21:31 pm 28 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

مسلحون يقتحمون منزلا بطولكرم ويجبرون صاحبه على التوقيع على مستندات

مسلحون يقتحمون منزلا بطولكرم ويجبرون صاحبه على التوقيع على مستندات

طولكرم – الشاهد| أفاد شهود عيان أن عددا من المسلحين اقتحموا، مساء اليوم الثلاثاء، أحد المنازل في طولكرم وأجبروا صاحب المنزل على التوقيع على عدة أوراق تحت تهديد السلاح.

 

ولم يتسنى التعرف على تفاصيل إضافية لما حدث، لكن المواطنين أبدوا قلقهم من تصاعد حوادث الفلتان الأمني وفوضى السلاح في الضفة، وسط غياب كامل لمظاهر الأمن.

 

وتأتي هذه الحادثة بعد ساعات قليلة من قيام مسلحين مجهولين بتنفيذ سطو مسلح على محل مجوهرات "الحواري" وسط مدينة طولكرم، وقاموا بسرقة شنطة بها مجوهرات من المحل قبل أن يفروا بأحد السيارات كانت تنتظرهم قرب المحل.

وأفاد شهود عيان أن المسلحين الذين ارتدوا زي نسائي ووضعوا على وجوههم النقاب، أطلقوا النار في الهواء لمحاولة ثني أي شخص يحاول اعتراض طريقهم.

 

وبعد فرار المسلحين من المكان ببعض الوقت حضرت قوة من أجهزة السلطة وبدأت التحقيق في عملية السطو، وسط حالة من تذمر المواطنين الذين استغربوا عدم ملاحقة أجهزة السلطة المنتشرة وسط المدينة لهم.

 

وتفاعل المواطنون مع تصاعد حوادث الفلتان الأمني واستخدام السلاح في تنفيذ جرائم السطو والقتل في مختلف انحاء الضفة، حيث أكدوا ان غياب الامن شجع العناصر الإجرامية على تنفيذ عملياتها ضد المواطنين.

 

وكتب المواطن مراد عبود مؤكدا أن الوضع أصبح لا يطاق بالنسبة للمواطنين، وعلق قائلا: "الوضع في البلد اصبح لا يطاق كل المدن فوضى وين الاجهزة يا عمي".

 

أما المواطن ابو حسين التاج، فتساءل عن سبب غياب عناصر أمن السلطة رغم أن أعدادها ليست بالقليلة، وعلق قائلا: "وين الامن والامان للمواطن في ٧٠ الف عسكري وينهم".

 

أما المواطن حمادة الوريدات، فسخر من تعاظم الفوضى والفلتان في الضفة، محذرا من أن المواطن قد لا يستطيع مغادرة بيته مستقبلا، وعلق بالقول: "اين الأمن والأمان سيدي، يلا قربت والله كمان شوي لنبطل نطلع من دورنا من الكوارث صبركو".

 

ارتفاع مخيف للجريمة

وشهد العام 2021 زيادة كبيرة في نسبة ارتكاب الجريمة بنحو 40% في الضفة الغربية، مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق، وهو ما يفتح الباب واسعا أمام التساؤل عن الدور الغائب الاجهزة الامن في ضبط الحالة الأمنية ومنع حدوث جرائم.

وأعلن الناطق باسم جهاز الشرطة في رام الله لؤي ارزيقات، أن نسبة الجريمة ارتفعت بنسبة 40% منذ بداية عام 2021 حتى حزيران، فيما ارتفعت جريمة القتل بنسبة 69% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2020 في الضفة الغربية.

 

 وأضاف ارزيقات انه منذ مطلع العام الجاري قتل 22 مواطنا، في 18 جريمة، مقارنة مع العام 2020 الذي قتل فيه 13 مواطنا في 13 جريمة.

 

ولفت إلى أن غالبية جرائم القتل تركزت في ضواحي القدس وأودت بحياة 10 أشخاص، تلتها الخليل 3 اشخاص، وطولكرم 3 اشخاص، وقلقيلية شخصان، ورام الله شخصان، ونابلس شخص، وجنين شخص.

مواضيع ذات صلة