17:59 pm 3 أكتوبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة

تفاصيل صادمة.. الكشف عن فضيحة أخلاقية تطال نجل لواء في جهاز الشرطة

تفاصيل صادمة.. الكشف عن فضيحة أخلاقية تطال نجل لواء في جهاز الشرطة

رام الله – الشاهد| كشف الناشط في مكافحة الفساد فايز سويطي تفاصيل مخيفة لفضيحة أخلاقية طالت نجل أحد المسئولين الأمنيين في أجهزة السلطة، الذي استخدم منصب والده لتسهيل الممارسات غير الاخلاقية له.

 

وكتب الناشط سويطي على صفحته على فيسبوك، اليوم الاحد، منشورا سرد فيه بعض تفاصيل الفضيحة الاخلاقية، وجاء فيه: "معلومة مؤكدة وعليها شهود، ابن لواء في جهاز الشرطة عندو صاحبة بيلتقي فيها في احدى العمارات".

وأضاف: "أهل العمارة استاؤوا منه لان سيارته رايحة جاية ففكر في فعلة تعجز الشياطين عنها بان عمل محسوم ووقف سيارة وقال لصاحبها ممكن سيارتك مسروقة بدي اخذها افحصها وبتراجعني بعد ساعتين في المقر".

 

وتابع "أخذ السيارة وراح على صاحبته واخذها مدة ساعتين خارج المنطقة ورجع قال لصاحب السيارة تأكدنا ان سيارتك قانونية خذها والله يسهل عليك، الشرطة تسهر لخدمة المواطن".

 

وتفاع المواطنون مع تفاصيل ما تم نشره، حيث أكدوا ن هذ الفضائح هي جزء من طبيعة الدور الذي تقوم به الاجهزة الامنية لجهة تفكيك المجتمع وتحطيم قيمه الاخلاقية الوطنية، مشيرين الى ان هذ الفضيحة ليست الاولى ولن تكون الاخيرة لطالما لم ينتفض الشعب في وجه هذه الثلة الفاسدة.

 

وكتب المواطن خالد رماحي، موضحا أن تصرفات قيادات السلطة تتمثل في اعتبار الوطن مزرعة خاصة لهم ولعائلاتهم وأقاربهم، وعلق قائلا: "في المزرعة السعيدة يحق للأسياد ما لا يحق للعبيد".

 

وأضاف: "وهي القصة، فطالما الشعب الفلسطيني في سبات عميق يحلم بغد مشرق ولا يتحرك للتغيير سيبقى رهين هذه السلطة العميلة النجسة البائسة والتي أصبحت تشعر بقرب نهايتها لذلك كشرت عن انيابها لتفترس كل من يعارض نهجها".

 

اما المواطن أبو احمد الفرحات، فعبر بسخرية عن مرارة الواقع الذي يعاني منه المواطنون، وعلق قائلا: "‏ههههههه لو هكذا أفكار تسُتخدم لتحرير فلسطين لحررت من سنين طويلة، ‏عمار يا وطن".

 

 

فضائح بالجملة

وهذه ليست لفضيحة الأولى التي تطال مسئولين كبار في السلطة، اذ كشف تسجيل صوتي تم تسريبه نهاية شهر يوليو المنصرم،  للقيادي في حركة فتح وليد عساف، الذي يشغل منصب وزير شئون الجدار في حكومة محمد اشتية، تورطه في فضيحة جنسية قام فيها بمساومة إحدى الفتيات بأن تصمت على علاقتها غير الشرعية معه مقابل مساعدتها.

 

وتحاول الفتاة وفقا للتسجيل ان تقنعه بالزواج منها لكن الوزير يرفض ذلك بشدة ويهددها بفضحها بين اهلها في حال اصرت على مطالبها، ويتوعدها بالعقاب عبر استغلال نفوذه في اروقة السلطة، لترد الفتاة عليه بانها لن تصمت عن حقها وانها تشكوه الى الله تعالى.

 

مواضيع ذات صلة