21:15 pm 30 سبتمبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة

تسبب بموجة سخرية.. الأمن الوقائي يعلن نجاحه بإحباط عملية صنع سائل جَلي مزور

تسبب بموجة سخرية.. الأمن الوقائي يعلن نجاحه بإحباط عملية صنع سائل جَلي مزور

رام الله – الشاهد| في عملية نوعية نفذها جهاز الأمن الوقائي في مدينة قلقيلية، أفادت مصادر من داخل الجهاز أنهم تمكنوا من إحباط عملية تصنيع سائل جلي مزور يستخدم لغسيل الصحون.

 

انتظر أيها القارئ، هذا ليس خبرا مفبركا أو هزليا، بل هو خبر حقيقي أعلن عنه جهاز الأمن الوقائي، وبدلا من التصدي للاحتلال الذي يقتحم يوميا مدن الضفة، فإنه يبذل جهده لضمان وجود سائل جلي بمفعول قوي في مطابخ المواطنين.

 

هذا الخبر استجلب حملة سخرية بين وراد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا بهذا الدور المهم للجهاز، معتبرين أن هذه العملية تساهم في حفظ الصحون والملاعق من خطر التعرض لسائل جلي مزور.

 

وكتب المواطن حمدي دبوس، معلقا على ها الخبر بقوله: "كل الاحترام والتقدير حماة الوطن لولاكم كان خربن الصحون بسبب سائل الجلي المزور وما لقينا صحون للأكل عشتم وعاشت سواعدكم".

 

اما المواطن عبد الرحمن ديري، فسخر من الخبر، باعتبار ان مقاومة الاحتلال أولى من الانشغال بغسيل الصحون، وعلق قائلا: "اوف فكرت اقتحموا مستوطنة وحرروا أسرى".

 

 

أما المواطن أبو بكر عساف، فسخر من الحدث، مشيرا الى ان هذه العملية لها ارتدادات تتعلق بحالات الطلاق، وعلق قائلا: "لو نفذن كان عشرة الاف حاله طلاق صارت مفكرها هوينه الشغلة".

 

اما المواطن محمد هشام الأشقر، فأشار الى أنه اعتقد ان الوقائي نفذ نشاطا ما ضد الاحتلال، لكن ظنه خاب،  وعلق قائلا: "فكرتهم افشلوا عملية اعدام الشهيدة ولا افشلوا عملية اقتحام جنين.. الخ خليهم هيك كبيرهم سائل جلي مضروب ولا ورق حمام خشن".

 

أما المواطن عرفات غيث، فسخر بدوره مما حدث، وعلق قائلا: "اهم إنجاز ما شاء الله نشاما الحمد لله هيك صرت مطمن ان الجلي راح يكون انظيف في البيت".

 

أما المواطن عمر يمان، فزاد من جرعة السخرية بالحديث الافتراضي عن تفاصيل ما جرى، وعلق قائلا: "طبعاً الخبر ناقص…العملية تمت في ظروف معقدة وصعبة للغاية وتم استخدام وسائل غير تقليدية واقمار صناعية! كل شيء الا سائل الجلي يا حماس!".

 

أما المواطن عمر ابو هليل، فعلق تعليقا جادا حول المهمات الحقيقة التي يجب ان يقوم بها الوقائي، وعلق قائلا: "هاد شغلهم الحقيقي الامن الوقائي غير هيك ملهمش دخل يدخل الجيش يقتل العالم ويعتقل ناس ما بعنيهم".

 

أجهزة فاسدة وفاشلة

وبعيدا عن السخرية مما فعله الأمن الوقائي، فإن الفساد المستشري داخل أجهزة امن السلطة دفع بها بعيدا عن تحقيق صالح الشعب الفلسطيني، وجعل منها اجهزة وظيفية تحفظ أمن الاحتلال وتفتك بأي فلسطيني يريد أن يشعل جذوة المقاومة.

ونتيجة لهذه العقلية الامنية المشوهة، يدفع المواطن الفلسطيني ثمن ذلك عبر انتشار الفلتان الامني وفوضى السلاح، بينما لا تحرك الاجهزة الامنية ساكنا لمحاربة هذه الظواهر، وهو ما دفع أمين سر إقليم وسط الخليل في حركة فتح عماد خرواط، للتهديد بتشكيل كتيبة من 200 مسلح بذريعة ما أسماها حماية الخليل في ظل الفلتان الأمني الذي يضرب المحافظة من سنوات طويلة، وسط فشل من قبل أجهزة السلطة.

 

وقال خرواط في لقاء للوجهاء والعشائر بالمدينة وبمشاركة المحافظة جبرين البكري، وقيادات فتحاوية: "كل السلطة مش شايفة الخليل لا الرئيس عباس ولا اشتية، بل هي سلطة متآمرة على البلد، وإن لم تقف عن مسؤلياتها سيكون لدينا كلمة".

 

مواضيع ذات صلة