بنات توجه رسالة تحذير لعائلة المتهم عزيز طميزي في الخليل

عائلة بنات توجه رسالة تحذير لعائلة المتهم عزيز طميزي في الخليل

الضفة الغربية – الشاهد| وجهت عائلة الناشط نزار بنات رسالةً إلى عائلة العقيد في جهاز الأمن الوقائي عزيز الطميزي أحد المتهمين في قتل ابنها، وذلك في أعقاب سيل من التهديدات التي وجهتها عائلة الطميزي لعائلة بنات.

وقال عمار بنات في منشور على صفحته على فيسبوك مساء اليوم الاثنين: "إلى عائلة طميزي في بلدة إذنا وفي الخليل وكامل فلسطين.. بدون مقدمات أفراد من عائلتكم خصوصاً الدائرة المقربة من قاتل ابننا، ذليل طميزي، إخوته على وجه الخصوص منذ نصف ساعة إلى الآن اتصالات مفادها التهديد والوعيد لي ولعائلتي.. الكرة الآن في ملعبكم والختام".

لائحة الاتهام

وجاء تهديدات عائلة الطميزي لعائلة بنات بعد ساعات فقط من نشر لائحة الاتهام بحق المتهمين الـ 14 بقتل الناشط نزار بنات جنوب الخليل في 26 يونيو الماضي.

نشر غاندي أمين محامي عائلة الناشط نزار بنات، نص لائحة الاتهام التي تليت اليوم على المتهمين في الجلسة الأولى من المحاكمة والتي حملت تفاصيل مروعة وتنشر لأول مرة حول الجريمة وتفاصيلها.

وجاء باللائحة التي نشرها أمين مساء اليوم الاثنين: "بالتحقيق تبين أنه وبتاريخ 24/6/2021 وحوالي الساعة الثالثة فجراً تحركت قوة من جهاز الوقائي في الخليل مكونة من المتهمين الـ 14، وذلك من أجل إلقاء القبض على المجني عليه نزار خليل بنات، مستندين بذلك على أمر عمليات صادر بتاريخ 23/6/2021 ومذكرة إحضار صادرة عن النيابة العامة وموجهة إلى مدير شرطة الخليل وصادرة بتاريخ 4/5/2021م عن رئيس النيابة العامة المدنية /دورا".

وأضافت: "تم تحديد مكان تواجد المجني عليه في المنطقة الجنوبية في جبل جوهر حارة الصرصورية في منزل مستأجر، حيث وصلت القوة التي تحركت بأربع مركبات إحداها سيارة من نوع هونداي آكسنت لون فضي حكومية والثانية من نوع بيجو (306) لون فضي والثالثة من نوع سكودا فابيا لون أبيض والرابعة نوع بولو لون سكني، إلى المنزل المتواجد به المجني عليه".

وتابعت اللائحة" "فور وصولهم المنزل قام عدد منهم بفتح الأباجور الخاص بالشباك بواسطة عتلة حديدية والدخول إلى المنزل ولم يعرفوا عن أنفسهم وفتح الباب لباقي القوة، وقام متهمان من القوة بالتوجه إلى الشهود الذين كانوا ينامون بجانب المجني عليه ورشهم بغاز الفلفل ووضع المسدسات على رؤوسهم والطلب منهم بعد الحركة أو النهوض عن الفرشة".

واستطرد حثيات اللائحة: "أثناء ذلك كان أحد أفراد القوة قد توجه إلى فرشة المجني عليه وكان يحمل بيده عتلة حديدية وبعد أن تأكد من هوية المجني عليه قام بضربه على رأسه أكثر من مرة بواسطة العتلة الحديدية ومن ثم انهال عليه بالضرب على باقي أنحاء جسمه".

اللائحة تذكر أن باقي المتهمين الذين دخلوا إلى المنزل قاموا بالاشتراك بضرب المجني عليه بشراسة بواسطة عتلات وعصي وأكعاب المسدسات وبالأيدي والأرجل وسحبه عن الفرشة التي ينام عليها على الأرض وخلع ملابسه العلوية (بلوزة وفانيلا) والاعتداء عليه وهو نائم على ظهره وقاموا بقلبه على بطنه ووضع القيود الحديدية بيديه من الخلف مع الاستمرار بضربه ومن ثم رشه بالغاز بشكل مباشر وهو مقيد.

اعتقالات واقتحام لمنازل بنات

وكانت أجهزة السلطة حاولت التشويش على جلسة المحاكمة فقامت فجر اليوم، باقتحام منازل عائلة بنات في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، حيث تمت مداهمة منازل العائلة وقامت بضرب قاطنيها واعتقال حسين بنات أحد الشهود على جريمة اغتيال الناشط نزار بنات.

وكتب عمار بنات ابن عم نزار وشقيق حسين قائلا إن العائلة فوجئت بعشرات المركبات التابعة لأجهزة السلطة تقوم باقتحام المنطقة وتطويق منازل العائلة، وشرعت باقتحامها واحد تلو الآخر، كما اقتحمت المنزل الذي كان تواجد فيه نزار لحظة اغتياله، علما بأنه يقع في منطقة يسيطر عليها الاحتلال أمنيا ولا بد من التنسيق معه قبل اقتحامها.

رسالة للطميزي

وسبق أن وجه غسان شقيق الناشط نزار بنات والذي اغتاليته عناصر أجهزة السلطة جنوب مدينة الخليل في 24 يونيو الماضي، رسالةً لنائب مدير جهاز الأمن الوقائي في الخليل ماهر أبو الحلاوة والضابط في الجهاز عزيز الطميزي.

وجاء في فحوى الرسالة التي نشرها غسان على صفحته عبر فيسبوك والتي أرفقها مع صورة لأبو حلاوة والطميزي: "عندما تجتمع أركان الإجرام يكون تمثيلها بماهر أبو حلاوة  وذليل طميزي".

وأتبع العبارة بالآية القرآنية: "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ" (المائدة:33).

مواضيع ذات صلة