15:54 pm 28 سبتمبر 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

الاتحاد الأوروبي يطالب بمحاسبة المسؤولين والمشاركين في قتل نزار بنات

الاتحاد الأوروبي يطالب بمحاسبة المسؤولين والمشاركين في قتل نزار بنات

الضفة الغربية – الشاهد| طالب ممثلو دول الاتحاد الأوروبي لدى السلطة والدول المماثلة في التفكير السلطة بمحاسبة كافة المشاركين والمسؤولين عن قتل الناشط نزار بنات.

وقالت الاتحاد الأوروبي في تصريح نشر على الحساب الرسمي عبر فيسبوك مساء اليوم الثلاثاء: "حضر ممثلو بعثات دول الاتحاد الأوروبي والدول المماثلة في التفكير في رام الله أمس جلسة محاكمة المتهمين في قضية مقتل الناشط الفلسطيني نزار بنات".

وأضافت: "إلى جانب الشفافية والمحاكمة العادلة والإجراءات القانونية الواجبة فمن الضروري محاسبة كافة المشاركين والمسؤولين عن القتل".

وعلق غسان بنات شقيق الناشط نزار بنات على بيان الاتحاد الأوروبي عبر منشور نشره على حسابه في فيسبوك قائلاً: "أعرب ما تحته خط"، وذلك في إشارة إلى مطالبة الاتحاد الأوروبي بمحاكمة المسؤولين أيضاً.

تبرئة المسؤولين

تأكيد الاتحاد الأوروبي على محاسبة المسؤولين إلى جانب المشاركين جاء بعد اتهمت عائلة بنات، السلطة بابتداع مبدأ محاسبة المتورطين في جريمة اغتيال الشهيد نزار عبر محاسبة من تواجدوا في الغرفة التي تمت فيها علمية الاغتيال، وتبرئة المسئولين عن العملية ممن أصدروا الأوامر وتابعوا تنفيذها من مكاتبهم في المؤسسات الأمنية.

وقال غسان بنات شقيق الشهيد نزر في فيدو نشره على صفحته على فيسبوك، قبل أيام، إن العائلة فوجئت بتداول المعلومات عبر الإعلام ومنصات التواصل حول توجيه النيابة العسكرية تهما لنحو 14 شخصا شاركوا في جريمة الاغتيال.

وأكد بنات أنه من المفترض ألا يتم التعامل مع هذه القضية عبر التسريبات الاعلامية، لافتا الى أن هذه التسريبات اختصرت جريمة الاغتيال في تبرئة شخص ماهر أبو الحلاوة نائب مدير الامن الوقائي في الخليل.

وأوضح أن وضع أبو الحاوة في صدارة المشهد تأتي بعد أن كشفت العائلة عن كونه طليقا وغير محتجز كام ادعت لسلطة، مؤكدا عزم العائلة على مواصلة نضالها لمحاسبة أبو الحلاوة ولكن في الوقت المناسب.

كبش فداء

وذكر غاندي أمين محامي عائلة الناشط نزار بنات، أن النيابة العسكرية للسلطة أنهت تحقيقاتها في قضية اغتيال الناشط نزار، محملةً الجنود الذين شاركوا في تنفيذ الجريمة.

وقال غاندي: "وفقاً للائحة الاتهام فقد تم توجيه تهمة الضرب المفضي للموت بحق 14 عنصراً وضابطاً من بينهم عقيد ضمن القوة التي شاركت في مهمة القاء القبض عليه، مشيراً إلى أن هذه التهمة تصل عقوبتها إلى المؤبد".

وبهذه النتيجة تكون السلطة قد برأت جميع القادة والمسؤولين في السلطة والذين اتهمتهم عائلة الناشط بنات في المشاركة بتنفيذ الجريمة.

وأوضح غاندي إلى أن الاتهامات بهذه العناوين المشددة خطوة باتجاه تحقيق العادلة لنزار بنات، لافتاً إلى أن هذه التهم تشير إلى أن ما جرى مع نزار بنات هي عملية قتل وليست خطأ، بالإضافة إلى تهمة عدم إطاعة الأوامر.