10:24 am 30 سبتمبر 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

وثيقة: صراع بين الاستخبارات والوقائي على صلاحيات حجز قتلة نزار بنات

وثيقة: صراع بين الاستخبارات والوقائي على صلاحيات حجز قتلة نزار بنات

الضفة الغربية – الشاهد| أظهرت وثيقة صادرة عن اللواء إسماعيل فراج رئيس هيئة قضاء قوى الأمن التابعة للسلطة، موافقته على طلب جهاز الأمن الوقائي بنقل حجز المتهمين بقتل الناشط نزار بنات من حجز الاستخبارات إلى حجز الأمن الوقائي في رام الله.

الوثيقة الصادرة بتاريخ 29 سبتمبر الجاري، والموجهة من فراج إلى مدير عام الاستخبارات العسكرية زكريا مصلح نشرها غسان بنات شقيق الناشط نزار عبر صفحته على فيسبوك، ولم يتسنى للشاهد التحقيق من صحتها.

وعقب بنات على الوثيقة قائلاً: "إلى مجاميع أجهزة عباس.. لا يهمنا صراعاتكم ولا تسريباتكم ونحن لسنا بوقا لأحد.. إذا كانت هذه الورقة مزورة أو صحيحة قاعدتنا في التعامل معكم أنكم منظومة مجرمة واحدة.. عينة من صراع مجاميع عباس الأمنية تم إرسالها للعائلة في منتصف الليل".

مراهنة على الوقت

وأكدت عائلة بنات، أن ما يجري من تأجيل محاكمات وتسريب معلومات يهدف إلى التسويف والمماطلة واللعب على وتر الزمن، تمهيداً للحصول على تنازلات من العائلة، وهو ما ترفضه الأخيرة جملة وتفصيلا.

وقال غسان بنات شقيق الشهيد نزار، إن القضاء مسيس، ويتضح من التأجيل بأن السلطة وعدت القتلة بمكافأة ما، لذلك ما زالوا يلتزمون الصمت حتى الآن".

وتساءل بنات في تصريح لصحيفة فلسطين، "كيف يفشل النظام السياسي في تأمين محامٍ بديلٍ لقضية بحجم ومكانة نزار؟"، معتبراً ذلك "استهزاءً بمشاعر الشعب الفلسطيني وأرواح الناس.

وأكد بنات رفض عائلته كل ما يصدر عن النظام السياسي القائم بالضفة، لأن المحاكم منقوصة ومجتزأة، مشيراً إلى أن العائلة ستنتظر بعض الوقت كي ترى ما سيصدر عن تلك المحاكم.

تعليق حضور الجلسات

وأعلنت عائلة بنات تعليق مشاركة محامي وممثل العائلة غاندي الربعي وجميع أعضاء الفريق القانوني في حضور جلسات المحاكمة، ردا على استمرار السلطة اختطاف الشاهد الرئيسي بالقضية حسين بنات.

وقالت العائلة في بيان أصدرته الثلاثاء الماضي، إن المختطف حسين يعاني من مرض خطير تسوس في عظام الجمجمة ولديه مشكل صحية، محملة السلطة المسؤولية الكاملة عن حياته.

وأكدت العائلة أن رئيس السلطة محمود عباس هو المسؤول الأول والأخير عن حياة ابنها حسين وصحته وما يترتب عليه، مناشدة المجتمع الدولي وكل المنظمات الحقوقية لحماية حسين من إعدام محقق تنوي السلطة تنفيذه بشكل غير مباشر.

تفاصيل مروعة

ونشر غاندي أمين محامي عائلة الناشط نزار بنات، نص لائحة الاتهام التي تليت اليوم على المتهمين في الجلسة الأولى من المحاكمة والتي حملت تفاصيل مروعة وتنشر لأول مرة حول الجريمة وتفاصيلها.

وجاء باللائحة التي نشرها أمين مساء الاثنين الماضي: "بالتحقيق تبين أنه وبتاريخ 24/6/2021 وحوالي الساعة الثالثة فجراً تحركت قوة من جهاز الوقائي في الخليل مكونة من المتهمين الـ 14، وذلك من أجل إلقاء القبض على المجني عليه نزار خليل بنات، مستندين بذلك على أمر عمليات صادر بتاريخ 23/6/2021 ومذكرة إحضار صادرة عن النيابة العامة وموجهة إلى مدير شرطة الخليل وصادرة بتاريخ 4/5/2021م عن رئيس النيابة العامة المدنية /دورا".

وأضافت: "تم تحديد مكان تواجد المجني عليه في المنطقة الجنوبية في جبل جوهر حارة الصرصورية في منزل مستأجر، حيث وصلت القوة التي تحركت بأربع مركبات إحداها سيارة من نوع هونداي آكسنت لون فضي حكومية والثانية من نوع بيجو (306) لون فضي والثالثة من نوع سكودا فابيا لون أبيض والرابعة نوع بولو لون سكني، إلى المنزل المتواجد به المجني عليه".

وتابعت اللائحة" "فور وصولهم المنزل قام عدد منهم بفتح الأباجور الخاص بالشباك بواسطة عتلة حديدية والدخول إلى المنزل ولم يعرفوا عن أنفسهم وفتح الباب لباقي القوة، وقام متهمان من القوة بالتوجه إلى الشهود الذين كانوا ينامون بجانب المجني عليه ورشهم بغاز الفلفل ووضع المسدسات على رؤوسهم والطلب منهم بعد الحركة أو النهوض عن الفرشة".

مواضيع ذات صلة