19:24 pm 2 أكتوبر 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

عائلة بنات تضع اللمسات التحضيرية الأخيرة لحفل تأبين ابنها برام الله

عائلة بنات تضع اللمسات التحضيرية الأخيرة لحفل تأبين ابنها برام الله

الضفة الغربية – الشاهد| عقدت عائلة بنات وأصدقاء الناشط الراحل نزار اجتماعاً لوضع اللمسات التحضيرية الأخيرة لحفل تأبين ابنها في 9 أكتوبر الجاري، بساحة المجلس التشريعي بمدينة رام الله.

وكانت بنات، قد حددت في 21 سبتمبر الماضي، مكان إقامة حفل تأبين ابنها، في ساحة المجلس التشريعي بمدينة رام الله في 9 أكتوبر المقبل.

وقالت العائلة في بيان صادر عنها، "عائلة الشهيد نزار بنات تحييكم بتحية الشرف والحرية والكرامة.. تكريماً للشهيد نزار بنات وهذا من عادات وتقاليد أبناء شعبنا الفلسطيني على مدار التاريخ تعلن عائلة بنات والقوى الوطنية والإسلامية والقوائم الانتخابية والحراكات الشبابية عن إقامة حفل تأبين الشهيد نزار بنات في ساحة المجلس التشريعي – رام الله الساعة الرابعة من يوم السبت الموافق 9 أكتوبر 2021".

إعلان العائلة جاء بعد تأجيل مرات عدة بسبب رفض السلطة منحها موافقة على إقامة الحفل في المطاعم والقاعات بمدينة رام الله، وهو ما دفع أصحاب تلك المطاعم والقاعات للاعتذار عن استقبال عقد الحفل.

إشعار لمحافظ رام الله

وسبق أن أعلن غاندي ربعي محامي عائلة الشهيد بنات، أن العائلة قدمت إشعارا رسميا لمحافظ رام الله ليلى غنام، من أجل إقامة حفل تأبين للشهيد في ساحة المجلس التشريعي بالمدينة.

ووفقا لتفاصيل الإشعار، فإن حفل التأبين سيُقام "وفق القانون والأصول"، وجاء في الإشعار: "ترغب عائلة نزار بنات بإقامة حفل تأبين لابنها الشهيد نزار بنات في ساحة المجلس التشريعي الفلسطيني يوم السبت الموافق لتاريخ 18/9/2021 في تمام الساعة الخامسة مساءً".

وتعهدت العائلة في الإشعار بـ"الحفاظ على النظام العام والآداب العامة وتطبيق القانون"، وكان من المقرر أن تُقيم العائلة حفل تأبين لنزار خلال هذه الأيام، لكن الأجهزة الأمنية منعت ذلك.

السلطة تقتحم منازل العائلة

وكانت أجهزة السلطة قد اقتحمت منازل العائلة بوحشية وقامت بضرب قاطنيها واعتقال حسين بنات أحد الشهود على جريمة اغتيال الناشط نزار بنات.

وكتب عمار بنات ابن عم نزار وشقيق حسين قائلا إن العائلة فوجئت بعشرات المركبات التابعة لأجهزة السلطة باقتحام المنطقة وتطويق منازل العائلة، وشرعت باقتحامها واحد تلو الآخر، كما اقتحمت المنزل الذي كان تواجد فيه نزار لحظة اغتياله، علما بأنه يقع في منطقة يسيطر عليها الاحتلال أمنيا ولا بد من التنسيق معه قبل اقتحامها.

تفاصيل الجريمة

ونشر غاندي أمين محامي عائلة الناشط نزار بنات، نص لائحة الاتهام التي تليت اليوم على المتهمين في الجلسة الأولى من المحاكمة والتي حملت تفاصيل مروعة وتنشر لأول مرة حول الجريمة وتفاصيلها.

وجاء باللائحة التي نشرها أمين: "بالتحقيق تبين أنه وبتاريخ 24/6/2021 وحوالي الساعة الثالثة فجراً تحركت قوة من جهاز الوقائي في الخليل مكونة من المتهمين الـ 14، وذلك من أجل إلقاء القبض على المجني عليه نزار خليل بنات، مستندين بذلك على أمر عمليات صادر بتاريخ 23/6/2021 ومذكرة إحضار صادرة عن النيابة العامة وموجهة إلى مدير شرطة الخليل وصادرة بتاريخ 4/5/2021م عن رئيس النيابة العامة المدنية /دورا".

وأضافت: "تم تحديد مكان تواجد المجني عليه في المنطقة الجنوبية في جبل جوهر حارة الصرصورية في منزل مستأجر، حيث وصلت القوة التي تحركت بأربع مركبات إحداها سيارة من نوع هونداي آكسنت لون فضي حكومية والثانية من نوع بيجو (306) لون فضي والثالثة من نوع سكودا فابيا لون أبيض والرابعة نوع بولو لون سكني، إلى المنزل المتواجد به المجني عليه".

وتابعت اللائحة" "فور وصولهم المنزل قام عدد منهم بفتح الأباجور الخاص بالشباك بواسطة عتلة حديدية والدخول إلى المنزل ولم يعرفوا عن أنفسهم وفتح الباب لباقي القوة، وقام متهمان من القوة بالتوجه إلى الشهود الذين كانوا ينامون بجانب المجني عليه ورشهم بغاز الفلفل ووضع المسدسات على رؤوسهم والطلب منهم بعد الحركة أو النهوض عن الفرشة".

مواضيع ذات صلة