15:24 pm 6 أكتوبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة فساد

المساواة بين الجنسين.. آخر تقليعات إدارة جامعة النجاح لتسول التمويل الغربي

المساواة بين الجنسين.. آخر تقليعات إدارة جامعة النجاح لتسول التمويل الغربي

رام الله – الشاهد| استمرارا لمسلسل السقوط في وحل متطلبات التمويل، أثارت جامعة النجاح الوطنية في نابلس مشاعر الطلاب والمواطنين بعد أن وضعت على غلاف صفحتها على فيسبوك دعوة صريحة لما يعرف بالمساواة بين الجنسين، وهي دعوات مرفوضة دينيا واجتماعيا.

 

وتأتي ههذ الخطوة ضمن متطلبات مشروع التنمية المستدامة الذي تبنته الجامعة وحصلت بموجبه على تمويل مالي غربي لطباعة الكتب وتجهيز بعض المرافق في الجامعة، وهو مشروع يستقي غالبية بنوده من موجبات اتفاقية سيداو التي رفضها المجتمع الفلسطيني.

 

وتفاعل المواطنون والطلاب مع هذ الفضيحة، حيث أكدوا أن هذه المنطلقات الاجتماعية لا تتفق مع العادات والقيم الدينية والاجتماعية التي تحكم الشعب الفلسطيني، مؤكدين أن الارتهان لشروط الممولين سيؤدي الى تضييع الأجيال وحرف رسالة الجامعة عن هدفها الحقيقي.

 

وكتب المواطن نصير رضوان، ساخرا من لهاث الجامعة نحو جلب التمويل ولو على حساب القيم والأخلاق، وعلق قائلا: "له له له يا نجحوتي..كل هذا كرمال الدعم المالي ..حطوا صورتي غلاف بزبطكم".

 

أما المواطن عصام الصمادي، فأكد أن ام  تطرحه الجامعة يتعارض مع منظومة الأخلاق والدين، وعلق قائلا: "الاخوة الكرام.. الشعار الموضوع اعلاه لا يمثل عقيدة وأخلاق المسلمين... وبصفتي ولي أمر لطالبين عندكم فاطلب منكم ان تزيلوه لأنه يحمل مدلولات غربية وتخالف العقيدة الاسلامية".

 

وأضاف: "أعلم ان هناك سبعة عشر بند بحجة التنمية المستدامة لموضوع 2030 وقطعا انتم تعلمون من الداعمين لهذا الامر وان الغرب على استعداد ان يطبع مئات الكتب وكل كتاب من مئات الصفحات لإدراج عبارة واحده تشكك المسلمين بعقيدتهم وتدعم الانحلال الذي يدعون له لأبناء المسلمين، فأعزم عليكم ان تزيلوا هذا الشعار لكي تبقى جامعة النجاح الصرح الذي نعتز به".

 

وكتب المواطن حامد شاهين مستنكرا تبني الجامعة لهذه المنطلقات المرفوضة اجتماعيا، وعلق قائلا: "الدعوة للمساواة هي أساس اتفاقية سيداو القائمة على المساواة المطلقة بإلغاء كافة القوانين أو الأحكام الشرعية التي تحدد طبيعة ووظيفة كل من الجنسين في الحياة!".

معاداة القضايا الوطنية

ولا تقتصر فضائح إدارة الجامعة على تبني منطلقات فكرية مرفوضة، بل تعداه الى محاربة المحتوى الوطن المعبر عن القضية الفلسطينية، حينما منعت الاسبوع الماضي معرضا اشتمل على لوحات قالت الجامعة إنها تعادي السامية.

 

ووفقا لما أفاد به عدد من المشاركين في المعرض، فقد منعت إدارة كلية الفنون في جامعة النجاح عدد من اللوحات المشاركة في معرض فني بالجامعة بذريعة أنها معادية للسامية وأن الممول البريطاني للمعرض رفض عرضها.

 

وأفاد عدد من الطلبة أن الاعتراض جاء بسبب تضمن تلك اللوحات أعلام فلسطين، وهو الأمر الذي أثار غضب الطلبة وبعض أساتذة الكلية ودفعهم لعدم حضور المعرض.

 

وأفادت مصادر من داخل الجامعة أن أحد مسؤولي كلية الفنون تواصل مع الممول وبعث له الأعمال الفنية، وتم إزالة كل الشرح عن الأعمال الموجودة في المعرض، بسبب الخوف من الاتهام بمعاداة السامية.

 

 

مواضيع ذات صلة