22:44 pm 3 أكتوبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة فساد

تُقام برعاية السلطة.. الحفلات الماجنة تضرب القيم الدينية والوطنية في مقتل (فيديو)

تُقام برعاية السلطة.. الحفلات الماجنة تضرب القيم الدينية والوطنية في مقتل (فيديو)

رام الله – الشاهد| بعد مرور شهر تقريبا على فضيحة إقامة حفلات ماجنة صاخبة في ساحة مسجد مراد ببيت لحم، حتى تفجرت فضيحة أخرى تمثلت في سماح السلطة بإقامة إقامة حفلات مشبهة في قاعات بيت لحم، في صورة تخدش الحياء وتصطدم مع الذوق العام، بينما تقف أجهزة السلطة موقف الحامي لها والمتفرج عليها دون محاسبة القائمين عليها.

 

وخلال اليومين الماضيين، أقيمت عدة حفلات على هذه الشاكلة، وخرجت فيديوهات من احدى الحفلات في بيت لحم، تضمنت مشاهد غير لائقة لا تنسجم مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني ولا مع حاضره الذي يشهد يوميا ارتقاء الشهداء، وهو ما تسبب في موجة غضب شديد بين صفوف المواطنين.

 

حفلات مختلطة وصاخبة تثير غضب المواطنين في بيت لحم

Posted by ‎الشاهد‎ on Sunday, October 3, 2021

وكتب المواطن صلاح سليمان، معتبرا أن ما يحدث هو تقنين للدعارة ومحاولة لتسويغ نشرها بين صفوف المواطنين، وعلق قائلا :"مره أسمعت بمحاضرة مصطلح اسمو بطاله مقنعه.. يبدو حاليا في دعارة مقنعه".

 

أما المواطنة رانيا عوض، فأشارت الى أنه لا يمكن عقد مثل هذه التجمعات دون أن يكون لدى القائمين عليها ضوء أخضر من المسئولين في السلطة، وعلقت بالقول: "الإشاعة بتحكي من الحضور كان في شخصيات إلها وزنها في المحافظة...... إذا صحيح أعتقد هذا موافقة على هيك حفلات وتحت حماية".

أما المواطن نصري جقمان، فاشتكى من أن اقامة هذه الحفلات هو سلوك دخيل على بيت لحم وسكانها، وعلق بالقول: "كنت مستني حدا يحكي بالموضوع... ما حدا روّح حدا ولا حدا حكا مع حدا.. الحفلة كانت عبارة عن تجمع تجار حشيش وحشاشين وسكرجية وعرصات.. الاشكال اللي كانت ببيت لحم هداك اليوم ما عمرنا شفنا زيها.. بيت لحم مش ملهى ليلي للي ما بعرف بيت لحم..! وشكلو الايام اللي جاي رح نصير نشوف هالاشكال كتير! ازا ضلينا ساكتين".

 

أما المواطن صالح البندك، فتساءل عن حقيقة جدية حكومة محمد اشتية في فرض اجراءات التباعد الاجتماعي في ظل كورونا، وعلق قائلا: "عندي سؤال صغير : طالما رئيس الوزراء في اخر تصريح له حول الاجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا منع الاعراس والتجمعات وبيوت العزاء …..مش هذا شغل المحافظة لمنع هذا الحفل؟".

 

أما المواطن مراد جبريل، فاعتبر أن ما يجري هو تساوق مع عدوان الاحتلال وعدم احترام لنضال الشعب الفلسطيني، وعلق قائلا: "بيت لحم مدينة السلام مدينة الشهداء والمبعدين والجرحى والأسرى ستبقى رمزا للعالم الانساني الحر ولن ينال منها يزن حمدان وكم واحد سكران في ضل النقطة الاسرائيلية في رأس بيت جالا".

 

أما المواطن موسى سلامة، فأشار الى تورط أجهزة امن السلطة في هذه القضية المشينة عبر توفير الحماية للحفلة والمتواجدين فيها، وعلق قائلا: "المحافظ يعني لا يدري انه رجال الأمن هم من كانوا يأمنون الحفلة".

 

وهذه ليست أول الفضائح لتورط السلطة في تدمير القيم في المجتمع الفلسطيني، إذ شهدت ساحة مسجد قلعة مراد في قرية أرطاس في بيت لحم، قبل شهر، إقامة حفلات للرقص والغناء الصاخب، وتناول الخمور في المكان، بعد ان قامت وزرة الأوقاف بتأجيره كمرفق سياحي لشركة قصر المؤتمرات.

 

وكشفت صور وفيديوهات متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، تحويل المسجد الى بار ومطعم سياحي، حيث تسببت الصور والفيديوهات في نشر حالة من الغضب على حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، وعليه شخصيا باعتباره وزير الاوقاف في الحكومة.

 

تدمير القيم

وكان علماء ودعاة، اتهموا السلطة الفلسطينية وحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية بتدمير القيم الدينية والأخلاقية للمجتمع الفلسطيني عبر السماح بتنظيم حفلات ماجنة في المساجد التاريخية في الضفة.

 

وأكد كل من ملتقى دعاة فلسطين ورابطة علماء فلسطين، أن انتهاك حرمة المساجد عبر اقامة الحفلات الماجنة هو امتداد لاستهداف الاحتلال للمقدسات الدينية والمساجد ومحاولة تهويدها.

 

وشدد العلماء والدعاة على وجوب أن ترجع السلطة ووزارة الأوقاف في رام الله إلى الحق والفضيلة، وإلغاء كل الأنشطة المسيئة للقيم والأخلاق والدين والتوقف عن دعم أي عمل مخالف للشرع الحنيف.

 

 وقالوا إن القائمين على المهرجان الي اقيم في بيت لحم يحاولون زعزعة قيم المجتمع الفلسطيني المسلم المحافظ وأخلاقه وطعنه في هويته الإسلامية، مشيرين الى أن حفل الغناء والرقص يعد جريمة شرعيّة وأخلاقية تتناغم مع جرائم المستوطنين بحق مساجدنا.

 

وذكروا ان هذا الفعل المشين يكشف عن تقصير متعمد وسوء إدارة الأوقاف لملف المساجد والأراضي والممتلكات الوقفية، مطالبين بضرورة ملاحقة المسؤولين عن هذا الفعل المشين والمنفذين له.

 

 

مواضيع ذات صلة